زواج سوداناس

قاعة الصداقة.. مٍنْ رأى !!



شارك الموضوع :

سنظل نردد أن مصيبتنا في هذه البلد المعطاء الولود الصبور ( الفشل الإداري ) الذي لم يستثني مرفقا , أتمنى أن يراسلني الأخوة القراء الكرام إذا وجدوا مرفقا حكوميا يقتدى به لنقدمه نموذجاً ينتشلنا من هذا الإحباط !!
هل يعتقد المسؤولون عن هذه المرافق أنهم قد وظفوا فيها ليحظوا بالمخصصات والرواتب المغرية والنثريات والسفريات, أم أنهم مسؤولون أمام الله عن أي تقصير و إفراط وهدر لمقدرات هذا الشعب والبلاد التي تقتطع من قوت مواطنيها الكادحين لتنفق على تسيير هذه المؤسسات التي تمثل رمزية خاصة للبلاد!
-2-
قادتني الصدفة لحضور أحد المناشط بما يسمى ( بالقاعة الرئاسية) بالمبنى الحديث بقاعة الصداقة بالعاصمة السودانية الخرطوم التي تخدعنا وتخدع كبار المسؤولين ببريقها الزائف الذي يظهر على الشاشات و البهارج التي يطغى عليها ألوان السجاد الفاقع الإحمرار !!
ولكن من المؤسف أن قاعة بهذا المسمى الفخيم ( الرئاسية ) اسمها أبعد عن ذلك آلاف الأميال !
سجاد متسخ وبال , و مقابس الكهرباء مفتوحة تحت أقدام الضيوف في العراء, الكراسي التي كانت ناصعة البياض أصبحت متسخة تعاني الإهمال وعدم النظافة والاهتمام !!
الأسلاك والوصلات ممدودة في الأرض في تقاطعات وكأنك داخل سكن عشوائي يتفضل فيه الجيران على بعضهم البعض بالكهرباء المتعرجة الأسلاك !!
دورات المياه الخاصة بماتسمى ( بالقاعة الرئاسية ) حدث ولاحرج يتفوق عليها السوق الشعبي بأم دفسو !!
-3-
السؤال المشروع من يديرون هذا المرفق الحيوي والهام والذي يمثل رمزيتنا للعالم بالضيوف والزوار الذين يشهدون به جميع المؤتمرات والمناشط التي تقام بالسودان والتي يشرف ويرعى غالبها رئيس الجمهورية !!
ألا يعلم من يديرونه أن له رمزية خاصة ورسالة ( صامتة ) نرسلها لضيوف العالم تفصح عن الترتيب والنظافة الإحترام ؟
رضينا بحالنا المائل في نظافة العاصمة, وتضاءل سقف مطالبنا بنظافة موطيء قدم ضيوفنا من الأصقاع فهل في ذلك مشقة على من اؤتمنوا بإدارة وجه السودان!
-4-
وما يثير الدهشة والاستغراب أن هذه المرافق تدر دخلا بالمليارات إن كانت قاعة الصداقة أو صالة كبار الزوار بمطار الخرطوم الدولي , ولكن
السؤال أين تذهب هذه الأموال ؟!
فهذه القاعة ( الرئاسية ) المتدهورة إيجارها اليومي أكثر من 350 ألف جنيه لليوم الواحد مع الضيافة ومن الصعوبة أن تجد حجزا قريباً ليوم !!
رغم ذلك لاتجد توظيفا للجزء اليسير من المليارات في مقابل صيانة ونظافة وتغطية الأسلاك بما يليق !
أتمنى أن يزور أحد مسؤولي القصر هذه القاعة في غير مناسبة إن كانت تتبع لهم ليرى العجب العجاب من أوساخ الكراسي والسجاد ودورات المياه والاسلاك المكشوفة التي بقطع أحدها يمكن أن تفسد منشطا صرف عليه الأموال !
ولا يغرنكم ما يظهر على شاشات التلفاز فما يشاهد يدمي القلب ويحرق الاحشاء, وليس من سمع كمن رأى.
والله المستعان .
الي لقاء..

من الآخر
بقلم : محمد الطاهر العيسابي
motahir222@hotmail.com
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *