زواج سوداناس

مصرع 32 مسافرا في حادث سير على طريق (عطبرة ـ بورتسودان)



شارك الموضوع :

لقي 32 مسافرا مصرعهم وأصيب 12 آخرون في حادث سير وقع ظهر الخميس على طريق “عطبرة ـ بورتسودان” إثر اصطدام بص سفر بشاحنة وقود.
وتربط شبكة طرق متهالكة وذات مسار أحادي بين العاصمة الخرطوم وبقية المدن، ما يساهم في ارتفاع نسبة حوادث السير في البلاد، وتحصي الداخلية مصرع نحو ألفي شخص سنوياً بسبب حوادث السير في السودان.

وطبقا للمعلومات المتوفرة فإن الحادث وقع عن منطقة “الروجل”، التي تبعد نحو 220 كلم عن مدينة عطبرة بولاية نهر النيل.

وأفاد شهود عيان بأن حالة الطقس السيئة وانعدام الرؤية بسبب الغبار العالق تسبب في الحادث.

واصطدم بص سفري يتبع لشركة “جسكابو” كان في طريقه من الخرطوم الى بورتسودان ويقل عددا كبيرا من المعتمرين في طريقهم للملكة العربية السعودية لأداء شعيرة العمرة، بشاحنة وقود تتبع لشركة “قادرة” للبترول كانت فى طريقها من بورتسودان الى عطبرة.

وأسفر الاصطدام العنيف عن أضرار بالغة بالبص ما أدى لوفاة 32 شخصا في الحال بينهم سائق البص.

وجرى اسعاف المصابين الذين تفاوتت إصاباتهم بين الخطيرة والطفيفة الى مستشفى هيا بولاية البحر الأحمر.

ووجد المسعفون ورجال الشرطة صعوبة بالغة في تحرير المتوفين والمصابين من البص الذي تحول جانبه الأيسر إلى كتلة متهالكة من الحديد والمقاعد.

سودان تريبون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        منى

        لا حول ولا قوة الا بالله، اللهم اغفر لهم و ارحمهم و صبر ذويهم ، انا لله و انا اليه راجعون.

        الرد
      2. 2
        واحد

        انا لله وانا اليه راجعون
        اللهم ارحمهم واغفر لهم فانت مقصدهم ومواهم

        الرد
      3. 3
        ودشيطوره

        والله يجماعه طريق عطبره بورسودان دا جريمه وتهلكه في حق المسافرين يجب وقف هذا الاستنزاف من اجل ارواح البش

        الرد
      4. 4
        ودشيطوره

        والله يجماعه طريق عطبره بورسودان دا جريمه وتهلكه في حق المسافرين يجب وقف هذا الاستنزاف من اجل ارواح البشر

        الرد
      5. 5
        ابو القنفد

        ربنا يتغمدهم بواسع رحمته وينعم على الجرحى بالشفاء .. إنا لله و إنا إليه راجعون
        .
        .
        بالنسبة لقانون الديات الجديد الدية 300 مليون يتم دفعها لاهل المتوفي فهل ستحدث دغمسة لان شركات التأمين تتبع للعسكر والكيزان ام سيتم دفع الديات
        32 ضرب 300 مليون يساوي تسعة مليار وستمية مليون تدفع لذوي المتوفين رحمهم الله تعالى
        كيف يا ترى سيتهرب تماسيح شركات التامين بني كوزقاع من دفع هذا المبلغ؟؟ هل بالتسويف والتأخير ام يرفضوا الدفع صراحة والماعاجبو يحلق حواجبو
        هل هناك احتمال افتعال الحادث من قبل شركة منافسة لشركة التأمين المؤمن عندها البص حتى يفلسوا بيهم ويفكوا الاحتكار .. واىد جدا لان الشركات الكبيرة ملها لها علاقة بالجهاز والكيزان ما بخافوا الله .. على الاقل يجب التحقيق لاستبعاد هذا الاحتمال

        الرد
        1. 5.1
          أرسطو

          اللهم أرحم و أغفر لكل الموتى و أشملهم بمغفرتك و رحمتك التى وسعت السموات والأرض …
          يا أبو القنفد صحح معلوماتك – مقدار الدية الشرعية الحالية هى 30 مليون بالقديم و يسرى التعامل بها
          الى نهاية العام الجارى — و اعتبارا من أول يناير 2017 يبدأ اعتماد الدية الجديدة وهى 330 مليون جنيه –
          و الله أعلم ..

          الرد
      6. 6
        بابا

        لكن يا ابو القنفد صدر قرار ملحق قضائي من رئيس القضاء بشأن القرار الخاص بالديه بانه لا يسري على شركات التأمين الا في ياناير القادم .

        الرد
      7. 7
        ابو القنفد

        بالله يا ابوك .. يعني طلع رئيس القضاء زاتو في جيبم ههههههههههه مصيبتنا مصيبة

        الرد
      8. 8
        ali

        لا حول ولا قوة الا بالله، اللهم اغفر لهم و ارحمهم و صبر ذويهم ، انا لله و انا اليه راجعون.

        الم يقل سيدنا عمر رضي (لو عثرت بقرة بالعراق لرايتني مسؤول عنها لما لم اسوي لها الطريق!

        الرد
        1. 8.1
          ابو كريم

          ذاك عمر بن الخطاب وهذا عمر البشير وشتان ما بين الثرى والثريا.

          الرد
      9. 9
        عدلي محمد عبد الله

        إنا لله وإنا إليه راجعون

        عندنا قريبتنا كانت مسافرة في هذا البص المكلوم إسمها إشتياق محمد فضل … مع إبنتها عمرها سبعة سنوات ….سبحان الله شوفوا القدر كيف كان مطلقها زوجها سنين وتم بينهم الصلح وهو مقيم في السعودية في المنطقة الشرقية وكانت في طريقها بأن تأدي العمرة وتسافر من مكة إليه …. وداهمها القدر سبحان الله في الحادث …..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *