زواج سوداناس

الحركة الإسلامية: مساع جادة لتوحيد أهل القبلة



شارك الموضوع :

أكدت الحركة الإسلامية السودانية مساعيها الجادة لتوحيد أهل القبلة للدفاع عن الدين الإسلامي من خلال عدد من البرامج والمشروعات. وقالت إن مشروع (الهجرة إلى الله) الذي تنفذه بالولايات يهدف للم الشمل وفض الاحتكاكات بين المسلمين.

وقال ممثل الأمين العام للحركة الإسلامية الشيخ البدري علي، لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية لمشروع الهجرة إلى الله بمحلية كلبس بغرب دارفور، قال إن مشروع الهجرة إلى الله يهدف إلى تعظيم حرمة الدماء وصيانة الدم المسلم من خلال برنامج لتصالحات شاملة تنتظم ولايات البلاد.

وأضاف أن مشروع الهجرة يهدف لوحدة صف الأمة الإسلامية، خاصة في ظل الهجمات المتكررة والابتلاءات التي تمر بها الأمة الإسلامية إقليمياً ودولياً.

وكان الأمين العام للحركة الإسلامية د.الزبير أحمد الحسن أكد، لدى مخاطبته الخميس فعاليات برنامج الهجرة إلى الله بمحلية الدامر بولاية نهر النيل، أن الحركة ارتضت أن تعمل في أجواء الحريات والحوار الوطني وقبول الآخر، وفي ظل الانفتاح، مبيناً أن ذلك يمثل تحدياً للحركة في إثبات وجودها.

وطالب جميع عضوية الحركة بالابتعاد عن التنافس الدنيوي.

ووجَّه بأن تكون برامج الهجرة إلى الله مفتوحة للجميع حتى من خارج عضوية الحركة، بما فيهم عضوية الطرق الصوفية أو عضوية الأحزاب الأخرى، مبيناً أن (الهجرة إلى الله) في الأصل هو تزكوي يهدف لتزكية المجتمع.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        abady

        السؤال الذي يطرح نفسه ويطرحه كل مواطن سوداني هل نجحت الحركة الإسلامية في اسعاد المواطن السوداني أو سعت لإسعاده وهي على سدة الحكم لما يقارب ثلاثة عقود؟؟؟
        هل يعتبرون كل اهل السودان من اهل القبلة ام ان قبلتهم تختلف عن قبلة الكيزان ؟؟
        بالتمكين تم ظلم اهل السودان قاطبة والرئيس يرقص طربا مع النغمات التي يطلقونها نهاية كل لقاء وهل لهذا معنى؟ وهو المسؤول امام الله عن هذا لأنه فرط في حق المواطن بتمكين هذه الفئة التي لا اظن انها تمت للإسلام بصلة تسمعهم يقولون الله اكبر ويرتكبون المعاصي بظلم بني جلدتهم بنهب مقدراتهم باسم التنظيم ، وكل من يعارضهم فهو شيوعي علماني يعني كمان يطلعوك من الإسلام وقد يكفروك.

        ٌ قاتلهم الله.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *