زواج سوداناس

من أين أتى هؤلاء ..؟



شارك الموضوع :

:: قبل أسابيع، رفعوا أثقال الرسوم عن ظهور صبيان و أطفال الدرداقة بالسوق المركزي ثم وفروا لهم فصول التأهيل و محو الأمية، بعد أن كانوا أرقاء لمتعهد المحلية..واليوم، يرفعون أثقال الرسوم وهراوات الشرطة عن بائعات الشاي بالمحلية، ليعملن بلا رسوم و بلا مطاردات، ثم بلا إبتزاز وضيع .. فالسادة المعتمد و المدير التنفيذي والضباط الإداريين بمحلية الخرطوم بحري يختلفون عن الآخرين بالإنحياز لملح الأرض .. من أين أتى هؤلاء الرحماء الذين لا يشبهون النهج الحاكم..؟؟
:: بائعات الشاي بالخرطوم، يصفهن البعض بانهن يقبحن وجه العاصمة بمنظرهن (غير اللائق)، وكأن اللائق هو حبسهن لحين الموت جوعاً..ويتهمن البعض بأنهن يمارسن الرذيلة ويشجعن الاخرين عليها، وكأن الرذيلة صارت تمارس في الهواء وتحت سمع وبصر الناس في الشوارع والميادين، وليست في البنايات ذات الأطوال الفارهة بالأحياء المسماة بالراقية ..هكذا يحاكم البعض الساذج بائعات الشاي بعاصمة مسماة – لفظا – بالحضارية، وكأن الحضارة هى أن تدفن آبارالعامة المعطلة تحت قصور الفئة المشيدة ..وبالأحكام الظنية – الجائرة – يضايقون نساءً رمتهن ظروف الحياة وقسوتها في قارعة الطريق ليبحثن عن العيش الكريم والرزق الحلال ..!!
:: تلك أحكام قاسية ومظان مؤلمة لايحتملها كل من يرى في بائعة الشاي بعضا من أمه الكريمة أو اخته الشريفة أو حرمه المصون.. ولكن ذاك النفر من العامة ووولاة الأمر- لسوء في أفعالهم – تسئ ظنونهم شريحة ان هى أرادت بيع الهوى لما أرهقت نفسها بافتراش الأرض وغبارها تحت وطأة الأنظار في سبيل لقمة غذاء وجرعة دواء ومتر كساء..وكان، ولايزال، المشهد منافياً للانسانية وكل الديانات الداعية اليها، ذاك الذي يظهر فيه موظف المحلية متأبطا شرطيا يفرغ كل طاقاته ومهاراته وخبراته في امرأة جريمتها فقط تريد أن تعيش بستر الحال، بحيث لاتمد يدها للمارة ولاتفسح ساقيها للسيارة ..!!
:: ومع ذلك، يأبى موظف المحلية سترها لحالها، فيطاردها بالعسس..وكل هذا الجبروت، لا لتنظيم العاصمة كما يزعمون ولكن لتحقيق الربط المقدر لخزائن المحلية و الولاية .. أي انهم يكشفون حال النساء ليستروا – بالمقابل – حال الخزائن..وتلك خزائن – كاحواض الرمال – لم تمتلئ بالموارد عاما، فلا الزرع يستر حالها ولا الضرع يسد عجزها، ولا هى بالمانحين تكتفي..ولذا تطارد أجهزة الدولة أمهاتنا وأخواتنا في الأسواق وأمام المشافي والمدارس لتحقيق ( الربط المقدر)..ولا تبالي بحال القادمة من بيت يحفه الفقر والنزوح والتشرد، وصغار هناك يتوسدون الثرى نهارا ويلتحفون السماء ليلا ..أوهكذا حال من تصادر المحليات ( كبابيها ) فجرا، ثم تعيدها قبل الضحى مقابل تسديد ( الغرامة )..ولو أضربن عن العمل لاستجداهن معتمد الربط المقدر – بكل المحليات – على العودة لكى لا يسبب غيابهن عجزا في ( الموازنة العامة) ..!!
:: المهم، شكراً لمحلية بحري.. لمعتمدها ومديرها التنفيذي ولكل الإداريين، وهم يسعدون هذه الفئة المستضعفة بالإستماع إليهم ثم بالإستجابة لمطالبهم..فالإعلان الصادر بوقف الحملات التي تستهدف بائعات الشاي بالمحلية، ثم تخصيص أماكن لعملهن، ثم الإشراف عليهن، ثم مساعدتهن – على كسب العيش – بتخصيص مظلات ثابتة ثم الإعفاء من رسوم الكروت الصحية، قرار يستحق الثناء، ويعيد السؤال : من أين أتى اللواء حسن محمد حسن إدريس معتمد بحري، والسنوسي سليمان المدير التنفيذي بالمحلية؟..ونأمل أن تقتدي كل محليات السودان بهذا التنظيم، فالحرب لم تتوقف ولا النزوح توقف، وما بائعات الشاي إلا بعض آثار الحرب والنزوح، وليس من العدل ألا يكسبن حلالاً..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        دفع الله الشريف

        يخسى عليكم .. الصحافة والسياسة اصبحتا مهن للإرتزاق .. يخسى عليكم !!!!

        الرد
      2. 2
        khalid

        يا دفع الله يا اخي الموضوع يستحق الاشادة والرجل اشاد بتقنين مهن للمهمشين المطحونين. انت دايرو يعمل شنو وانا اضم صوتي له من اين اتي هؤلاء الرحماء. وتري الشوك في الورود وتعمي ان تري فوقها الندي اكليلا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *