زواج سوداناس

وزير الكهرباء يحذر من مواجهة السودان مصيراً مائياً مظلماً بنضوب المياه الجوفيه



شارك الموضوع :

حذر وزير الموارد المائية والكهرباء معتز موسى من مواجهة السودان “مصيراً مائياً مظلماً”، بنضوب المياه الجوفية، وقال حال استمر التصديق الجائر للأراضي التي تروى جوفياً دون ضوابط أو رقابة على السحب فلا محالة من فقدان هذا المورد المهم.
وأوضح موسى أن إجمالي المياه الجوفية المتجددة بالبلاد تبلغ 4.8 مليارات متر مربع في العام، فيما بلغت الأراضي الاستثمارية المصدقة للري بالمياه الجوفية 460 ألف فدان بولايات الشمالية ونهر النيل والخرطوم وغرب أمدرمان، وأبان أنها تحتاج 2 مليار متر مكعب من المياه في العام إذا تمت زراعتها بمحصول واحد و4 مليارات متر مكعب لزراعة محصولين.
وأكد الوزير أن كل الأراضي التي تروى جوفياً والتي تم التصديق بها لجهات محلية أو أجنبية بواسطة الولايات تم دون الرجوع للوزارة وهي الجهة المعنية بضبط هذا المورد.
وعزا الوزير في رده على سؤال العضو عابدين محمد شريف حول أسباب ظاهرة النز المائي بمشروع البرقيق بالولاية الشمالية، وحالة المياه الجوفية بالبلاد، عزا الطفح لعدة عوامل أبرزها قرب المياه الجوفية في المشروع من سطح الأرض، وسُمك التربة ذات الرسوبيات الخفيفة، مما سهل نفاذ المياه للسطح، وتغيير نظام الري بـ(المترات) في مشروع البرقيق القديم بعد إنشاء مشروع الدفوفة والاعتماد على ضخ المياه من النيل بدرجة تفوق الاحتياج الزراعي الفعلي.
وذكر الوزير أن إيقاف نظام (المترات) الذي يخفض مستوى المياه الجوفية وغمر الأرض بمياه النيل أدى إلى تلاقٍ عبر المياه السطحية بالمياه الجوفية وظهور الطفح.
وأشار موسى الى أن مشروع البرقيق تم تنفيذه بواسطة الأهالي ولم تستشر الوزارة في تنفيذه، وبعد ظهور الطفح في 2013م شكلت الوزارة 4 وفود زارت المنطقة واوصت، بعدم الإسراف في ري الأرض بالمياه وإنشاء شبكة مراقبة فاعلة لمراقبة مناسيب المياه الجوفية تحاشياً لأية كارثة مستقبلاً، وتكوين الولاية الشمالية جسماً تنفيذياً تحت إشراف إدارة زراعية فاعلة.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مهاجر في بلاد الله

        السلام عليكم ورحمة الله, ورمضان مبارك ,,,

        إلى جانب المشكلة التي أثارها الوزير حسب المقال اعلاه,, فإن المشكلة الخطيرة الاخرى الناجمة عن عدم الوعي والجشع في الاستخدام العشوائي للاراضي يؤدي الى تلوث المياه الجوفية بمياه السايفونات
        والسبب في ذلك ان الحكومات المتعاقبة باستثناء حكومة عبود ,, لم تنشيء شبكات صرف صحي كما تفعل كل الامم التي لها ضمير ووطنية وولاء تجاه بلدها

        ان امر تلوث المياه الجوفية بمياه السايفونات لا يقل خطورة عن انخفاض المخزون الاستراتيجي من المياه الجوفية ,, بل ان المياه الجوفية سوف تتلوث اكثر كلما قلت كميتها المتاحة

        والله خير حافظا وهو الهادي إلى سواء السبيل

        الرد
      2. 2
        Zata

        حرام عليك وفر كهـرباء للناس الصايمة دي .ورجعو لي قروش الموية القاطعة دي وانتو اخدتوهـا بالباطل والحرام واي قرش دفعتو بدون مقابل خدمات ماعافيهـو ليكم ليوم الدين.

        الرد
      3. 3
        Al Jali Al Hur

        صمت دهرا ونطق كفرا ” لاخوف على المياه الجوفية طالما أن هنالك أمطار تهطل من السماء فمهما كان السحب كان التعويض من الأمطار … خليك في الأهم وهو توفير الكهرباء للموطن .. نصيحة لكم وللدولة: يجب التركيز على إستغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وبذلك تكونوا قد قدمتم خدمة كبيرة وجليلة للوطن والمواطنين ، يجب توفير الخلايا الشمسية بأسعار معقولة للمواطنين لشراءها وتركيبها حتى يتم الإستغناء عن الكهرباء من الخزانات والسدود .. يجب أن يكون شغلكم الشاغل هو توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لما يتمتع به السودان من شمس ساطعة طوال العام ” إرجع إ لى مقال الكاتب إسحق فضل الله ” السودان يهدم السودان ” وفعلا الكل يعمل ضد البلد خاصة الحكومة والجهات المتنفذة ” إقرأ المقال وتأمله جيدا وعلى الحكومة الإجابة على الأسئلة التى طرحها الكاتب في يتعلق بكل الإختراعات والإكتشافات التي تمت وفيها فائدة عظيمة للشعب والبلد ولكن لم تنفذ أو تجد الحظ في التنفيذ رغم أنها سهلة وغير مكلفة والمواطن مستعد لتحمل التكلفة “خاصة شراء الخلايا الشمسية لتويلد الطاقة الكهربائية ” وأيضا إستغلال البيوغاز كما في الهند لتوليد الكهرباء وغاز الطبخ من خلال البحوث “البحوث متوفرة ” فقط من خلال الإعلام وتوعية الناس لمثل هذه الطاقات البديلة ” الناس طلعوا البترول الصخري ” …

        الرد
      4. 4
        بتاع العرديب

        والله من هليت وكهرباء بقت تقطع والموية برضو
        ولسع الجاي أدهي والأمر

        الفشل بقى حظك ونصيبك بالله شوف ليك شغلة تانية.
        الله يسود وشك

        الرد
      5. 5
        ابو القنفد

        انتو بس بطلوا السرقة والاختلاس والرشوة وغسيل الاموال يا كيزان الشوم والموية كان نقصت الله بنما بعدين نحن عندنا النيل نشرب منو امن نروى وندي التحتنا

        الرد
      6. 6
        Naser

        نشكر لك حسن المشاعر ونطالب: خليك في حالك..انت مش عندك صهريج وتجربته في بيتك؟ انت مالك ياه..مستقبل مظلم ولا ممطر..وبعدين اذا كان الحاضر مظلم بسببك عايز تعمل لينا فيها أبو العريف؟!!!…
        بلد حدادي مدادي..زميلها ماشي لي غادي..العطش فيها شي عادي…والنور قاطع…
        رمضان كريم تصوم ونتجرس على خير

        الرد
      7. 7
        m

        المشكلة الوحيده الكبري انو انتو اتحكرتوا فيها وخربتوها وقعدتوا تتلفتو ارجعو من محل ما جيتوا جاتكم دهية بالله العظيم اسع ده وزير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *