زواج سوداناس

32 فائدة من فوائد الجرجير ّ



شارك الموضوع :

الجرجير – متعة سماوية بالتأكيد! انظر فقط إلى تلك الصورة أعلاه، أليس بهجة للعين؟ حسنًا، إن الجرجير ليس فقط من المبهج النظر إليه، ولكنه رائع لصحتك كذلك.

إن الجرجير من عائلة الخردل، وهو نبات صليبي. ويمكنك إضافة جذوع وأوراق هذا النبات إلى السلطة الخاصة بك للحصول على لمسة حريفة صحية بفضل طبيعته الفلفلية. إنه محمل بكم كبير من الفيتامينات والمعادن، ويأتي هذا النبات الأخضر المورق مع عدد لا يحصى من الفوائد الصحية. فهو نبات خارق بالمعنى الحقيقي للكلمة، ويحتل الجرجير مكانته الخاصة بسهولة في قلوب من يسيرون على طريق فقدان الوزن.

فوائد الجرجير

القيمة الغذائية للجرجير:

حجم الحصة: 1 كوب مُقطع (34 جرام).

كمية المغذيات.

بروتين 0.8 جم

المياه 32.3 جم

السعرات الحرارية

الكربوهيدرات 1.5

الدهون 0.3

بروتين 1.9

مجموع السعرات الحرارية 3.7

الكربوهيدرات

الألياف الغذائية 0.2 جم

السكريات 0.1 جم

إجمالي الكربوهيدرات 0.4 جم

الأحماض الدهنية والدهون

أحماض أوميجا 3 الدهنية 7.8 ملجم

أحماض أوميجا 6 الدهنية 4.1 ملجم

الفيتامينات

الكولين 3.1 ملجم

حمض الفوليك 3.1 ميكروجرام

النياسين 0.1 ملجم

حمض البانتوثنيك 0.1 ملجم

فيتامين A 1085 وحدة.

فيتامين C 14.6 ملجم.

فيتامين E (ألفا توكوفيرول) 0.3 ملجم

فيتامين K 85 ميكروغرام

المعادن

الكالسيوم 40.8 ملجم

الحديد 0.1 ملجم

المغنيسيوم 7.1 ملجم

المنجنيز 0.1 ملجم

الفوسفور 20.4 ملجم

البوتاسيوم 112 ملجم

السيلينيوم 0.3 ميكروغرام

الصوديوم 13.9 ملجم.

أعلى 32 فائدة للجرجير للصحة والبشرة والشعر.

إليك 32 فائدة رائعة للجرجير على البشرة والشعر والصحة.

فوائد الجرجير للبشرة/الجلد.

إن البشرة الجميلة الصحية هي ما نريده كلنا أليس كذلك؟ حسنًا، يقدم الجرجير طريقة فعالة للحصول على بشرة أحلامك. إليك كيف:

يعالج حالات التهاب الجلد.
يحتوي على عنصر طبيعي مضادة للالتهابات، ومضاد للجراثيم، ومضاد للبكتيريا، والجرجير يساعد في التخفيف من الأنواع المختلفة من حالات الالتهابات المعدية في الجلد، بما في ذلك حب الشباب والوردية. وإضافة إلى تخفيف الالتهاب والاحمرار، فإنه يطهر المنطقة المتضررة لمنع المزيد من العدوى. وهو ينقي الدم من الداخل ويبقيك خالي من الالتهابات الجلدية.

يعمل كعنصر مضاد للشيخوخة:
يحتوي الجرجير على فيتامين A وفيتامين C بوفرة. كل من هذه الفيتامينات من مضادات الأكسدة القوية. وهي تكافح الجذور الحرة الموجودة في الجلد. الجذور الحرة، والتي إذا لم يتم السيطرة عليها، يمكن أن تؤدي إلى الخطوط الدقيقة والتجاعيد – العلامتين الرئيسيتين للشيخوخة المبكرة. كوب من الجرجير يوميا يبقي التجاعيد بعيدًا.

ينعم ويبرد الجلد:
إن الطبيعة المهدئة والمبردة للجرجير تمكنه من المساعدة في منع الحكة واحتراق الجلد في الأمراض الجلدية مثل الأكزيما. ويمكن أيضا أن يُستخدم كعلاج طبيعي لحروق الشمس أو الحكة الناتجة عن لدغات الحشرات.

يحمي من سرطان الجلد:
يمتلئ الجرجير باثنين من مضادات الأكسدة القوية – فيتامين C وفيتامين A – الجرجير يمتلك القدرة على حماية البشرة من الأضرار الضارة الناجمة عن التعرض المفرط لأشعة الشمس. استخدام الجرجير في الطعام يمنح بشرتك درع ضد السرطان.

فوائد الجرجير بالنسبة للشعر.

تساقط الشعر ومشاكل الشعر المتنوعة زادت وتضاعفت. ولعلاج تلك المشاكل، يجب أن تنفق الكثير من المال الذي حصلت عليه بجهد بينما يمكنك الحصول على شعر جميل بثمن رخيص مع استخدام الجرجير.

جيد لفروة الرأس الصحية:
الجرجير هو كنز من المعادن المختلفة وكذلك الفيتامينات، بالإضافة إلى ذلك، هو مطهر ومُنقي قوي للدم. وبالتالي، إدراج الجرجير في النظام الغذائي الخاص بك يساعد في الحفاظ على صحة فروة الرأس ونظافتها.

يبقي عدوى الشعر وفروة الرأس بعيدا:
وجود الزنك والكبريت في هذه الخضروات الصليبية يساعد في إبقاء الالتهابات البكتيرية التي تؤثر على فروة الرأس والشعر بعيدا. كما أنه يساعد في الحفاظ على فروة الرأس رطب ومكيفة، ومنع جفاف فروة الرأس الذي يسبب قشرة الرأس والتقشر.

يمنع تساقط الشعر:
إن فروة الرأس المكيفة والرطبة دائما ضرورية لمنع تساقط الشعر. الجرجير هو عامل ترطيب رائع لفروة الرأس. كما أنه يساعد في الحفاظ على فروة الرأس خالية من العدوى. وهكذا، يوقف تساقط شعرك.

تعزيز نمو الشعر:
يمكنك استخدام عصير الجرجير للمساعدة في نمو شعرك. وهو يمتلك القدرة على تحقيق التوازن في عمل الهرمونات. وهذا، بدوره، يعزز نمو الشعر. فيتامين (أ) الموجودة في الجرجير يوفر العناصر الغذائية الأساسية لنمو الشعر بوفرة.

الفوائد الصحية للجرجير:

الجسم السليم هو جسم جميل! وهنا بعض من الفوائد الصحية للجرجير:

خصائص فطرية مضادة للسرطان:
تشير الدراسات إلى أن الخضروات الصليبية ترث خصائص مضادة للسرطنة. وجود المواد المضادة للاكسدة في هذه الخضروات، جنبا إلى جنب مع وجود مادة الكلوروفيل، يساعد على مكافحة الجذور الحرة التي تسبب الضرر التأكسدي. الدراسات التي أجريت على الطبيعة المكافحة للسرطانية في هذه الخضروات تشير إلى أن التناول المنتظم لأوراق الجرجير يساعد الجسم في تحويل المواد المسرطنة في التبغ إلى نفايات.

جيد لعينيك:
الجرجير محمل بفيتامين A. ووعاء واحد من هذا النبات يحتوي على حوالي 42٪ من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين A. هذا الفيتامين يلعب دورا كبيرا في الحفاظ على صحة العينين والوقاية من الاضطرابات البصرية، بما في ذلك المياه البيضاء والضمور البقعي.

يقوي طاقة المناعة:
يمتلئ الجرجير بفيتامين C، ويحفز الجرجير تعزيز نظام المناعة. ونظام المناعة الأقوى يكون أقل عرضة للالتهابات واضطرابات المناعة الذاتية الخطيرة.

علاج الاسقربوط ونزيف اللثة:
فيتامين C، أحد مضادات الأكسدة القوية، موجود بكميات مثيرة للإعجاب في هذا النبات الخضري. تشير الدراسات إلى أن نقص فيتامين C في الجسم يؤدي إلى نزيف اللثة ومرض الأسقربوط. إدراج هذه الخضروات في نظامك الغذائي يساعد في مكافحة هذه الظروف، ويقلل حتى من المخاطر المرتبطة بتكرار اضطرابات اللثة هذه.

ترياق طبيعي للبرد:
وغالبا ما يوصف فيتامين C كعامل يرفع المناعة، وخاصة إذا كان تكررت إصابتك بالتهابات الجهاز التنفسي. وإذا نظرت إلى الجرجير، سوف تجد أن وجبة سوف تعطيك حوالي 50 ملجم من هذا الفيتامين. وبالتالي، فإنه يعمل بشكل مثالي بمثابة ترياق طبيعي للبرد. والاستهلاك اليومي من هذه الخضروات قد يقلل من خطر التهاب الجيوب الأنفية إلى حد كبير.

خصائص مضاد حيوية فطرية:
وقد أشارت الدراسات إلى أن الجرجير هو مضاد حيوي قوي محتمل. عند تناوله على أساس منتظم، يساعد هذا الخضار الجسم في مكافحة مختلف الأمراض الفطرية والبكتيرية، والتي تعوق سير عمل الأمعاء والقولون.

جيد للجهاز الهضمي:
الجرجير يحتوي على الكلوروفيل بكميات كبيرة. والكلوروفيل هو مصدر رائع للأنزيمات المختلفة التي تدعم وتحسن أداء الجهاز الهضمي. هذه الإنزيمات تعين الجسم على امتصاص المواد الغذائية المختلفة من خلال ضمان حدوث الهضم بالطريقة الصحيحة.

جيد للعظام:
الجرجير هو مصدر جيد للغاية للفيتامينات المتنوعة، بما في ذلك K، C، وA. ويحتوي أيضا على العديد من المعادن بكميات مثيرة للإعجاب، بما في ذلك الكالسيوم والمغنيسيوم والمنجنيز. هذه المعادن والفيتامينات تلعب دورا أساسيا في الحفاظ على قوة وكثافة العظام، وبالتالي حمايتها من الظروف المختلفة بما في ذلك هشاشة العظام. لأنه يحمي العظام من خطر الإصابات غير المرغوب فيها.

خصائص فطرية مضادة للفيروسات.
ومن المعروف أن الجرجير يمتلك خصائص قوية مضادة للفيروسات. وهذا يتيح لك استخدامه كوسيلة طبيعية للتعامل مع البرد الشائع والانفلونزا والسعال، وحتى التهاب الشعب الهوائية. وتشير الدراسات إلى أن الخصائص المضادة للفيروسات وتعزيز المناعة من هذا الخضار تساعد فعلا في مكافحة هذه العدوى الفيروسية.

جيد لأسنانك:
نقص الكالسيوم يؤثر على أسنانك بشكل سيء للغاية. استخدم الجرجير الغني بالكالسيوم في النظام الغذائي الخاص بك يوميا، وسوف يحمي أسنانك من الأضرار المحتملة، بما في ذلك تجاويف وتسوس الأسنان.

Watercress

يساعد في تخفيف الوزن:
كوب من الجرجير يمنحك فقط 18 سعر حراري، ولكن الخبر السار هو أنه يبقيك شاعرًا بالشبع ويحبط آلام الجوع. وهو يحفز ويحسن أداء الجهاز الهضمي، وبالتالي يُمكّن جسمك من امتصاص العناصر الغذائية بالطريقة الصحيحة. تشير الدراسات إلى أن الناس الذين اتبعوا نظام غذائي من الجرجير فقدوا الوزن بطريقة صحية، دون المساومة على عامل التغذية. كما أنه يحتوي على مستوى جيد من الأحماض الأمينية، والتي تعطيك الشعور بالشبع.

يحميك من أمراض القلب والأوعية الدموية:
الجرجير به محتوى وفير من اللوتين، والكاروتين المضادين للأكسدة والذين لديهم القدرة على منع ظهور مختلف حالات القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك هجمات مرض القلب والشريان التاجي. تشير الدراسات إلى أن تضمين اللوتين في النظام الغذائي الخاص بك قد يحمي الشرايين من الأضرار المحتملة التي يفرضها انسداد الشرايين.

يساعد في تخفيف الإسهال:
في حين أن الألياف الموجودة في هذا الخضروات تساعد على ربط البراز ووضع حد للإسهال، إلا أنك يجب أن تكون حذر قليلا عند تضمين الجرجير في النظام الغذائي الخاص بك لمكافحة الإسهال. السبب – وفرة من المحتوى المائي قد تجعله بمثابة مدر للبول. إنه يخفف من الإسهال، ويوازن بين النباتات في القناة الهضمية، ويحسن عملية الهضم، ويجدد الأنشطة الأيضية بأكملها.

جيد لمرضى السكري:
الجرجير منخفض الدهون والسعرات الحرارية والكوليسترول، ومستويات الصوديوم. جميع العوامل تجعل في الواقع هذه الخضروات الصليبية خيارا مذهلة لمرضى السكر. بينما الألياف والأحماض الأمينية فيه تبقيك شاعرًا بالشبع،وتبعد الشعور بالجوع، فإن هذا الخضار يمتلك القدرة على تنظيم مستوى الأنسولين والجلوكوز في الدم. وهذا، بدوره، يمنع تقلبات غير الضرورية في مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري. ادرج 3-4 أجزاء من هذه الخضروات الصليبية في نظامك الغذائي لمكافحة السكري للحصول على فوائده.

يساعد في الحفاظ على أداء المرارة:
وتشير الدراسات المختلفة التي أجريت على الجرجير أنه لديه القدرة على خفض المخاطر المرتبطة مع تكوين حصى في المرارة. إن وفرة الماء فيه تمكنه من طرد السموم، والتي بخلاف ذلك يمكن أن تعرقل عمل المرارة. والأسوأ من ذلك، أن السموم تقطع الطريق على أحماض المعدة، مما يؤدي إلى التهاب في المرارة. بالرغم من أنه علاج طبيعي لحصى المرارة، يرجى مراجعة طبيبك لتجنب المضاعفات.

الخصائص الطبيعية المضادة للالتهابات:
الجرجير هو عامل طبيعي قوي مضاد للالتهابات. بجانب فيتامين C، يتمكن في تخفيف الالتهابات الناجمة عن التهاب الشعب الهوائية وكذلك حالات الالتهابات الأخرى، بما في ذلك الروماتيزم. ومع ذلك، فمن المستحسن أن تأخذ المشورة من الطبيب قبل استخدام الجرجير كعنصر لشفاء التهاب المفاصل وما شابهها.

لديه القدرة على تنظيم عمل الغدة الدرقية:
الجرجير يحتوي على اليود والمعادن الضرورية لحسن سير عمل الغدة الدرقية. إن نقص اليود يضعف تركيب هرمونات الغدة الدرقية، مما يمهد الطريق لقصور الغدة الدرقية و/أو تضخم الغدة الدرقية. يمكنك استخدام الجرجير في النظام الغذائي الخاص بك للحصول على الحصة المطلوبة من اليود ومنع اضطرابات الغدة الدرقية.

خصائص فطرية مثيرة للشهوة الجنسية.
إذا نظرتم إلى الماضي إلى الفرس والرومان، ستندهش من أن الجرجير كان مشهور جدًا في الأيام القديمة بأنه يثير الرغبة القوية. وجود الحديد والزنك بوفرة في الجرجير يمنحه هذا الطابع. لذلك، إذا كنت تبحث عن وسيلة صحية لتحسين حياتك في غرفة النوم، يمكن أن يكون هذا هو جوابك.

يحافظ على القولون الخاص بك خالي من السموم:
مدر طبيعي للبول، بل هو عامل محتمل لإزالة السموم أيضا. وهو يحسن الاقتطاع، وبالتالي يُمكّن من تطهير القولون عن طريق دفع السموم خارج الجسم كله.

علاج طبيعي للاكتئاب:
وتشير الدراسات المختلفة أن الاكتئاب يمكن أن يتطور لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة للغاية من حامض الفوليك. ومن المعروف أيضا أن استهلاك الكحول بإفراط يمكن أن يسبب الاكتئاب والهذيان. من المعروف أن استخدام الجرجير له تأثير إيجابي على الاكتئاب الناجم عن الظروف المذكورة أعلاه.

يساعد في تقليل مخاطر السكتة الدماغية:
وتشير الدراسات التي أجريت على 662 من البالغين أن الناس الذين تناولوا الفولات (ملح حمض الفوليك) في غذائهم كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية ممن لا يتناولون الفولات. وبينما توجد ملحقات غذائية متاحة في السوق، إلا أنه يمكنك استخدام الجرجير كحل مفيد. إن 2-3 حصص من الخضروات الورقية دائمة الخضرة في النظام الغذائي الخاص بك تعطيك الكمية الضرورية من حمض الفوليك، مما يقلل من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية إلى حد كبير.

يمنع التدهور المعرفي المرتبط بالتقدم في العمر:
حمض الفوليك، من فئة فيتامين B القابل للذوبان في الماء، من المعروف أن له دور إيجابي في منع التدهور المعرفي المرتبط بالتقدم في السن. الدراسات التي أجريت على الذكور ما بين 50 إلى 70 سنة تشير إلى أن إدراج 800 ميكروغرام حامض الفوليك في النظام الغذائي اليومي يمكن أن يحسن القوة المعرفية والطلاقة اللفظية. وهذا، بدوره، قد يؤدي إلى تأجيل التدهور المعرفي لدى كبار السن. لذلك، قم بإدراج كوب واحد على الأقل من الجرجير في النظام الغذائي الخاص بك لجني منافع حمض الفوليك.

إن هذه هي الفوائد المذهلة للجرجير على شعرك وبشرتك وصحتك. وهو منخفض الدهون والسعرات الحرارية، وبالتأكيد هو خضار خارق يمكن إدراجه في النظام الغذائي. لذا ما الذي تنتظره؟ امسك بحزمة من الجرجير وابدأ في تناولها حالاً لجني تلك الفوائد.

هل سبق لك أن جربت الجرجير؟ هل لاحظت مزاياه؟ كيف تستمتع بالجرجير – كعصير أو في الشطائر الخاصة بك أو مع المكرونة؟ شارك معنا في قسم التعليقات أدناه.
____
سوبر عربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *