زواج سوداناس

ليس جديداً بالمرة.. فدخول الصيف وعطلة الصغار الصيفية ثم انقطاع التيار الكهربائي بصورة مستمرة موسم مناسب لتكاثر حوادث الغرق بين شريحة تلاميذ المدارس.. كوارث نهرية.. مع خالص الأسى



شارك الموضوع :

بدا مطلع الأسبوع موشحاَ بالسواد والدموع.. النيل يمارس عادته المقيتة ويبتلع فلذات الأكباد من الصغار. كانت شرطة الدفاع المدني على موعد مع خمس بلاغات للغرق بين مدني والمنطقة تحت جسر الحلفايا وبقاع أخرى في شرق النيل. المتهم هنا فصل الصيف، وانقطاع التيار الكهربائي، مقروناً بالعطلة الصيفية وأوقات الفراغ. قطعاً فجع أهالي المفقودين بأنباء الفقد الأليم، وارتجت على إثر كوارث النهر المؤسفة كثير من الأنحاء. وأشبه بالأمر ما جرى العام المنصرم، أو ما عرفت بحادثة الجريف غرب، والتي راح ضحيتها ستة شبان، بينهم صِبْية، بالقرب من منطقة الكمائن التي تعدّ من أخطر المناطق على شريط النيل، وتم انتشال جثامينهم وسط دموع ذويهم في موقف مؤثر ومفعم بحزن العميق.

ومع دخول فصل الصيف ودخول التلاميذ الصغار لمرحلة العطلة الصيفية وانقطاع التيار الكهربائي بصورة مستمرة، تتكاثر حوادث الغرق بين الفئات العمرية الصغيره لطلاب المدارس فارتفاع درجات الحرارة كفيله بجعلهم يتسللون من منزلهم نحو النيل كي يقضوا وقتاً جميلاً هناك ولكن كثيراً ما تنتهي رغبتهم في قضاء ساعات من الترفيه بكارثة مفجعة تحيق بأسرهم وذويهم.

وتستقبل شرطة الدفاع المدني بلاغات غرق بصورة دائمة في فترة العطلة الصيفية إذ أن أغلب البلاغات يكون موضوعها طلاباً من فئات عمرية تتراوح ما بين السابعة والثامنة عشرة، برغم إطلاق الدفاع المدني لحزم من الإرشادات للجهات المختصة وللمواطنين للحفاظ على أبنائهم ولكن يبدو أن ارتفاع درجات الحرارة الصيفية ووقت الفراغ وامتد الأمر الى القطوعات الكهربائية لتتضافر كلها لتدفع في اتجاه كارثة تتكرر على نحو يزري بكل محاولات استئصالها.
“الموت واحد”، مؤكد، ولكن الأسباب متعددة، ومن الصعب الركون إلى إلقاء اللوم على طرف ما والاكتفاء بذلك، فحتى الأبناء الذين تلحق بهم هذه الكوارث كثيراً ما تظهر المراجعات أنهم يذهبون دون علم أسرهم، كما اثبتت بعض الإحصائيات أن معظم الغرقى يأتون للترفيه من أماكن بعيدة وغالباً لا تكون لديهم معرفة بالمنطقة، فهم ليسوا من أبناء تلك المناطق ممن يعرفونها جيداً، لذلك يتحاشون السباحة فيها، كيفما يقول بعض الخبراء.

وبالعموم تدرك حادثات الغرق الشهداء ممن لقوا حتفهم وفقاً للسيناريو التالي؛ يخرج هؤلاء اليفع على موعد خفي مع زملائهم، ويتم الاتفاق على التواجد في توقيت معين بالقرب من شاطئ النيل، وهناك يختارون مكاناً ما قد لا يعلمون أنه موسوم بالخطر فالأعماق السحيقة هناك لا ينبيء عنها مظهر النيل المنساب في دعة ومشهد الإخضرار والأنسام المنداة بسطح المياه الممتد.
في عام 2012م خرجت أسرة مع أبنائها بغرض التنزه قبالة النيل بمنطقة الري المصري واختلت بافرادها لتعيش لحظات من الصفاء التي اعتكرتها الشواغل واللهث وراء أكل العيش.. لم يكن على بالها بأن الساعات المقبلة تحمل لهم في طياتها فجيعة ستلقي بظلاله الكارثية على حياة الأسرة لسنوات قادمات.. بعضهم جلس تحت ظلال الأشجار يستمتعون بحديث فكه ذي شجون وبعضهم منهمك في لعب الورق.. فإذا بصراخ قوي يشق سكون المكان ولحظات الإنس الوادعة.

انطلق الجالسون نحو مصدر الصوت، فإذا بفلذات أكبادهم يصارعون أمواج النيل، وتتعالى أصوات النجدة، فكانت المروءة السودانية حاضرة، فقفز بعض الشباب الذين استجابوا لإنقاذ الغرقى فاستطاعوا انتشال (4) أحياء.. أما الـ (6) الباقون فلم تتمكن قوات الدفاع المدني من انتشالهم إلا بعد الساعة العاشرة ليلاً جثثاً هامدة.
هي وغيرها من القصص الأخرى المؤثرة يصح نظمها إلى جوار حادثة السبت الماضي، المشار إليها في مطلع التقرير؛ حيث انتشلت شرطة الدفاع المدني جثتين من نفس الأسرة، تم فقدهما بعد أن ذهبا للتنزه، وقد ضجرا من حرارة الصيف القائظ. مثل تلك الحوادث وغيرها تتكرر كل عام وفي ذات التوقيت من العام .
ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO) في إحصائيتها إن الغرق يتسبب في وفاة (372) ألف شخص سنوياً حول العالم، وذكرت أن الأطفال هم أكثر الفئات عرضة للغرق.

من جهته يؤكد العقيد محمدين أبوالقاسم، من شرطة الدفاع المدني، بقسم التوجية والخدمات، إن العطلة الصيفية عادة تكثر بها حوادث الغرق بصورة كبيرة، إذ أن أغلب المفقودين يذهبون للتنزه مع أصدقائهم، ولذلك فإن أفرادهم “مرتكزون في شواطئ النيل لمراقبة الصغار الذين يوالون المجئ الى هناك”. ويشير محدثي إلى أن الحوادث في يوم السبت كانت 5 بلاغات. أغلب الأحداث كما يقول العقيد محمدين يحدث بسبب الإهمال، وعدم الإدراك من الاسرة أيضاً، والتي لها دور كبير في مراقبة أبنائها وعدم تركهم يلهون هنا وهناك، مضيفاً بالقول إنهم وفور سماعهم بنبأ غرق شخص ما يهرولون الى مكان الحادثة، بحثاً عن الجثه التي ربما تكون قد تحللت، وأن فرقة الإنقاذ النهري قد يصعب عليها العثور عليها في ذات التوقيت، مشيراً إلى أن الطلاب في تلك الأعمار أغلبهم مراهقون وأطفال، وأنه يطلب من ذوي الاختصاص التوعية بصورة أكبر، ومن أهاليهم متابعة اليافعين بصورة لصيقة، فالغرق من أصعب أنواع الكوارث.

الخرطوم- مي عزالدين
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *