زواج سوداناس

د.روضة كريز : القضاء على الالتهابات الفطرية



شارك الموضوع :

تزيد الالتهابات الفطرية في الصيف، والأمراض الجلدية نظرا لارتفاع درجة الحرارة، والرطوبة العالية، ولزيادة التعرق عند الكثير من الناس، وخاصة العاملين في الأماكن المفتوحة. ومن هذه الالتهابات، نجد تينيا الأرجل ورائحة القدم، والتهابات بين الأصابع هي الأكثر انتشارا، غالبا عند أصحاب الوزن الزائد والرياضيين، والعمال، إضافة إلى “التينيا المبرقشة”. وذلك نتيجة وجود فطريات تتعايش بشكل طبيعي تحت الجلد، لكنها تنشط وتتكاثر تلك الفطريات بفعل درجة الحرارة والرطوبة والتعرق الزائد، فتتسبب في ظهور بقع حمراء مصحوبة بحكة، أو بقع بنية لذوات البشرة البيضاء، وبقع بيضاء لذوات البشرة السمراء. وإذا ظهرت “التينيا المبرقشة” بين الثنايا مثل تحت الإبطين وبين الفخذين وأسفل منطقة الصدر، فإنها تنتشر بسرعة نتيجة الاحتكاك، وتسبب التهابات واحمرار بالجلد، وطبقة بيضاء على شكل جزر مائية محمرة الجوانب. وقد تختفي هذه البقع الجلدية في أيام الشتاء، وسرعان ما تبدأ في الظهور مرة أخرى في فصل الصيف. وتتفاقم هذه الفطريات عند مريض السكري بسبب الرطوبة الداخلية. وقليلا ما تظهر التينيا بأنواعها في فصل الشتاء. فتكون بسبب العدوى من شخص مصاب أو من الحيوانات الأليفة. بينما فطريات الرأس والمصحوبة بنوع من الحبوب والحكة، نراها تظهر نتيجة عدوى من صالونات الحلاقة أو نتيجة الاستعمالات المتكررة لأغراض الغير في حمامات السباحة، تاركة مناطق حمراء ومسببة تساقط الشعر فيها عند الكبار والصغار.

إن طريقة استعمال العلاجات الخاصة بذلك وإتباع الإرشادات الصحيحة لها، يعمل على سرعة الخلاص منها أو الحد من انتشارها. وأحيانا يضطر الطبيب المعالج لأن يصرف المضادات الفطرية عن طريق حبوب فموية للحد من هذه الرطوبة التحت جلدية، وخاصة عند مرضى السكر، وللذين يشتكون من اضطرابات في الغدد، فيساعد على الحد والقضاء عليها.

كما أن استعمال الشامبو المضاد للتينيا بأنواعها، ثم تجفيف المكان بالضغط عليه بقطعة قطنية، ومن ثم وضع الكريمات بالطريقة الصحيحة، فقط على مكان الإصابة (بضغط الكريم على مكان الالتهاب)، سيقضي عليها. وللوقاية منها، تستعمل بودرة المضاد الفطري (ليس التالك)، بعد تجفيف بين الأصابع أو الفخذين. والمصابون برائحة الأقدام، يمكنهم رش البودرة الطبية المضادة لذلك في الحذاء أو الجورب، وخاصة لمن يضطر للبسه فترة طويلة متواصلة، كالمدربين والعسكريين مثلا. كما أن استعمال الفرش ذات التهوية في الحذاء، سيعمل على تجفيف الأقدام، والحد من انتشار الرطوبة المسببة للالتهابات.

ومن العلاجات الطبيعية الفعالة، التي أظهرت حلا سريعا، وعلاجا فعالا للتينيا والفطريات بأنواعها، وخاصة عند مريض السكري، هو استعمال مسحوق بودرة أوراق الحناء الطبيعية الجافة. كأن تستعمل رشوشا جافا مباشرة على المكان المصاب. فالحناء معروف عنها مغذية للشعر ومضادة للالتهابات، ومبردة للألم والحكة، وتنبت شعر الرأس. وللتخلص من التصبغ البرتقالي الذي تتركه بودرة الحناء نتيجة امتصاص الرطوبة، يمسح المكان بالكحول النقي ويترك ليجف.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *