زواج سوداناس

المؤتمر الشعبي يكشف لأول مرة: (الكبانية) هو الاسم الحركي لبيت “الترابي”



شارك الموضوع :

أعلن “عاصم حسن الترابي” عن فتح بيت الفقيد “حسن الترابي” بالمنشية أمام كل السودانيين من دون أي انتماء، تأسياً بسيرة والده وتحدى “عصام” لدى مخاطبته الإفطار الرمضاني للاتحاد الوطني للشباب السوداني أمس (الثلاثاء) بالمنشية، أن يكون والده قد عمل من أجل الدنيا وملذاتها ومفاتنها. وأضاف قائلاً: (ظللت طول مسيرة حياتي معه أشهد للشيخ “الترابي” بأن لم يكن له حظ في شهوات الدنيا من المال والنساء أو الأراضي، وكان يجلس مع كل البسطاء والفقراء ويستمع إليهم الساعات الطوال دون كلل أو ملل). وجدد “عصام” تمسك أسرته بسيرة الراحل بأن يظل بيته مفتوحاً لجميع السودانيين. ودعا إلى انطلاق إصلاح وطني للبلاد من هذا البيت.إلى ذلك حكى الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي “كمال عمر” عن مآثر وفاء السيدة “وصال المهدي” لزوجها الراحل. وقال إنه جاء في إحدى مرات اعتقال “الترابي” إلى المنزل للحصول على مال لتسيير مناشط الحزب بمنطقة الخرطوم وسط، وتفاجئني بأن تحضر كل الذهب الذي ورثته من أمها وتمنحني له كي أبيعه.وكشف “عمر” عن سر يذاع لأول مرة بأن بيت “الترابي” كان يحمل اسماً كودياً يحمل اسم (الكبانية) ويرتبط بشبكات داخل البلاد وخارجها، وعدد رئيس الشباب السوداني “شوقار بشار” مآثر الفقيد وكشف عن ورقة أعدها له “الترابي” بخصوص تنظيم (داعش)، وكان يفترض تقديمها في إحدى الندوات وتعذر ذلك لوفاته.

طلال إسماعيل: صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *