زواج سوداناس

خليل يتهم قيادات سياسية بتعبئة العنصرية بغرب درافور



شارك الموضوع :

وصف والي غرب دارفور, خليل عبد الله ،حادثة مسجد “أزرني”، التي راح ضحيتها “6” أشخاص بـ” العادية”، سيما وأن دارفور شهدت العديد من مثيلاتها. وأكد أن أناساً بالإقليم جعلوا من النهب والقتل والاختطاف مهنة لهم، في وقت اتهم فيه قيادات سياسية وأهلية بممارسة تعبئة القبلية والعنصرية في ولايته مما أسهمت في تأجيج الصراع القبلي، وقال خليل للصحفيين بالبرلمان أمس، إن جريمة مسجد ازرني نفذها شخصان يمتطيان دراجة نارية “موتر” ولم يقبض عليهم لكن تم تحديد هويتهم ويجري البحث عنهم لتوقيفهم واتخاذ الإجراءات القانونية فى مواجهتهم”. ولفت إلى أن امتطاء المعتدين للموتر مكنهم من اختراق القوات النظامية المرتكزة بالقرية، وقال إن حكومته أصدرت قراراً بمنع ومصادرة جميع المواتر بالولاية لجهة أنها تتيح للمجرمين التسلل والاختراق.

اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زول وطني

        للاسف كيف يصدر منك هذا الكلام يا من تربيت على منهج الحركة الاسلامية؟ وكيف يكون مقتل 6 اشخاص وفي صلاة بين ايدي ربهم بالجريمة العادية؟
        الم يقل ربنا لزوال الكعبة اهون من قتل امرء ……والله لو كانت لديك ذرة اخلاق او ايمان لتنازلت عن هذا الكرسي الذي انت خصما عليه…..ثم الذين قتلوا واضح اهل المجني عليه في الحادثة وهو من قبيلة عربية معروفة وهددت بدمار المنطقة اذا لم تستلم الدية….وعلى الرغم من هذا كله تتشدق بتصريحات اغبي من الذنب الذي ارتكبه الجناة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *