زواج سوداناس

غندور: انفراج في علاقات السودان الخارجية



شارك الموضوع :

كد وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور أن علاقات بلاده الخارجية تشهد انفراجاً في كافة الأصعدة، وأشار إلى أنه وبفضل ذلك الانفتاح استطاعت بلاده تجاوز الكثير من العقبات، ووجدت سنداً في المحافل الدولية وأحبطت الكثير من القرارات الجائرة ضد السودان، وشدد الوزير على عمق العلاقات بين بلاده وإقليمها العربي والأفريقي، في ذات الوقت الذي أكد بأن السودان لن يفرط في علاقاته الاستراتيجية مع مصر.

وقال غندور في منتدي وزارة الإعلام حول علاقات السودان الخارجية أمس: إن السودان جزء من تحالف عربي واسع يعمل على حماية الأمة والدفاع عن حقوقها وكيانها.

تنسيق

وكشف عن تنسيق سوداني أوروبي بشأن عدد من القضايا، لا سيما تلك المتعلقة بمحاربة الإرهاب والاتجار بالبشر، وقال إن العلاقات السودانية الأوروبية شهدت خلال الآونة الأخيرة انفتاحاً ملحوظاً عقب لقائه عدداً من المسؤولين الأوروبيين في بروكسل. وأضاف «هناك انفتاح واضح وعلاقات جديدة وصفحة فتحت مع الاتحاد الأوروبي».

وتابع «لا أقول إن علاقاتنا مع أوروبا في أحسن أحوالها، ولكن جبال الجليد بيننا وبين بعض الدول الأوروبية بدأت تذوب، ولم يتبقَ لنا إلا أن نبحر نحو بعضنا البعض»، غير أن غندور ألمح إلى عقبات تعترض تطور العلاقات السودانية مع بعض الدول الأوروبية لا سيما بريطانيا.

وبشأن علاقات السودان مع الولايات المتحدة الأميركية التي وصفها بالصديق اللدود، قال غندور إن واشنطن ظلت تفرض على السودان حصاراً جائراً دون مبررات، مؤكداً أن حوار بلاده مع أميركا لن ينقطع وأن السودان سيطرق كل الأبواب حتى تفتح.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ودنمر

        استراتيجية مع مصر التى تحتل جزء من ارضنا!!!!

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        كتب أحد الصحفيين ذكر اسمه مهم ولا اتذكره حاليا بكل اسف .. كتب بعد عودته من كردفان ومشاركته في تغطية الدورة المدرسية هذا العام قال ما اعجبني أن وزارة التربية فقط هي المعنية بهذه الدورة وهي التي تتحدث و و . وزاد أن الزول هناك انتفض وودع الزل والمسكنة وتحدثك ست الشاي عن أن هذا الشارع تمت سفلتته هذا العام في ايام معدوده .. ويحدثك بائع الليمون عن العام القادم أحلى وتم بناء مبان كبيرة في المدينة الطبية ويحدثك بتاع الورنيش بأنهم يسعون لامتلاك مدبغة ومصنع للجلديات وو . فهذا هو كسر الحصار بالمعنى .. فنأمل من د. غندور أن يكون هذا هو الحديث بالسفارات والقنصليات وأن يحدثنا سعادة السفير بأنه لو كل مغترب (سعى) بقرة ونعجة شول . ل نشلنا الجنيه العائم في بحور بعيده القيف . كم طن تبلغ صادراتنا من الحليب والأجبان والألبان والجلود الحصار الحقيقي يولد الابداع وليس البدع عندما نفرح باعادة تأهيل مصنع للصلصة وعقبال الصابون ابو سمكه .. ومذكرة تفاهم مع الصين لصيد السمك.. وابن النيل يتيمم في الحجرة خوف أن يلحق الجنيه.. ونصبح على نفس الحجوة ومنذ سبعينات القرن الماضي جهاز المغتربين يحجينا بـ حجوة مشكلة التعليم ومشكلة السكن ومشكلة ومشكلة .. حتى صدقنا المشكلة وفضلنا السكوت والسكون وهناك عمل كبير لتأهيل مصانع السكسكانية والسرتيه والصندلية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *