زواج سوداناس

الواتس اب سبب العذاب والقرقراب



شارك الموضوع :

تصاعدت خلال الأيام الماضية وتيرة الانتقادات الموجهة من تلقاء بعض قيادات الحزب الحاكم بعدد من الولايات لتطبيقي الواتس اب والفيس بوك ومستخدميهما، بعضهم حذر (الموتسبين والمفسبكين) وتوعدهم بالملاحقة والعقوبات الرادعة إذا ما أساؤوا للحزب أو مسوه بسوء، وبعضهم دعا عضوية الحزب لعدم الالتفات لما أسماه (العراقيل) التي يتناولها الموتسبون والمفسبكون ويتداولونها من خلال تعليقاتهم المتبادلة، وسبحان الله فذات هذا الحزب الذي أبدت بعض قياداته تذمراً وضيقاً من التعليقات الواتسابية والفيسبوكية الناقمة والناقدة للحزب والحكومة، هو الحزب ذاته الذي كان رئيسه والذي هو أيضاً رئيس الجمهورية قد قال سابقاً عن الواتس اب بحسب وسائل الإعلام المحلية (لولا نكات الـواتس آب لكان الواحد انفجر)، ومن تلك النكات نذكر تلك النكتة التي استبقت قرار مفوضية الانتخابات بتمديد عطلة التصويت في الانتخابات الماضية، كان ذلك حين تبادل مستخدمو هذه التطبيقات بكثافة طرفة طازجة لحظة إعلان عطلة التصويت، جاء فيها (يا رب أسألك أن تكون عطلة الانتخابات ثلاثة أيام لكي ننوم. أول يوم نفطر بالنعيمية ونحلي بالشعيرية، وتاني يوم ناكل قراصة ونحلي بالسكسكانية، وتالت يوم نأكل شية وننوم، ولما نصحى نلقى الحكومة صوتت لينا، واتملت الصناديق ونلقى النتيجة 99 في المائة ونحن في بيوتنا مرتاحين)، فكما هو معلوم أن المفوضية اضطرت لتمديد عملية الاقتراع ليوم إضافي في غالب الدوائر، وليومين في بعضها لرفع نسبة التصويت، وجاء في تبريرها الذي تطابق مع تبرير الحزب الحاكم لهذا التمديد بحسب ناطق المفوضية الرسمي (الناس لقوا الإجازة في أول يوم عدوهو نوم، لذا رأينا منحهم مزيداً من الوقت…
وعودة إلى مقولة الرئيس في نكات الواتس اب، فقد بدا لي وكأنه أراد بها الإشارة إلى واحدة من أكثر ميزات هذا التطبيق الذي يعد من أكثر وسائل التواصل الاجتماعي انتشاراً بين السودانيين وخاصة فئة الشباب، وما يتبادلونه فيما بينهم في فضائه من نكات وقصص يروحون بها عن أنفسهم في ظل الضغوط الحياتية الكثيرة المتراكمة عليهم. ويحسب للرئيس وفقاً لمقولته عن “الواتس آب”، تفهمه لضرورة ترك الناس ينفثون عن غضبهم وضيقهم ويخرجون من صدورهم الهواء الساخن المحتبس داخلها، طالما أن نشاط “الواتس اب” لم يخرج عن نطاق الفضاء الافتراضي الذي يدور فيه، وينتقل إلى الشوارع عبر تظاهرات غاضبة، وذلك خلافاً لنافذين آخرين وجهات أخرى تكتم على أنفاس الناس ويسوؤها لو أنهم نفسوا عن أنفسهم وروحوا عنها ولو بطرفة، ويتعاملون مع أي انتقاد يوجه للسلطة ورموزها بنفاد صبر وضيق شديد بدرجة تضعهم تحت طائلة العبارة الشهيرة (ملكيون أكثر من الملك.. يضرون الوطن ولا ينفعون الملك).. أقول قولي هذا (مع أنو أنا ماعنديش واتس اب)…

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *