زواج سوداناس

جنوب السودان .. اشتباكات بين الحكومة والمعارضة بـ (راجا)..والدولار الأمريكي يصل حاجز (40) جنيهاً



شارك الموضوع :

دخلت كتيبة يوغندية جوبا عاصمة دولة جنوب السودان للبحث عن مواطنين يوغنديين تم اختطافهم بواسطة مسلحين لإحدى مليشيات جنوب السودان قبل أسبوعين. وبحسب شهود عيان فإن الجنود اليوغنديين وصلوا جوبا بكامل عتادهم العسكري، مما أثار الرعب لدى مواطني العاصمة. وتستهدف الحملة البحث عن (20) طفلاً يوغندياً تم اختطافهم من منطقة يوغندية حدودية مع دولة جنوب السودان، بينما تشير المصادر بأن وصول القوات اليوغندية الى جوبا غطاء لتدخل يوغندي أكبر سيتم خلال الأيام القادمة. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس: القوات البريطانية وصلت القوات البريطانية لدولة جنوب السودان للمشاركة في بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام، حسب ما أكدت وزارة الدفاع في بيان رسمي، وتهدف القوات البريطانية تنفيذ أعمال البنية التحتية الهندسية للبلاد. معارك راجا اشتبكت القوات الحكومية بدولة جنوب السودان مع قوات المعارضة المسلحة في مقاطعة راجا بولاية لول، حيث وقعت اشتباكات في منطقتي كوبو ومنقيو بأطراف المقاطعة، وقال وزير الإعلام بالولاية فرانسيس بوك إن المعارضة المسلحة قامت بالهجوم على قواعد القوات الحكومية، لكن الجيش سرعان ما استطاع السيطرة على المنطقة، ولم يكشف الوزير تفاصيل الاشتباك حول عدد القتلى والجرحى في الجانبين. يشار بأن الاشتباك وقع عقب عودة حاكم الولاية بساعات من زيارة الى العاصمة جوبا. توتر في وارب رفعت السلطات المختصة بولاية واراب درجة التأهب القصوى مع بدء المعارضة المسلحة القيام بعمليات إيواء لقوات المعارضة المسلحة في الولاية، بينما وردت معلومات أن فصيل الرئيس سلفاكير ينوي الهجوم على مناطق تجمع المعارضة في كجوك. حملة رياضية انطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة برحيل المدرب اليوغندي للمنتخب الوطني بدولة جنوب السودان، كما طالبت الحملة بإقالة رئيس الاتحاد العام لكرة القدم رجل الأعمال شبور قوج لاخفاقاته وعدم قدرته على تطوير كرة القدم. قيادي يجدد الرفض كشف القيادي في المعارضة بولاية الوحدة بدولة جنوب السودان وريال فوك بالوانق أن ولاية روينق الجديدة الواردة في قرار الرئيس سلفاكير، قد ضمت مقاطعة أبيمنم التي تفصل بينها وبين رئاسة الولاية في فارينق ثلاث مقاطعات تتبع لولايات أخرى. وقال فوك إن الوصول من عاصمة الولاية الجديدة في فارينق إلى مقاطعة أبيمنم يتطلب عبور ثلاث مقاطعات وهي ميوم، ربكونا، وكوج، مبيناً أن التقسيم الجديد في جنوب السودان جاء على أساس قبلي، وجدد وريال في حديث أمس رفضهم القاطع لتقسيم جنوب السودان إلى (28) ولاية، والذي وصفه بالتقسيم العرقي. فساد أجهزة الشرطة أكد عدد من مواطني مدينة ياي بولاية الإستوئية الوسطى بدولة جنوب السودان، أن المدينة تشهد انتشاراً مريعاً لجرائم القتل والسرقات هذه الأيام. وعزا عدد كبير من المواطنين، أسباب انتشار الجرائم إلى الفساد داخل أجهزة الشرطة بالمدينة، مما يدفع غالبية الناس لأخذ القانون بأيديهم. وأوضحوا أن السبب الرئيس هو الفساد داخل أجهزة الشرطة وذلك نتيجة لبطء الإجراءات القانونية في حال تبليغ الأجهزة بوقوع جريمة في مكان ما. وكشفوا أن رجال الشرطة لايقومون بفتح بلاغ حتى أو متابعة إجراءات ملف أية قضية إذا لم يتم دفع مبلغ مالي لهم، وذلك يؤدي إلى استياء وسط أصحاب الشكاوى مما يدفعهم لأخذ القانون بأيديهم. وأعربوا عن سخطهم من استشراء الفساد داخل أجهزة الشرطة، إلى جانب ذلك طالبوا بإعطاء السلطة للإدارة الأهلية متمثلة في السلطان ورجال الدين المسيحي للحد من انتشار الجريمة وذلك عبر الأعراف والتقاليد المحلية. مجاعة بمنطقة مندري أكد المطران بول يوقسوك رئس لجنة الكنائس للمصالحة والسلام بجنوب السودان، وقوع مجاعة عامة بمنطقة مندري الكبرى، وذلك بسبب التوترات الأمنية التي شهدتها المنطقة نتيجة للمواجهات المسلحة التي اندلعت العام الماضي بين المجموعات المسلحة بالمنطقة والجيش الحكومي. وأوضح المطران في برنامج المصالحة والسلام، الذي يبث صباح كل يوم اثنين، أن الأوضاع الأمنية بمندري عادت إلى طبيعتها، لكن هنالك مشكلة مجاعة تواجه المنطقة بأكملها، مطالباً بضرورة توفير الغذاء للسكان. وتأتي تصريحات المطران عقب زيارته للمنطقة في إطار متابعة تنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه بين الحكومة والمجموعات المسلحة في نوفمبر من العام الماضي. سقوط طائرة جديدة سقطت طائرة جديدة تابعة لإحدى المنظمات الإنسانية في منطقة أكوبو بولاية جونقلي بعد ساعات على سقوط طائرة في مدينة يامبيو بولاية غرب الاستوائية يوم السبت الماضي، ولم يصب في طائرة أكوبو أي شخص لكنها سقطت على منزلين وكانت تحمل إمدادات إنسانية. يشار بأن (30) شخصاً كانوا على متن طائرة ركاب صغيرة تتبع لشركة سوبريم للطيران بدولة جنوب السودان نجوا من الكارثة اثناء هبوط الطائرة بمطار يامبيو عندما فقد الطيار السيطرة على المكابح مما جلعه يصطدم بسور المطار ودخول أحد مزارع البطاطس وتوقفت الطائرة بعد ارتطام الإطار الأمامي بأحد مجاري المياه بالمزرعة. وبحسب شهود عيان فإن الركاب قاموا بالنزول فوراً من الطائرة خوف اندلاع النيران بفعل الارتطام القوي، وكشف أحد الركاب بأن الطيار هبط في منتصف المدرج الأمر الذي لم يسمح للطائرة بإكمال المسافة المطلوبة للمكابح مما جعلها تنحرف الى خارج المدرج. معاناة طريق سائقو الشاحنات لايزالون يعانون من وعورة الطريق الرابط بين ولايتي الاستوائية الوسطى من مدينة جوبا الى ولاية جونقلي، مما تسبب في إعاقة وصول المساعدات الإنسانية كما تظهر في الصور. تفاقم الأزمة الاقتصادية عادت الأزمة الاقتصادية المعيشية بدولة جنوب السودان الى التراجع رغم الانتعاش بعد عودة النائب الاول لرئيس الجمهورية الدكتور رياك مشار، حيث عاد الدولار الامريكي للارتفاع مرة اخرى وسجل فيه الجنيه الواحد انخفاضاً جديداً مقابل الدولار الامريكي الذي بلغ (40) جنيهاً. قوافل الكاردينال الرمضانية وجدت قوافل (زاد الصائم) التي أرسالها رجل الأعمال السوداني رئيس نادي الهلال أشرف الكاردينال، الاشادات من المساجد والمنظمات الدينية ودور الايتام والسجون بدولة جنوب السودان عقب وصول القوافل الرمضانية للمسلمين في جوبا ، يشار بان الكاردينال اعتاد على إرسال قوافل رمضان الى دولة جنوب السودان منذ سنوات لدعم مواطني الدولة الجديدة. عصابة تهاجم مهندس هاجمت عصابة مسلحة منزل المهندس بالتلفزيون القومي بدولة جنوب السودان انجلوا مشام مدوت بعد منتصف ليل الجمعة الماضية في حي قديلي مربع (8) بالعاصمة جوبا عقب عودته الى بيته وأدى الحادث لمقتل زوجته التي حاولت التصدي لاطلاق النار عليه بينما اطلق النار ايضاً على المهندس انجلوا في صدره وخرجت من ظهره. وبحسب إفادة الطبيب المعالج في مستشفى جوبا التعليمي فإن حالته مستقرة وبحاجة لنقل دم. سلفا كير يدعو الولاة دعا رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميادريت ولاة الولايات الـ(28) الجديدة لاستقبال أعضاء حركة المعارضة التي يقودها النائب الأول رياك مشار لتحقيق المصلحة والسلام والاستقرار، وطالب الرئيس الولاة لتنفيذ اتفاق السلام ومعالجة المسائل الاقتصادية، ووقف القتال دون داع. عودة المسؤول المصري عاد إلى القاهرة السفير أسامة المجدوب مساعد وزير الخارجية لشؤون دول الجوار قادماً على رأس وفد من جوبا بعد زيارة لجنوب السودان استغرقت 3 أيام بحث خلالها دعم علاقات التعاون بين مصر وجنوب السودان. وقالت مصادر دبلوماسية شاركت في استقبال المجدوب بأنه التقى الوفد المصري خلال زيارته لجنوب السودان مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين هناك حيث بحث معهم سبل دعم علاقات التعاون بين مصر وجنوب السودان وفي كل المجالات، كما أكد المجدوب دعم مصر للحكومة الانتقالية الجديدة بجنوب السودان وتم بحث المشروعات المصرية في جنوب السودان خاصة في مجالات الزراعة والإنتاج الحيواني والصحة والتعليم وتدريب الكوادر الفنية بجنوب السودان في مصر. إصابات مرض الحصبة قالت منظمة ميدير العاملة في مجال الصحة بدولة جنوب السودان، إنها استجابت لتقارير محلية أشارت إلى تفشي مرض الحصبة بمقاطعة أويل الشمالية ومنطقة لول بولاية شمال بحر الغزال. وقامت بتنفيذ حملات تطعيم طارئة، إلى جانب ذلك أكدت المنظمة تلقيها تقارير تفيد بوفاة عدد من الأطفال مشتبه فيهم. وأرجعت سبب تفشي حالات الحصبة لانعدام الأمن الغذائي والذي سبب في انتشار مرض سوء التغذية ونقص الأدوية بالمراكز الصحية. وكشفت عن تطعيم نحو (48) ألف طفل بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية وأطباء بلاحدود والشركاء المحليين. حوار مجتمعي للمصالحة دعت مديرة بناء السلام بمنظمة تمكين المجتمع من أجل التقدم في جنوب السودان، غريس جون، إلى ضرورة فتح حوار مجتمعي من أجل المصالحة والسلام. وقالت جون إن المجتمعات في جنوب السودان شهدت تناحر وصراعات قبلية، هذا إلي جانب الآثار التي خلفتها الحرب بين طرفي النزاع إبان إنفجار الأوضاع في أواسط ديسمبر من العام 2013. وأكدت جون أن هنالك حاجة ماسة لفتح حوار مجتمعي يبدأ من القرى والوحدات الإدارية والمقاطعة، وذلك بواسطة مؤسسات المجتمع المدني ورجالات الديني المسيحي والإسلامي وذلك من أجل المصالحة لتهيئة الأجواء لتنفيذ إتفاقية السلام في جنوب السودان. وفيات الأمهات الحوامل شكا الأهالي بمقاطعة بازيا بولاية واو الجديدة بغرب بحر الغزال بدولة جنوب السودان، من شح الخدمات الأساسية بعد أن دمرتها الحرب خلال الشهور الماضية في المنطقة، وسط مطالب لحكومة الوحدة الوطنية بتوفير الخدمات الصحية والتعليمية وفتح الطرق. وجاء ذلك بالتزامن مع زيارة حاكم ولاية واو الياس وايا للمقاطعة برفقة محافظ المقاطعة في أول زيارة لمسؤول حكومي للمنطقة منذ الصراعات التي دارت مؤخرا.وكشف سلطان المنطقة جون دونقو أوبور، أن المراكز الصحية توقفت عن العمل لعدم وجود الكوادر الصحية وعد توفر الأدوية، مما تسبب في فقد أرواح عدد من الأمهات وخاصة الحوامل.إلى جانب ذلك أكد أن الأطفال خارج مقاعد الدراسة نتيجة لإغلاق المدارس بسبب الصراعات،كما أكد السلطان توقف الطرق وشبكات الاتصال بالمنطقة مما جعلهم مقطوعين من غالبية المناطق بجنوب السودان، مطالبا الحكومة بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأهالي.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *