زواج سوداناس

“راف” تدعم معاهد الإمام مسلم في السودان بـ1.5 مليون ريال



شارك الموضوع :

سعيا منها لخدمة القرآن الكريم وعلومه، وضمن مشاريعها التربوية الهادفة في السودان دعمت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية “راف” معاهد الإمام مسلم للقرآن الكريم وعلومه، بمدينة الخرطوم ( أم درمان، شرق النيل، بحري) بمبلغ قارب 1.5 مليون ريال.

شمل الدعم الذي قدمته مؤسسة “راف” مصروفات المعهد كاملة من المرتبات والإعاشة والصيانة، لصالح 200 طالب وطالبة سنويا، وذلك بالتعاون مع منظمة ذي النورين الخيرية شريك راف بالسودان.

وقد أنشئت معاهد الإمام مسلم للبنين والبنات بهدف تحقيق التوازن لشخصية الفتى والفتاة المسلمة، وذلك بالتركيز على محاور رئيسة في حياتهما، كسلامة المعتقد وقوة الديانة والأخذ، بأسباب إعمار الدنيا وأمور الحياة بالدين والخلق الحسن.

من أجل تحقيق هذا الهدف أنشئت ثلاثة معاهد، اثنان للفتيات في أم درمان وشرق النيل، والثالث للبنين في الخرطوم بحري.

وتقبل المعاهد الطالبات والطلبة من حملة شهادات الأساس أو الشهادة السودانية أو شهادات حفظ القرآن الكريم. وجميع الفئات العمرية – دون الأربعين عاما بنفس الشروط.

وبعد إكمال الطالب أو الطالبة لامتحان الشهادة الأهلية ، يتم الالتحاق بكليات المساق الأدبي في كل الجامعات السودانية.

ويدرس الطلاب 14 مادة وهي: قرآن كريم، لغة عربية (صرف، نحو، بلاغة، أدب، تعبير)، تفسير ـ حديث ـ فقه ـ عقيدة ـ تاريخ ـ رياضيات ـ انجليزي ـ حاسوب هذا بالنسبة للصفين الأول والثاني .

أما الصف الثالث فيدرس 14 مادة وهي قرآن كريم ، لغة عربية (صرف، نحو، بلاغة، أدب، تعبير)ـ تفسير ـ حديث ـ فقه ـ عقيدة ـ تاريخ ـ رياضيات ـ انجليزي ـ ميراث .

برامج مصاحبة

وتقدم المعاهد برامج لترقية وتقوية الضعاف أكاديمياً ، يستعين بناشطات تربويات للوقوف على مشاكل ومعاناة الطلبة والطالبات والعمل على حلها وفق رؤية شرعية تربوية .

هذا علاوة على الأنشطة اللاصفية المتنوعة من محاضرات وندوات، أسابيع دعوية تحتوي على معارض حجاب وكتاب، برامج خطابة – إلقاء شعري – إنشاد ـ دورات تربوية وإيمانية، حديث الصلاة بعد صلاة الظهر تقوم به الطالبات .

يأتي هذا الدعم في إطار جهود راف لدعم مسيرة التعليم والتنمية في السودان، وخاصة في المجال التعليمي الهادف، إيمانا منها بأن بناء العقول وبناء الإنسان، من أهم أهداف العمل الإنساني.

الدوحة – الشرق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *