زواج سوداناس

بالفيديو.. سوداني يطلب من شقيقته أن تسامحه على الهواء بعد أن تسبب في طلاقها من زوجها وأضاع كل أموالها



شارك الموضوع :

قام الشاب السوداني علاء بزيارة أستوديو برنامج “المسامح كريم” بالقاهرة والذي يقدمه الإعلامي جورج قرداحي من أجل عقد جلسة صلح مع شقيقته داخل البرنامج الذي يهدف لإزالة الخلافات بين الأطراف التي تقوم بزيارة الأستوديو.

خلاف علاء مع شقيقته عائشة سببه ضياعه لأموال قطعة أرض ائتمنته عليها وقام باستئجار الأرض لأحد المزارعين الذي رفض إعادتها وفقاً لعقد وقعه معه علاء.

عائشة بالفعل حضرت للأستوديو دون أن تعلم أن أخيها في انتظارها, وبعد أن علمت بوجوده أبدت غضبها منه ورفضت في بادي الأمر الصلح وبعد إلحاح شديد من قرداحي قبلت عائشة الصلح لخاطر مقدم البرنامج والجمهور .

وتقبلت اعتذار شقيقها وبالفعل عفت عنه ليتعانقا وسط تصفيق الجمهور الكبير الحاضر.

لمشاهدة الفيديو على قناة فيديو النيلين أضغط هنا

 

محمد عثمان _ الخرطوم

 

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عازف الكمان

        دا السوداني رقم كم يذهب الي هذا البرامج هل من اجل الشهرة ام فعلاً من اجل الصلح هل إلي هذا الحد وصل مجتمعنة التي كانت مثل هذه القضاية لاتخرج من باب المنزل وإن خرجة اقرب جار كان يحل المشكلة ومن بعد الجار كان يأتي العم والخال
        فعلاً زمن عجيب واصبح الحال لايسر الاخ يقتل اخاه والابن يضرب اباه وهكذا سوف تستمر الحياة وربنا يستر مما هو قادم

        الرد
      2. 2
        mukh mafi

        يا جماعة شنو عقدة الواحد يمشي مصر ويقعد سنو او سنتين ويبقي مصري وينسى لغته ولهجته ونحن الواحد مغترب اكثر من تلاتين سنة ما نسينا ولا اتخلينا عن لهجتنا ولغتنا ..
        بالذات في نوعية كدا كانهم سي دي وغيروه ليتكلم باللهجة المصرية . البنت اتقنتها ودخلت في البوتقة ام اخوها ما عارف يلمها لكن كلتمت ازاي نجضها تب .. ومش حينفع برضو

        الله يكون في عونك يا سودان بقت هيبتك بالشهور تتمسح مع الاخرين ..

        الرد
      3. 3
        ود إدريس

        حكاية الظهور في وسائل الإعلام لعرض قضايا اجتماعية لها طابع شخصي جداً وكثيراً من الأحيان
        محرجة .. كنت أفتكر انها خاصة بشعوب معينـة ولم اتخيل ابداً أن يكون يوماً سوداني أو سودانية طرفاً فيها
        خاصةً إذا كانت المسألة بإرادتهم ..
        ذلك لأن قضايانا الإجتماعية كانت تحل في دئرة الأهل الأقربين ، الجيران ، العشيرة .. الخ ..
        ماذا حدث ؟؟ لست أدري ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *