زواج سوداناس

تسلية في البرلمان.. نختلف أو نتفق حول دوافع وجودهم داخل وضع يرفضونه.. ولكن حضورهم يضيف روحا وحيوية للمجلس التشريعي.. إنهم النواب المستقلون



شارك الموضوع :

أمس (الأحد) حملت آخر التصريحات الصحفية من البرلمان وليست الأخيرة، ما يلي: أعلن محمد طاهر عسيل النائب البرلماني المستقل ممثل الدائرة (٧) عد الفرسان بجنوب دارفور أنه يشارك في البرلمان بغرض التسلية، وانتقد أداء البرلمان بشدة، لافتا إلى أنه لن يستمر فيه طويلا، واتهم عسيل نواب رئيس المجلس ورؤساء اللجان بتنفيذ تعليمات الجهاز التنفيذي، وأشار إلى عدم إحساسهم بالمواطن لافتا إلى أن مخصصاتهم تماثل الوزراء وشكا عسيل من عدم توفر مياه الشرب أهم سبل الحياة وفق تعبيره وقال: “أمبارح منتظرها لحدى 3 صباحا ما جات واشتريتها من الكارو بـ 60 ألف”.

()
يواصل عسيل هجومه على المجلس ويعتبره (مشكلة كبيرة) على حد وصفه، ويضيف: رئيس البرلمان منع أحد الأعضاء من إبداء رأيه لوزير المالية في جلسة الأسبوع الماضي حول عدم انعكاس وعوده في تحسين قفة الملاح وخفض التضخم، ودعا طاهر في تصريحات صحفية أعضاء المؤتمر الوطني إلى الاستماع لجميع الآراء ومن ثم تقرير تمريرها من عدمه فيما بعد، فيما شدد على أن الشعب السوداني يعاني من الأسعار وأبسط الخدمات وأشار إلى المياه قائلا: “يا ناس الخرطوم مافي موية”، وأضاف: “أنا غايتو بجي هنا اتسلى على الناس ديل بحضر جلساتهم ونقاشاتهم..” مشيرا إلى أنه يئس من إحداث أي تغيير أو تقديم خدمات لمنتخبيه عبر البرلمان الحالي، وقال: “هي تسلية بس من دون ميدان”. واعتبر البرلمان الحالي أحد مشاكل السودان، مشددا على ضرورة (استعداله) منبهًا لأن المشكلة تتمثل في نوابه ورؤوساء لجانه وليس رئيسه، مشيرًا إلى أن الرئيس جيد ووصفه بالبرلماني الوحيد في المجلس، فيما نعت رصفاءه النواب ورؤساء اللجان بالكومبارس، وأردف: “ما حصل يوم قالوا لا”، واتهمهم بأخذ التعليمات من الجهاز التنفيذي ودعا عسيل البرلمان إلى إحداث التغيير أو الذهاب غير مأسوف عليه، مشيرا إلى استعداده لتقديم استقالته حال عجزت المؤسسة التشريعية والرقابية المنضوي تحتها عن تقديم واجباتها فيما أفصح عن أنه لن يستمر كثيرا لقناعته بأنه لن يستطيع تقديم شيء وقال: “جيت لقيت نفسي شخص ما بقدر يقدم حاجة وبالتالي الوضع مزعج جدا”.

()
على هذا النحو، وبالتالي ربما تضج صحف اليوم بهذه التصريحات، التي تحاكي الواقع بشكل أو بآخر فيما توحي أيضا بأن صوت النواب المستقلين داخل البرلمان لن يتجاوز النيل من خلفه ليصل إلى الجهاز التنفيذي، بل لربما لن يتجاوز الطوابق المرتفعة والغرف المتعددة للمبنى.
ولتقريب الصورة لعله من الجدير ذكره أن من أشهر الغرف في البرلمان القاعة الخضراء، فداخل هذه القاعة التي تحاذي كافتيريا المجلس بالطابق الأرضي، نوقشت الكثير من القضايا التي أثارت ضجة في الساحة مثل الجدل حول تعديل مادة (يبقى لحين السداد) بالفانون الجنائي وغيرها, المهم بالعودة للمستقلين الذين أثار انتخابهم لوحده جدلا كبيرا في الانتخابات الماضية لجهة إفرازها عددا كبيرا نسبيا منهم فإن وضعهم داخل البرلمان ربما ماثل أو عوض فقدان أحزاب معارضة قوية كانت في المجلس من قبل مثل كتلتي الحركة الشعبية والمؤتمر الشعبي اللتين كانتا تمثلان خميرة عكننة للمجلس فيما يلي التصريحات بالذات.

الآن، يعد المستقلون مصدر الإزعاج الرئيس للمجلس الوطني، فهم الأقرب إلى التجاوب مع الإعلام في ظل تحفظ وتكتم النواب الآخرين سيما المنتمين منهم إلى حزب الحكومة. ومن بين يدي تلك التصريحات اليائسة ربما ستنطلق الاختلافات وسط المراقبين أو المتابعين بين مؤيد لها ومعارض، ولكن لربما علينا نحن أن نشير فقط إلى أن عدد النواب المستقلين لايتعدى بضعة أشخاص يضيع صدى صوتهم في ردهات المبنى الضخم باستمرار.

الخرطوم ـ رندا عبدالله
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *