زواج سوداناس

الشعب يريد برمجة القطوعات


جدول قطوعات الكهرباء !

شارك الموضوع :

«1» > أخشى عندما يعود مشروع الجزيرة سيرته الأولى تكون الولايات المتحدة الأمريكية قد بلغت مرحلة «صناعة» البطيخ. > لا استبعد «البطيخ» التكنلوجي. > بطيخ «سامسونج»، وبطيخ «جلاكسي»، وبطيخ «نوكيا». > هل أصبحت «الكهرباء» محصول «زراعي»؟. «2» > كنت أعرف أنها ستغادر سريعاً. > هكذا كانت تبدو ملامحها. > فقد «غادرت» المجموعة للتو. «3» > ربع سكان السودان يعانون من ارتفاع «الضغط». > في شهر رمضان الكريم كل سكان السودان سوف يعانون من ارتفاع «السكر». «4» > توقفت عند الخبر كثيراً. > مسجد «النور» هل سوف يتم توزيع «السكر» فيه أم توزيع «الكهرباء»؟. «5» > نحن في انتظار «سيلفي» والي ولاية الخرطوم. > في الخريف القادم. «6» > طبقنا «التعددية» في«الموبايلات»… فصار عند كل سوداني عدد من الشرائح. > وطبقناها في «الأنابيب». > وطبقها نواب البرلمان ومساعدو رئيس الجمهورية في «السيارات». > تبقى فقط أن نطبقها في «السياسة». «7» > في «اليوم التالي»: > «أكد محمد الحسن الميرغني، مساعد أول الرئيس، أن تحقيق الأمن الغذائي السوداني يبدأ من الولايات حيث الموارد الحقيقية من زراعة وثروة حيوانية، معلناً أنه سيظل هناك ما أمكن لتحقيق مهام تكليفه كرئيس مناوب للأمن الغذائي، وقال إن ولاة الولايات هم رأس الرمح في عملية تحقيق الأمن الغذائي، ومسؤولون أمام الرئيس، وأن المسؤولية تتدرج نزولاً حتى تصل الشراتي والمشايخ في مناطقهم، مشدداً على أن الدور الاتحادي إشرافي تنسيقي يعنى بالسياسات العامة لا التفاصيل التنفيذية». > بثقة تامة دعونا نقول: «الأمن الغذائي» منه العوض وعليه العوض. «8» > نرجو إضافة مسؤول في الكهرباء لآلية الحوار «7 +7». «9» > ضع دائرة حول رقم الإجابة الخطأ. > «أ» جمال الوالي. > «ب» جمال الوالي. > «ج» جمال الوالي. > «د» جمال الوالي. «10» > إن أصبحنا نغش في «الحديد»… كيف سوف يكون حال «الخبز»؟ «11» > هل أصبحت كل طموحاتنا تتمثل في برمجة القطوعات؟ > الهيئة القومية للكهرباء قطوعات الشتاء عللتها بانحسار مياه النيل. > قطوعات الخريف عللتها بكثافة الطمي في مياه النيل. > قطوعات الصيف عللتها بارتفاع درجات الحرارة. > قطوعات رمضان سوف تعللها بزيادة الاستهلاك. > لأول مرة نكتشف أن اكتشاف الكهرباء واختراعها لم يضف شيئاً للسودان. «12» > تصريحات الحكومة عن «حلايب» تصريحات مهذبة جداً. > لماذا لا تكون تصريحاتهم في «الحوار الوطني» بنفس الطريقة؟ «13» > اعتقد أن الإنجازات والبطولات التي يحققها ريال مدريد ترجع لأن النادي لم تمر عليه «لجنة تسيير». > للأسف الشديد لجان التسيير حيلة ذكية لإدخال «السياسة» للرياضة. > المريخ الآن أصبح لا يعرف العيش من دون «لجنة تسيير». «14» > كل الذي نريده. > ألا يكون هناك وزير للكهرباء. > وألا تكون هناك وزارة في الأساس. «15» > حلايب «سودانية». > وأكبر دليل على ذلك «قطوعات الكهرباء» في حلايب وشلاتين. «16» > الأستاذ محمد لطيف الذي كتب بعد جلسة جمعته مع مساعد أول رئيس الجمهورية «مثل جلستنا تلك التي تجاوزت ما كان مقدراً لها من زمن بساعتين ما كان لها ألا تقف عند.. الحسن في الغياب والحضور.. والقيل والقال.. ولكن السيد الحسن يختصر كل هذا في عبارة قد صاغها بعناية.. أين أجلس؟.. ماذا أركب؟.. هذه ليست انشغالاتنا أصلاً.. هذه أوهام لدى البعض..». > محمد لطيف الذي كتب هذا ــ هو نفسه الذي اختزل «الأمن الغذائي» في شخص مساعد أول رئيس الجمهورية عندما كتب عموده موضوع النقاش هذا تحت عنوان «أمن الحسن الغذائي.. هل يتحقق؟». > من يختزل الأمن الغذائي كله في «الحسن» لماذا تغضبه الكتابة عن سيارات الحسن؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *