زواج سوداناس

“تنسيقية أبيي” تحمِّل الجنوب نتائج الفراغ الإداري (الهجرة الدولية): مجموعات كبيرة من دينكا نقوك عبرت إلى الأراضي السودانية



شارك الموضوع :

حمَّل المجلس الأعلى لتنسيق شؤون دينكا أبيي بالسودان دولة جنوب السودان وقيادات دينكا نقوك بالحركة الشعبية مسؤولية الفراغ الإداري الذي تعيشه منطقة أبيي والذي انعكس سلباً على إنسان المنطقة وتعطلت عجلة التنمية وانعدمت الخدمات الأساسية.وأكد وفد المجلس لدى لقائه وزير خارجية جنوب السودان دينق ألور كوال، أمس بمقر إقامته بالخرطوم، أن منطقة أبيي منطقة سودانية إلى حين اتفاق الطرفين للوضع النهائي لها.

وأضاف أنها باتت تعرف بقضايا الحل النهائي للمنطقة وفقاً لاتفاقية الترتيبات الإدارية والأمنية المؤقتة لمنطقة أبيي في 20يونيو2011 بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان.

وطرح المجلس لوزير الخارجية رؤيته لحل قضية أبيي وإرساء السلام والاستقرار فيها من خلال الرجوع لبروتوكول أبيي- نيفاشا، وقرار محكمة التحكيم الدائمة بلاهاي ، وخارطة الطريق الواردة في بيان الاتحاد الإفريقي وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2046.

ودعا المجلس إلى ضرورة تشكيل المؤسسات الإدارية والشرطة المشتركة بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان بالنسب المنصوصة في اتفاقية 20 يونيو 2011.كما دعا إلى ضرورة تشجيع وترسيخ مبدأ التعايش السلمي والسلام بين دينكا نقوك والمسيرية لتكون أنموذجاً للسلام والاستقرار.

بينما قالت منظمة الهجرة الدولية إنَّ أكثر من 30 ألف أسرة عبرت الحدود السودانية قادمة من منطقة أبيي بعد توقيع اتفاق صلح محلي مطلع مايو الماضي.

وأضافت المنظمة في بيان لها، أمس حسب “الأناضول”، أنَّها ظلَّت ترصد منذ شهر مايو الماضي، حركة كبيرة لمجموعات دينكا نقوك المتجهة إلى داخل الأراضي السودانية.

وتابعت: “منذ بداية مايو 2016 تزايدت حركة المواطنين والأسر المتجهة نحو السودان نتيجة لاتفاق محلي تمَّ توقيعه بين قبائل دينكا نقوك والمسيرية المقيمين في ولاية غرب كردفان وأدى لتحسن العلاقة بين المجموعتين وانتعاش التجارة الحدودية مجددًا”.

وأوضح البيان أنَّ معظم المغادرين هم من أهالي منطقتي أبيي وتويج المجاورة بجانب أعداد قليلة من مواطني ولاية الوحدة، ومعظمهم يقصدون العاصمة الخرطوم، بغرض زيارة أسرهم أو البحث عن العلاج والتعليم والطعام”.

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الزعيم

        “”وأضافت المنظمة في بيان لها، أمس حسب “الأناضول”، أنَّها ظلَّت ترصد منذ شهر مايو الماضي، حركة كبيرة لمجموعات دينكا نقوك المتجهة إلى داخل الأراضي السودانية.””

        وقعتوا تب !!!!!!!!!!!!!!

        ما عاملين فيها انو ما بتعرفوا السودان و لا خريطه السودان
        و لا مكونات السودان و لا قبائل السودان و لا ارث السودان و لا دين السودان و لا اساس و راس السودان
        كيف عرفتوا انهم “دينكا نقوك” ما انتو كل السودان عندكم سود و لا معرفه لكم باي شئ
        امريكا “………..” , الخنزير اليهودي عارفين السودان و ارض السودان و السوداني زي جوووع بطنهم
        لكن عاملين رايحين و نحن بحول الله ح نوريهم الدرب العديل طااال الزمن ام قصر !!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *