زواج سوداناس

عبد العظيم صالح : بيعوا المريخ..!!



شارك الموضوع :

* أصدقائي المريخاب طلبوا مني الوقوف مع المريخ في أزمته الراهنة.. الأصدقاء من عامة الناس وأولاد الحلة, وديل بصيرتهم «سليمه» ونواياهم «بيضاء» من غير سوء.. هم أصحاب الوجعة لا تحركهم المصالح (ضيقه) كانت أم «واسعة».
* قلبهم على المريخ الوطن لا المريخ «الجيب» والعصبيات الضيقة والتسبيح بحمد هذا أو ذاك.. هم الذين يعطون الرياضة (أهليتها)و (ديمقراطيتها)..)
هم البرلمان الحقيقي ونبض الشارع والمؤشر الحقيقي الذي يدلك إلى أين تسير الرياح ؟ وإلى أين تميل وتتجه..!
* قلت للجماعة القصة (جايطه).من زمان ..بس بقت على الوزير الحالي للرياضه اليسع صديق؟!!
لاتوجد «حاجه» اسمها أهلية الحركة الرياضية وديمقراطيتها منذ زمن طويل فهل إطلالة جمال الوالي «الأولى» على المريخ جاءت بناءً على تلك الديمقراطية أم جاءت به الحكومة لشيء في نفسها و (بطنها الغريقه)؟!
* الوزير رفض أمس استقالة لجنة التسيير وطالبها بالاستمرار في عملها إلى حين انتهاء الزمن المحدد للتكليف فأين المشكله هنا؟
* هناك من هاجم القرار بعنف ووصفه بأنه يكرس للأزمه المالية «العالمية» التي تضرب النادي, وواقع الحال يقول إن الأزمة ستراوح محلها فهل في يد القوى «المناوئه» المال وقديماً قالوا «الكاش» يقلل (النقاش) والمطلوب السكوت وانتظار وعود الوزير بتمكين (المريخاب) من عقد جمعيتهم العمومية واختيار من يمثلهم لقياده النادي وإخراجه من (جب البئر) التي سقط فيها بمشاركة الأطراف, خصوصاً ذات الأصوات العالية التي تدعي بانها الأحرص..
نحن مع الاستقرار في الأنديه الكبيرة.. ونحن أيضاً ضد التدخل الحكومي والسياسي في شأن الرياضة.. ومع ذلك فأهل البيت هم السبب في التدخل..
فالأندية الكبيرة تدار «لأشخاص» وهم يزعمون أنهم يدفعون من أموالهم ويفعلون ما يحلو لهم في وجود الأرزقيه والمطبلاتيه (وحارقي البخور) فتدحرجت القيم والمبادئ التي كانت تحكم الأنديه الرياضية وتميزها ووقفت الرياضة في مكان (حمارالشيخ) ولم يجنِ السودان شيئاً سوى سمعة سيئة كمثل ماحدث في المغرب مؤخراً..
وحتى ينصلح الحال يا أصدقائي المريخاب فلا مخرج سوى الصبر تدخل الدولة حتى تتحقق الأهلية والرياضية بصورتها الصحيحة والسليمة بدون «تهريج أو مزايدات أو إرهاب»..!
أما الحل الأمثل فهو طرح الأنديه الكبيرة للإستثمار أو للبيع في شكل شركات مساهمة عامة في سوق الخرطوم للأوراق المالية ولتكن البداية بنادي المريخ العظيم. فمن يشتري.. افتح الله واستر الله..!!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *