زواج سوداناس

وداعاً للجراحة .. عجوز تونسية تخرج حصوات الكلي بـ”خيط”!



شارك الموضوع :

لم يكن شريف يتوقّع أن يضع حدّاَ لآلام الكلى بخيط حرير تدخله في فمه العجوز هنية لتخرج معه الحصاة التي كانت سبباً في تحويل حياته لجحيم من الأوجاع التي كان يعاني منها.

هنية التونسية المعروفة بلقب “الوقاعة” أي العرافة والتي تقطن في منزل ريفي متواضع في منطقة سيدي أولاد قاسم التابعة لولاية باجة التونسية التي تبعد مئة وخمسين كيلو عن العاصمة، ورثت هذه “الكرامة” كما تسميها من والدتها التي بدورها ورثتها عن أهلها.

تقول هنية لـ”هافينجتون بوست عربي” إنني “لا أشترط مبلغاً مادياً محدداً مقابل مداواة أي شخص وأفعل هذا لوجه الله، ولكل مريضٍ حرية إعطائي المبلغ الذي يريد”.

وخلال تواجدنا هناك رأينا من دفع لها دينارين أي ما يعادل دولاراً واحداً، ومنهم من دفع 5، مع العلم أن عملية تفتيت الحصوة تكلّف قرابة 500 دولار في تونس

تعتمد هنية في إخراجها للحصاة من بطن الإنسان على الخيوط، حيث تبدأ بتجميع خيط أحمر حريري على شكل كتلة متشابكة، وربطها بخيط أبيض رفيع.

وبعد ذلك تطلب من المريض بلع الخيط بينما هي ممسكة بطرف الخيط الأبيض خارج الفم، ويساعد المريض على بلع الخيط شرب قليل من الماء، ليبقى الخيط دقائق قبل أن تسحبه هنية مجدداً مخرجةً معه حصوة.

وعلى حدّ قول شريف “الذي فضّل عدم ذكر اسمه كاملاً” أنه بعد قيامه بهذه العملية لم يعد يشعر بالألم.

بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *