زواج سوداناس

موسكو: لن نسمح بأية عقوبة بعد اليوم على السودان


السودان

شارك الموضوع :

اتهمت الحكومة، من سمتهم باللاعبين الكبار بأنهم لا يريدون إخراج اليوناميد من السودان. وفيما قطعت الحكومة أن اليوناميد ستخرج، كشفت عن تلقيها رسالة من دولة بوركينا فاسو بأنها تريد سحب قواتها من اليوناميد. في وقت تلقت فيه وزارة الخارجية تأكيدات من روسيا، بأنها لن تسمح بتوقيع أية عقوبة على السودان في مجلس الأمن بعد اليوم. في ذات الأثناء وصف وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور أمريكا بـ «الصديق اللدود»، وأبدى تشاؤمه من مستقبل العلاقة مع واشنطن، ورجع وتوقع حدوث اختراق فيها.وقال غندور خلال منبر وزارة الإعلام أمس، إن الحوار مع أمريكا سيستمر، وأكد أن الحكومة ستطرق أي باب لفك الحصار، وقال:«إذا لم يُرفع سيتآكل». وفي ذات السياق، كشف غندور عن لقاء جمعه بوزير الخارجية الجنوبي دينق ألور، وأشار إلى أنه زوده بمحاذير يجب أن يتجنبها الجنوب حال أراد علاقة قوية مع السودان. وفي اتجاه موازٍ، أعلن غندور تأييد الخرطوم للحكومة الليبية الشرعية في طرابلس بقيادة فائز السراج، وكشف عن زيارة مرتقبة من وزير الخارجية الليبية إلى الخرطوم، لبحث تأمين السلام، وقال إن الوزارة تعمل على تصفير المشكلات الخارجية مع الدول.

صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        تأكيدات من روسيا، بأنها لن تسمح بتوقيع أية عقوبة على السودان في مجلس الأمن بعد اليوم. !!

        وما الضمانات ؟

        التداخل في السياسة المعاصر ة شيء يشيب الراس !!

        السودان ضد بشار …روسيا حليف بشار

        روسيا لن تسمح ….الخ

        إلى أين تمضي بنا الدنيا ؟ …..تمضي إلى خروج الدجال …السياسة تؤكد تقارب وقته

        الرد
      2. 2
        الصاير وعند الله جزاه

        تفريط السودان في ايران والتحالف الروسي ووضعه البيض في سلة واحده مع آل سعود خطأ فادح يظهر سياسة عرجاء وخطل في الاستراتيجية!

        الرد
        1. 2.1
          عطبراوي

          كلام صحيح يالصابر ولكن منو البقول البقلة في الابريق

          الرد
      3. 3
        محمد عباس

        اللهم ارفع السودان

        الرد
      4. 4
        ابتسامه

        مرحبا ابتسامه

        الرد
      5. 5
        سوداني اصيل

        سلام عليكم ، والله ما عارف اقول شنو. هل نفرح ام نقيم سرادق العزاء على هذا الوطن.
        لا أريد ان اكون متشائم لكن الصوره واضحة ، لأن هذا الغندوري ومن شابهه ، فشلوا في كسب اي حوار مع امريكا .
        لا تهمهم مصلحة المواطن و الوطن هم اصلا قلبهم علي كراسي الحكم فقط .
        فهل نفرح علي عدم سماح روسيا لاي عقوبات أخرى، فماذا عن العقوبات السابقة ؟ ام هذه ( سياسة الجفلن خلهن اقرع الباقايت ).

        الرد
      6. 6
        ضياء كاشانى

        كلام زى السكر، ولكن هل نعى الدروس من التاريخ القريب فى كل ما يحدث من وراء الستار، هل ندرك من هم الروس ومن هم الامريكان…. والى متى سنظل تحت رحمت هذا وعناق خيال الماته…. Wake up.

        الرد
      7. 7
        محمد حامد

        دا الكلام البنفع البلد وفي مصلحه البلد

        الرد
      8. 8
        محمد الفاتح

        ايا من افسدوا حان العقاب
        وحان الوقت كي يثب الغضاب
        حكمتم شعبنا ظلما وقهرا
        ونلتم منه ما نال الغراب
        عشية راح يدفن وهو ساج
        اخاه كي يواريه التراب
        عطشنا ام مرضنا لا تبالوا
        اساء الاكل ام ساء الشراب
        وعثتم في الشباب الحر قتلا
        باسم الدين ياتيه الخطاب
        وكم من مقلة تدعو عليكم
        ودمع العين كان هو الجواب
        وانتم في الحقيقة ليس الا
        قرود يجري في دمها الخراب
        اليك النصح يا عمر فانصت
        وانفذ قبل ان ياتي الحساب
        فقد يكن العقاب بحد سيف
        وقد تحضنك في السجن الشعاب
        وفي الاخري ستلقى النار حتما
        عذاب لا يضاهيه عذاب
        تنح عن الرئاسة في هدوء
        وارقب حكمنا نحن الشباب
        فلست مؤهلا للحكم اصلا
        وليس لديك مرسوم يهاب
        وحكمك شعبنا من غير حق
        كمثل الروض عماه الضباب
        وحكم الشر مثل الجن تعلو
        وتعلو حتى ينطحها السحاب
        وحتى ان زهت قرب السماء
        اتاها من ثناياها الشهاب
        عجبت لفارس مثلي وشخص
        كمثلك كيف يجمعنا التراب
        واني لا اخاف الموت حتما
        اذا ما كان في رايي الصواب
        وما ضر الكريم الموت غدرا
        فجثث الاسد تعلوها الذئاب
        ولست بطالب بنيان مجد
        اذا قطنت بساحته الكلاب
        ولست بخائف نبحا ولكن
        ارى النتن الذي فيها يعاب
        كذا الملك الكريم يعاف بيتا
        به دنس وان كثر الثواب

        الشاعر /محمد الفاتح
        عبد السلام

        الرد
      9. 9
        عبدالعزيز يوسف بله

        تمام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *