زواج سوداناس

معلمون يطالبون بإقالة وزيرة التعليم العام ومحاسبتها


سعاد عبد الرازق

شارك الموضوع :

طالب تجمع المعلمين الديمقراطيين باقالة وزيرة التربية والتعليم العام سعاد عبدالرازق من منصبها فوراً بسبب ما وصفه بالتناقض في تصريحاتها حول إعلان نتيجة امتحانات الشهادة السودانية، وتلاعبها حسب وصفه بمشاعر ملايين الأسر التي جلس أبناؤها وبناتها لامتحان الشهادة السودانية الأخير.
وعاب تجمع المعلمين في بيان تحصلت “الجريدة” على نسخة منه أمس تأجيل إعلان النتيجة لأجل غير مسمى وتنويه الوزيرة بأن التحقيقات ما زالت مستمرة مع الطلاب الأجانب الذين عثر على أوراق من الامتحانات في أماكن سكنهم، واعتبر البيان تصريح الوزيرة مربكاً وأدخل الطلاب وأسرهم في دوامة من القلق والتوتر والحسابات المادية والنفسية، خاصة أن العام الدراسي الجديد على الأبواب، واعتبر التجمع وزارة التربية والتعليم ووزيرتها بغير الجديرة بالمنصب وباحترام الشعب السوداني والطلاب وأسرهم، وقال إنها غير ملمة بانعكاسات التخبط على الشهادة السودانية وسمعتها، والأضرار التي يسببها ذلك، وقطع البيان بأن لا معالجات قبل إقاله الوزيرة وطاقمها وإدارة الامتحانات ومحاسبتهم جميعاً.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        معاوية كورينا

        نحن أيضاً نضم صوتنا لصوت هؤلاء المعلمين ونقول بالفم المليان بأن هذه الوزيرة غير جديرة بهذا المنصب !! وهي فعلاً غير مؤهلة فكرياً ولا تعليمياً أما كان الأجدر أن تكون البروفسيرة سمية أبو كشوة هي وزيرة التربية والتعليم بهذه البلاد ؟؟ وغيرها كثير ! أما أن يتبوأ كل من هب ودب بهذه المناصب الحساسة فهذه والله مصيبة كبيرة لبلد مثل السودان والذي درجت حكوماته أن توظف للتعليم أكفأ المعلمين وتنتدبهم لدول الجوار من أشقاءنا العرب والأفارقة .. أقيلوا هذه الوزيرة !!!

        الرد
      2. 2
        سودانى

        كل الاصوات تنادى باقاله هذة الوزيرة الفاشلة التى لاترقى لان تكون مديرة مدرسة ناهيك ان تكون وزيرة لكن نحن فى زمن الانقاذ حيث تختلط الاوراق ويصبح الباطل حق والحق باطل . قبل فترة تم تكريم الدكتورة سعاد الفاتح والله العظيم الى هذا التاريخ لااعرف هى دكتورة فى شنو وماذا قدمت للسودان الا انها كورزة فقط لذلك يتم تكريمها وكانها افنت كل عمرها فى خدمة الانسانية حتى مشاركتها فى المجلس الوطنى لايتعدى دور الكمبارس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *