زواج سوداناس

حسن الوسيلة: البلاغات ضد أسامة ونسي تتحرك بشكل مريب



شارك الموضوع :

قال حسن الوسيلة عضو لجنة تسيير نادي المريخ أنهم كمجلس تسيير أنجزوا تكليفهم الأساسي الذي من أجله قادوا النادي في الفترة الماضية، كاشفاً ان أي مناورات خارجية تتحمل مسؤوليتها الجهة التي قامت بها ولايتحمل مسؤوليتها مجلس المريخ، وأضاف: نحن كمجلس إدارة أدينا ماعلينا ولم نقصر في حق النادي رغم الهجوم المستمر من الأجهزة الإعلامية، كنا نسير خطوة خطوة رغم الهجوم المستمر ولم تتوقف مسيرتنا، وتقدمي إستقالاتنا لم يكن بأمر خارجي بل بإرادتنا، ولم تامرنا جهة بتقديم إستقالاتنا، ونحن لانتهرب من المسؤولية على الإطلاق، وإنتظرنا تسلم أموال النفرة بصورة سريعة حتى نستطيع إنجاز عديد الملفات مثل التسجيلات وحقوق اللاعبين والجهاز الفني والديون الخارجية، والفنادق التي فتحت البلاغات في مواجهة رئيس النادي، وتابع: أنا أستغرب في البلاغات التي تم فتحها ضد المريخ فجأة وبدون مقدمات.. نحن لسنا وسطاء، وأعتقد أن هذه البلاغات تتحرك بصورة مريبة للغاية .. مجتمع المريخ مجتمع صفوة، ومن المفترض ان نتحدث بشفافية ولانخاف من أحد.. هذه البلاغات تتحرك فجأة، وأنا أسمي ماحدث للرئيس أسامة ونسي بأنه إعتقال وأعني ما أعني، وزاد: المفوضية تتحمل مسؤولية مايحدث الان، لأنها سلمت كشوفات العضوية لرئيس النادي بعد أن تسلمتها، وأنا أؤكد أنه لايوجد خطأ في إجراءات تسليم كشوفات العضوية للمفوضية.. نحن لانخاف من أحد لأن الكيان هنا الأول والأخير ومستقبل المريخ هو همنا.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        zool

        والله يا ناس الحكومة.. المتمردين والمرتزقة.. جوبوكم الزييييت ذاتو..؟؟!!.. كاودا .. لي يوم الليلة ؟؟.. كل مرة شابكننا العيد الدا.. !!!!.. والما قدروا عليهو بالسلاح .. جابوهو بالزييت ؟؟!!.. بعد ما مسكو الرياضة .. بقينا نشوف حتي ملاكمة النساء السودانية !!.. التعليم.. بقينا نشوف الرجرجة في جامعة الخرطوم بطكعوا بالحوجار وبحرقو مكاتب العمدا وبدوقوهم كمان !!؟؟.. بقينا نشوف ستات الشاي تحت اي حجر ترفعوا تلقا ليك ست شاي ؟؟!!!.. الدرداقات .. في الشوارع اكتر من الحوجارة ذاتها ؟؟!!.. واذا فتحتوا خشمكم ولاا عملتو حركة مجلس الامن بكوب ليكم الزيت ؟؟!!.. اها حكاية مجلس المريخ دا ما الزيت ذاتوا ؟؟..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *