زواج سوداناس

نجمة (صباح الشروق) صبيحة: الرياضة صحة وجمال



شارك الموضوع :

التحقت أستاذة النشاط الرياضي صبيحة أحمد بكلية التربية البدنية والرياضة عن طريق الصدفة، فقد كانت ترغب في دراسة الآداب، لأن لديها ميولاً في الكتابة والقراءات، خاصة المتعلقة بالشعر والرواية، لكن بعد أن التحقت بالكلية وجدت أن الرياضة لها صلة بالأدب والمعرفة، فبذات القدر الذي يهذب فيه الكتاب الأدبي النفس البشرية ويجعل من الإنسان كائناً خلاقاً ومتسامياً وقادرا على الاندماج في مجتمعه بمقدور الرياضة أن تطور من مهارات الفرد الحسية قبل البدنية وتجعله كائناً اجتماعياً بامتياز.

صبيحة بعد أشهر من الدراسة في كلية التربية البدنية والرياضة اكتشفت أن طلاب وأساتذة التربية البدنية لهم قدرات على الخلق والإبداع، فاطمأنت أنها في درب ومجال سيمكنها من تطوير مهارتها، لذا قررت أن تبدع فيه وتعطي هذا المجال المحبة والوقت الكافي، فتدربت بإذاعة ساهرون والتلفزيون القومي والصحف كي تفتح آفاقها ويتسع ماعون مجالها الرياضي وتكسب نفسها خبرات إضافية، لذا عندما تخرجت في الكلية وجدت أمامها فرصاً واسعة للعمل في القنوات الفضائية والآن هي ضيف ثابت في صباح الشروق تتحدث عن الرياضة من أجل الصحة واكتساب اللياقة البدنية في فقرة (عافية).
والآن تدرب النساء على فنون الرياضة من أجل الصحة وتقول عن هذا الأمر: النساء في السودان أصبحن مقبلات على الرياضة بشكل كبير، فقد عرفن أن لها صلة بالصحة والجمال والتركيز، وأضافت النساء يتمتعن بحس إعلامي ودعائي كبير، لذا تتزايد أعداد النساء الملتحقات بالرياضة، وأنا أشعر بسعادة كبيرة لأنني أحقق للنساء السودانيات جزءاً من أحلامهن، أما عن تدريب تلاميذ المدراس هي ترى أن الطلاب أكثر الفئات التي تحب الرياضة، لذلك تجد التلاميذ يحرصون على حصة التربية البدنية حرصاً كبيراً والآن أنا بصدد تطويرها وإدخال الألعاب الشعبية (نط الحبل، شليل وينو، لعبة الكراسي وغيرها)، كما أدخلت المسابقات حتى تصبح هناك منافسات بين التلاميذ.
صبيحة قالت لنا في ختام حديثها إنها توصي الجميع بالاهتمام بالرياضة وأن تكون التمارين الرياضية ضمن أولويات حياتها.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *