زواج سوداناس

أغرب 20 ضريبة فى العالم.. أبرزها ضرائب الهواء والأسنان ولون العيون



شارك الموضوع :

على مر العصور، كان يتم فرض العديد من الضرائب الغريبة وغير المعتادة على المواطنين، وكان الهدف من تلك الضرائب الحصول على أموال إما لإقامة مشروعات كبيرة أو تسليح الجيش، أو حتى من أجل رفاهية كبار رجال الدولة.
وكثيرا ما اشتكى المواطنون فى مختلف دول العالم من غرابة الضرائب التى تفرض عليهم، والتى وصفها الكثيرون بأنها غير منطقية، لذلك كانوا يحاولون التحايل عليها والتهرب من دفعها، لكن “في الحياة لا مفر من شيئين هما الموت والضرائب”، كما قال السياسى الأمريكى الشهير “بنجامين فرانكلين”.

ونعرض فى التقرير التالى أغرب الضرائب التى تم فرضها على مر التاريخ.

والجدير بالذكر أن بريطانيا تعد من أكثر الدول إبداعا فى فرض الضرائب الغريبة، التى عادة ما تثير غضب الشعب، وكان من أبرزها:

1. “البلوت”:

فرضت الحكومة الإنجليزية خلال القرن السادس عشر ضريبة على “أوراق اللعب” أو “البلوت”، كما يطلق عليها، نظرا لأنها كانت سببا فى ظهور الغش فى البلاد ونشوب العراك بين اللاعبين، ولم يتم إلغاء تلك الضريبة حتى عام 1960.
لكن تلك الضريبة مازالت متبعة فى ولاية “ألاباما” الأمريكية، وتحديدا فى الكازينوهات والأماكن المخصصة لها، وقيمة تلك الضريبة “عشرة سنت” على كل مجموعة من أوراق البلوت.

2. “النوافذ”:

فرضت الحكومة البريطانية ضريبة على النوافذ، وكان يتم تحديد قيمتها بناءا على عدد النوافذ فى كل منزل، مما دفع الكثير من المواطنين إلى تقليل عدد النوافذ لتجنب دفع الضرائب، وهو ما تسبب فى مشاكل صحية للعديد من السكان، ولذلك تم إلغاؤها عام 1851.

3. “المدافئ المنزلية”:

فى عام 1660، فرضت انجلترا ضريبة على المدافئ المنزلية، مما دفع المواطنين إلى تغطية المدافئ الخاصة بهم باستخدام الأحجار لتجنب دفع تلك الضريبة. وفى عام 1689، تم إلغائها بعدما حاول خباز استخدام مدفأة جاره، فاشتعلت النيران متسببة فى احتراق نحو 20 منزلا.

4. “التلفاز”:

فى أبريل عام 2010، قررت الحكومة البريطانية فرض ضريبة على كل منزل يمتلك تليفزيونا، ويطلق على تلك الضريبة اسم “رخصة التليفزيون”، وتبلغ قيمتها نحو 145.50 جنيه استرلينى على التليفزيون الملون، و49 جنيها استرلينيا على الأبيض والأسود، ويستخدم العائد من تلك الضرائب، والذى بلغ أكثر من 3 مليار جنيه استرلينى عام 2015، فى تمويل هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”.

5. “الأسنان”:

كان المسئولون فى الإمبراطورية العثمانية يتناولون اللحوم غير المطبوخة بشكل تام، فضلا عن تناولهم الكثير من الحلويات، مما أدى إلى إصابتهم بتسوس الأسنان؛ ونظرا لأن الخدمات الطبية المتعلقة بالأسنان مكلفة للغاية، تم فرض “ضريبة الأسنان” حتى يدفع العامة تكاليف علاج أسنان كبار رجال الدولة.

6. “لون العيون”:

فى القرن السابع عشر، قامت “بشكيريا” الروسية بفرض ضرائب على لون العيون.

995
7. “الهواء”:

فرضت الإمبراطورية البيزنطية قديما ضريبة على “الهواء” يدفعها أصحاب المنازل الفخمة.

8. اللحية:

فى عام 1705، فرض الإمبراطور الروسى “بطرس الأكبر” ضرائب على الرجال الذين أرادوا الاحتفاظ بلحاهم، لأنه كان يأمل أن يظهر الرجال فى روسيا بذقن نظيفة مثلما كان شائعا فى غرب أوربا.
9. “الحمامات العامة”:

فرض الإمبراطور الرومانى “فيسباسيان”، الذى حكم روما بين عامى 69 و79 ميلاديا، ضريبة على استخدام المراحيض العامة؛ ولما لامه ابنه على ذلك، أخذ “فيسباسيان” الأموال التى جناها من الضريبة وقربها من أنف ابنه وقال له: “ما رأيك؟”، فأجابه ابنه قائلا: “صحيح المال لا رائحة له”، كناية عن رائحة المراحيض الكريهة.
ويذكر أن سكان روما تعودوا على دفع ضريبة على استخدام المراحيض العامة، ومازالت تلك الضريبة سائدة حتى الوقت الحالى.

10. “الوشم”:

فرض السلطات فى ولاية “كنساس” الأمريكية ضريبة على “الوشم” وعلى أى نشاط يقوم به الفرد فيما يتعلق بتزيين الجسم، مثل حلقات الأنف أو الأذن؛ وتبلغ قيمة تلك الضرية 6% من أجر دق الوشم.

11. “الوجبات السريعة”:

فى “الدنمارك” و”المجر” تم فرض ضريبة على الوجبات السريعة والحلويات غير الطبيعية، وكل ما يتم تناوله دون فائدة للجسم، وذلك بهدف الحفاظ على الصحة العامة للمواطنين.
بينما تفرض ولاية “إلينوى” الأمريكية ضرائب كبيرة على كافة أشكال الحلوى الصلبة، وتقل الضرائب على الحلوى التى تحتوى على الدقيق، حيث يتم تصنيفها على أنها شكل من أشكال الطعام.

12. “الشمس”:

تفرض الحكومة فى جزر “البليار” الاسبانية ضريبة قدرها “يورو واحد” فى اليوم على السياح الذين يريدون الاستمتاع بالشمس هناك.

13. “الظل”:

فى عام 1993، فرضت الحكومة فى مدينة “البندقية” الإيطالية ضريبة على التجار وأصحاب المطاعم والممتلكات التى تغطى ظلالها أجزاء من أراضى المدينة، مما دفعهم إلى هدم جميع ما يسبب تلك الظلال فى ممتلكاتهم.
14. “البول”:

فى القرن الأول، كان البول يعد احدى السلع الهامة فى روما، حيث كان يستخدم فى صناعة مستحضرات التجميل، كما كان يستخدم فى تبييض الملابس؛ لذلك فرض جامعو البول ضريبة على المواطنين الذين يقومون بشراء ذلك السائل الهام.

15. “الجبيرة”:

فرضت الحكومة فى النمسا ضريبة على من يصاب بكسر ويتم تجبيره، وذلك بعد أن وصل معدل المصابين بالكسور إلى 150 ألفا من المتزلجين فى جبال “الألب”، فكانت إدارة الفنادق والمنتجعات السياحية تقوم بجمعها منهم مقابل توفير مستلزمات العلاج.

16. “السجائر”:

فى عام 2009، أصدرت حكومة مقاطعة “هوبى” فى الصين، قانونا جديدا ينص على تدخين السجائر أو دفع غرامة. والسبب فى إصدار ذلك القانون يرجع إلى أن الصين كانت تمر خلال تلك الفترة بأزمة اقتصادية كبيرة، وكانت أغلب العائدات الضريبية يتك تحصيلها من مبيعات السجائر، لذلك وجدت السلطات أن ذلك القرار أفضل طريقة لزيادة دخلها القومى.

17. “اسم المولود”:

تعتبر ضريبة “تسمية الأطفال” من أشهر الضرائب فى السويد، وينص القانون الخاص بتلك الضريبة على أنه فى حال فشل الوالدين فى الحصول على موافقة مصلحة الضرائب على اسم مولوهم، فمن الممكن أن تفرض عليهم غرامة قدرها 770 دولارا.
وبدأ فرض تلك الضريبة عام 1982، وكان الهدف منها منع السويدين من تسمية أطفالهم بأسماء أفراد العائلة المالكة، ثم تم تطوير القانون ليهدف أيضا إلى حماية الأطفال من الأسماء الغريبة.
18. “السلام”:

يتم فرض هذه الضريبة فى “غينيا”، ويقوم المواطن بدفع نحو 17 يورو بهدف إحلال السلام فى الدولة.
19. “الرشوة”:

كانت الرشوة مشروعة فى ألمانيا حتى عام 2002، وكانت الحكومة الألمانية تفرض ضرائب على الرشاوى، وتم إلغاء تلك الضريبة نهائيا عام 1999.

20. “المخدرات”:

فى ولاية “تينيسى” الأمريكية، إذا تم إلقاء القبض على شخص ما بحوزته مخدرات، فسوف توجه له تهمتين، وهما حيازة المخدرات وعدم دفع الضرائب المستحقة عليها.

بوابة الاهرام

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *