زواج سوداناس

في فرنسا: مراجعة بريد العمل أثناء العطلة.. جريمة



شارك الموضوع :

أصبح تفقد البريد الإلكتروني الخاص بالعمل خلال عطلة نهاية الأسبوع أو الإجازات غير قانوني في فرنسا، حيث مُنعت الكثير من الشركات إرسال بريدها إلى الموظفين، في محاولة لعلاج إجهاد العمل.

وضمن تعديل في مشروع قانون إصلاح سوق العمل الفرنسي، حُظر على أكثر من 50 شركة، إرسال البريد الإلكتروني الخاص بالعمل خارج ساعات العمل العادية، بهدف التقليل من الآثار السلبية للتواصل مع الوظيفة بشكل مفرط.

وقال بينوا هامون من الجمعية الوطنية الفرنسية إن جميع الدراسات أظهرت أن تزايد ضغط العمل هذه الأيام أصبح يسبب توترًا متواصلًا أكثر من المعتاد”.

وأشار إلى أن الموظفين يغادرون مكاتبهم جسدياً لكنهم لا يتركون العمل، ويبقون مرتبطين به عبر البريد الإلكتروني والرسائل على الهواتف، واصفًا الأمر بأنه استعمار لحياة الأفراد، إلى درجة التحطم.

ويبدو أن الإجهاد المتعلق بالعمل أصبح مصدر قلق متزايد بالنسبة للحكومة الفرنسية، ففي فبراير الماضي، شكلت وزيرة الصحة الفرنسية مجموعة عمل في محاولة لتحديد وعلاج إجهاد العمل.

وبموجب القانون الجديد فإن على الشركات الالتزام بسياسات رسمية تحد من طوفان العمل، الذي يتسرب إلى الحياة الخاصة للموظفين، وتحديد ساعات عمل واضحة لهم، وألا يرسلوا أية رسائل خارج تلك الأوقات.

وتقول المادة 25 من القانون إن: “تطوير المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات، إذا تمت إدارتها بشكل سيئ، يمكن أن تؤثر على صحة العمال”، ومن ضمن ذلك تحميلهم أكثر من طاقتهم، وعدم وضوح الحدود بين حياتهم الخاصة والمهنية.

بوابةالاهرام

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *