زواج سوداناس

عبد الله الشيخ : «بلّاص»..عَشا البَايتات


شارك الموضوع :

من غناء الفنان القديرعبد الرحمن بلّاص هذا الشدو:ــ”يكتبْ لي لِماتك وافر الكيل، إن كان بي رضاكِ، إن كان براطيل..أنا عاد مي بسوي، أكل الدباس فوق القناديل”..!
وافر الكيل، هو الله .. وبحثت “براطيل” فوجدتها تعني “الرّشوة”، بين معان أخرى، منها ، ذاك الطقس الذي يؤديه صاحِب السِّر الباتِع، من أجل تقريب البعيد، لمّ الشمل، أو إخفاء المأثور.. إلخ..وعندما يحدُث المُراد، يقول بلّاص:ــ “أنا عاد مي بسوّي أكل الدّباس فوق القناديل”،، والمعنى واضَح.
كان بلّاص فنّاناً مجيداً، وإبن بلد غنى لعطاء الطبيعة وأصيل الطبائع..مفرداته تحتاج الى شرح لأن تُراب الحشو غطّى على الكثير من بهاء المعاني ..”البلّال” هو المطر: “بلال يا بلال، يا أب زوق عشا أمو..المنفل خالو بين الناس وعمو”.. بلّال هذه سودانية خالِصة، تحكي احتفاء و انتظار، صحاري بيوضة والعتامير لزخّات الخريف..تلك هي بيئة بلاص،الذي عمل صحافياً، إلى جانب إبداعه الغنائي.. عبد الرحمن بلاص، هو أكتر من ظُلِم إعلامياً، من بين فناني السودان عموما..عندما تسمعه يتغنى بـ :”جوا ناس عزّلوا الحُلو في قصبنا،غاروا، وحشّوا، كُلّيقنا العجبنا”.. فليس بالضرورة، أن يكون المقصود بذلك،”شوية عيدان مريق، أو ربطات اللوبيا ، التي يتم لفّها بعناية لتكون علفاً للبهايم في موسم الجفاف”.. الفكرة هي رفض الإعتداء على حقوق الآخر، كأن تخمِش جهة أو حزب، طائفة أو فرد، مكتسبات الجماهير..! غنى بلاص الدِّليب على أصوله بدون طمبور..يقال أن غناء الدليب على طريقته تلك هو الأصل، وان الغناء بالطمبور مستحدث في غناء النوبة المستعربين..عندما يعني عبد الرحمن بالطمبور، فله “وَزْنة” فريدة، على تلك الآلة التي عُرِفت منذ القدم في بلاد النوبة.
الأصل في أداء بلاص، هو المعاني..أغنياته تحمل مضامين”النّفيلة” ،لا الشوق وحده، لا المواجِد وحدها، ولا تنزع نحو اللذة الحسية، بقدر ما تتحدث عن كريم الخصال..من ذلك قوله:ــ “إن بقا في الحَرابات يَبقا صايِل، وان بقا في العلم يفتي ويجادِل، إن بِقا في المحاكِم ماهو مايِل، وان بِقا في التجار ميزانو عادل”..
وأكرِم به من تاجر أو قاضٍ،، لا يميل بالميزان، إلى تلك الناحية أو تِلك..!
غنى بلاص، وبصورة قاصدة تنويعاتٍ ربما شملت معظم الايقاعات بمنطقة شمال السودان فهو قاسم مشترك في كل الشريط النيلي، الممتد من البجراوية وحتى ضنقلة ، وهو من المثقفين النادرين، الذين كانوا يعرفون قيمة وأثر إنتاجهم. يتلقى منه المستمع المفردات واحدة واحدة، من القلب للقلب، دون تشويش من الكورس، أو الآلة الإيقاعية. اشتهر بلّاص بأنه أحيا الكثير مما كاد يندثر من غناوي الأٌمّهات والحبّوبات،إذ لا تخلو قرية في منحنى النيل من شاعرة تغني لمن يستحق، دون أن تخون أو تهزِم قضية القيم، فتقول في “عشاها” ما ليس فيه.. أهل الجروف من طباعهم الفرح بالمِلك الحلال، كقوله : ــ “جزايرك بي تحت وِزّينه رزَّم / وعطف فوق القيوف نخلك مردَّم / تكبر يا عشانا ولينا نسلم / و تصول فوق حقك الصح مُو مَلْمْلَم”..! و الوِزّين طير جميل ، يسكن الجزاير غير المأهولة، ومشهور بالعوم في النهر ،و تكنّى به المرأة ذات الرقص البديع..سُمِع عن محمد وردي أنه قال:ــ “القِديما قِديم الحمام، الوِزيزين في موجو عام”..وقال النعام آدم: “مادام طار جنا الوزين، يا دوب قلَّ نوم العين”..!
غناء بلّاص،لـ “عشا أُمّو،المَنفَّل خالو بين النّاس وعمّو”، ربما لا تجده بهذا الاحتفاء وبهذا التقديم والتأخير،عند مُغنٍ آخر.. ومن مفهومية العبارة، تكتشف أن بلّاص وأمثاله من المبدعين الحقيقيين، كانوا على قطيعة كاملة مع المستهبلين ،خفافيش الظلام، ختّافين الخَتيفة..!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *