زواج سوداناس

السودان يجمد اتفاق الكوميسا مع مصر



شارك الموضوع :

لا تزال الأزمة التي نشبت بين مصر والسودان بشأن اتفاق الكوميسا ماثلة بين الطرفين، برغم توجه الأخيرة لإيجاد معالجات تنهى أزمة حجز السيراميك المصري في المنافذ الجمركية بين البلدين.
وعطلت وزارة المالية دخول منتجات “السيراميك” المصري من دون الالتزام بدفع التعريفة الجمركية الكاملة، على خلاف الامتيازات التي كان يتمتع بها هذا المنتج بفضل اتفاقية الكوميسا، لكن وزارة المالية السودانية قالت، أول من أمس، إنها جمدت هذا الاتفاق الذي يسمح لعدد كبير من المنتجات المصرية بدخول الأسواق السودانية بتخفيضات جمركية تصل إلى 80%.
وكانت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي منعت، في وقت سابق، دخول السيراميك والبورسلين المصري إلى البلاد، الأمر الذي جعل مصنعي ومصدري السيراميك المصري يرفعون مذكرة إلى رئيس الوزراء المصري، مطالبين فيها السودان بالتراجع عن قراره والاحتكام إلى اتفاقية الكوميسا.
وقالت وزارة المالية في السودان، إنها جمدت اتفاق الكوميسا مع مصر في مجال السيراميك والبورسلين، لكنها خفضت الرسوم الجمركية من 8.8 دولارات لمتر البورسلين إلى 6.6 دولارات، ومن 6.25 دولارات لمتر السيراميك إلى 5.2 دولارات.
ولم تُفصح وزارة المالية عن شمول تجميد اتفاق الكوميسا، كل السلع التي توردها مصر للسودان، أم أن القرار يتعلق فقط بالسيراميك، كما لم تبد مصر أية رد فعل رسمي إلى الآن.
ومن غير المعروف ما إذا كان من حق السودان تجميد الاتفاق من طرف واحد. لكن اتحاد أصحاب العمل السوداني، يؤكد أن قرار تخفيض التعرفة الجمركية للسيراميك المصري، لن يؤثر على السلع الأخرى التي يتم تبادلها تجارياً، بفضل وجود اتفاقية ثنائية بين الدولتين في إطار الكوميسا تتيح للطرفين إبداء بعض الملاحظات في حال تأثر السلعة المنتجة داخليا بالوارد من الخارج.
ويعتبر أمين السياسات باتحاد أصحاب العمل السوداني، سمير أحمد قاسم، في تصريح لـ”العربي الجديد”، أن صناعة السيراميك في السودان وليدة، ما يعني أن فتح الأسواق لدخول منتج مستورد منافس، يحول دون تطورها، مؤيدا الخطوات الأخيرة التي اتخذتها وزارة المالية.
إلا أن أستاذ الاقتصاد السوداني محمد الناير، يقول لـ”العربي الجديد”، إن تجميد الكوميسا مع مصر قد يكون عقبة أمام السودان في طريقه للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، مستبعدا أن يؤثر الإجراء على التبادل التجاري بين البلدين، خاصة مع وجود اتفاق ثنائي على استثناء عدد من السلع المصرية من الرسوم الجمركية إلى السودان تصل إلى أكثر من 50 سلعة في مختلف الصناعات.
وقال رئيس شعبة السيراميك المصري باتحاد الصناعات، شريف عفيفي، في تصريحات صحافية، إن الغرفة سوف تلجأ إلى محكمة الكوميسا، لحل هذا النزاع، باعتبارها المحكمة المسؤولة عن فض النزاعات التجارية بين الدول الأعضاء للمنظمة.
وأكد عفيفي، وجود نحو 6 شحنات سيراميك عالقة في الجمارك في وادي حلفا الحدودي، تصر الجمارك السودانية على تحصيل رسوم جمركية بواقع 2 دولار عن كل متر، بينما تتمتع السلع بإعفاء جمركي كامل بين البلدين، لافتاً إلى أن رد الشحنات إلى السوق المصرية مرة أخرى سيكلف المصدرين خسائر كبيرة.
ونقلت وسائل إعلام محلية في السودان عن رئيس شعبة السيراميك والأدوات الصحية، بكري إلياس، قوله: “إيقاف الحكومة السودانية للتعامل باتفاق الكوميسا شأن سيادي”.
وأضاف إلياس، أن الشعبة لن تعترض على هكذا إجراء، لكنه أكد أنهم (تجار السيراميك)، قد رفعوا مذكرة للنائب الأول لرئيس الجمهورية، بكري حسن صالح، لإيجاد حلول للأزمة، أشاروا خلالها إلى أن خفض الرسوم الجمركية على السيراميك المصري يساهم في الحفاظ على أسعار هذا المنتج عند مستويات معقولة.
وتؤكد شعبة مستوردي البلاط والأدوات الصحية في السودان، أن القرار سيحدث اضطرابا في سوق السيراميك ويؤدي إلى ندرة السلعة وزيادة أسعارها بنسبة مرتفعة فوق طاقة المواطن، مما ينعكس على قطاع الإنشاءات والمقاولات ويؤدي إلى ركوده.
وذكرت الشعبة، أن السيراميك المستورد يغطي ما بين 70 إلى 80% من احتياجات السوق.
وناشدت الشعبة جميع الجهات الرسمية إنهاء الأزمة عبر الاستعجال في تطبيق إجراءات الكوميسا، وعدم فرض رسوم إضافية جديدة لوقف الخسائر الفادحة التي يتعرض لها المستوردون.
ويرى الخبير الاقتصادي السوداني، هيثم فتحي، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن الإجراء الذي اتخذته الحكومة السودانية، مخالف لبنود اتفاقية دول الكوميسا التي تنص على إعفاء السيراميك والبورسلين من الجمارك، مشيراً إلى أن الرسوم المفروضة أو الإجراءات الجديدة ستؤثر على أسعار هذا المنتج في السوق.
ووفق بيانات للحكومة السودانية، فقد ارتفع حجم التبادل التجاري مع مصر عام 2015 إلى مليار دولار، مقابل 838 مليون دولار في 2014.

الخرطوم – عاصم اسماعيل
منقول” موقع “العربى الجديد”

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


16 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وضاح

        الله اكبر … الله اكبر … وعقبال الحريات الاربعة وباقى الاتفاقيات. وانتو زهجانين انو القرار بيتعارض مع اتفاقية الكوميسا … طيب ما الفلاليح نقضوا اتفاقية الحدود ودخلوا حلايب بالقوة وقتلوا اتنين من الشرطة السودانية هناك! الى الجحيم بالكوميسا وكل الاتفاقيات مع هؤلاء الحلب

        الرد
      2. 2
        Fahim

        الله اكبر الله اكبر. اخيرا

        الرد
      3. 3
        زووووول مغبووون

        لمن لا يعلم فان السودانيين ببساطتهم وسذاجتهم هم من دعا المصريين للانضمام للكوميسا بل وتوسلو لدول الكوميسا حتي توافق علي دخول مصر. ومنذ دخولهم قام المصريين بالسيطرة علي معظم الوظائف في الكوميسا واصبح الضيف سيد الدار ولقوا انفسهم مستفيدين من الاتفاقية خصوصا انو دول الكوميسا اغلبها تعبانة وما عندهم ميزة تنافسية وغرقو الاسواق بي بضائعهم الردئية في السودان وكينيا واثيوبيا…الي الجحيم اتفاقية الكوميسا مع مصر تحديدا….وطيبة وسذاجة السودانيين دي خليها تنفعهم تاني

        الرد
      4. 4
        الصابر وعند الله جزاه

        اسوء حكومة مرمطت سمعتنا مع الحلب الحقارين حكومة الكيزان المنبطحة هذه اعوذ بالله!

        الرد
      5. 5
        اخر طلقة

        يا امة ضحكت من جهلها الامم… القرار ده حيطير اسعار سلع مواد البناء في السودان والخسران المواطن

        الرد
        1. 5.1
          وضاح

          ان شالله تطير ما ترك! السيراميك دى سلعة الاغنيا والمواطن البسيط ما عندو بيها غرض تطير والا تقع، اما باقى مواد البنا البطيرها شنو؟

          الرد
      6. 6
        عمر الامين

        عقبال الحريات الاربعه….والبراميل الفارغه…..وهكر الالمونيوم…..والنشاره المنتشرة بالبقالات اتلفت صحت اطفالنا…والحلويات المنتهية الصلاحيه…والقدر والحلل والصوانى والاباريق…خليهم يصدروها لافريقيا عبر الجنوب الذى دعموه للانفصال ويواصلونه الان ليتصل كيدهم للشعب الوحيد الذى وقف معهم حين اعتزلهم بنو عمومتهم من الاعراب….نتطلع ان تبنى سياسة السودان تجاه مصر وفق مصالحه وامنه بعيدا عن عواطف الذين يهيمون ويموتون عشقا لام الدنيا…كما يقول اهلها

        الرد
      7. 7
        waleed

        اللوم علينا طبعا لاننا ما بندرس الحاجة كويس ونقع بي وشنا فيها …. اتحدي ان تسال 50 رجل اعمال في السودان في استطلاع عن ما يعرفه عن اتفاقية الكويسا ولن تجد اي اجابة … الحكومة المصرية عندما وقعت علي الاتفاقية كانت تعلم انها فرصة كبيرة لها لان المنتجات المصرية علي رداءتها فهي قادرة علي غزو الاسواق الافريقية بلا استثناء لان الطشاش في بلد العمي شوف ونحنا كلنا عمي بالنسبة لمصر لاننا ما عندنا صناعة يقولو عليها لذلك كانت هي المستفيد الوحيد تقريبا من الاتفاقية وشرحت لكل اصحاب العمل في مصر عن المزايا التي سيحصلون عليها من الاتفاقية والفرص الموجودة في السوق الافريقي وعلي عطش الاسواق الافريقية للاستيراد وعدم وجود انتاج محلي ينافس المستورد استفاد المستوردون من انخفاض قيمة المستورد من مصر مقارنة بالدول الاخري وغضو الطرف عن الجودة لان السعر في افريقيا هو المعيار الاول وطبعا المصريين انتبهوا لهذا الشيئ وكالوا لنا بالكيلة ولما نحنا انتبهنا للحاصل قالوا لينا ده اتفاق انتوا وقعتوا عليه ويجب عليكم الاالتزام … وفعلا يجب علينا الالتزام لاننا نحنا الطبزنا عيننا باصبعنا

        الرد
      8. 8
        سودانى مغبووووون

        نطالب بانسحاب السودان نهائيا من الاتفاقية وليس تجميدها وفى سلعة ولا اتنين … واذا عندنا انتاج بجودته بنافس .. والعايز يشترى .. وممكن نصنع من كل حاجه 100 مستوى وقدر ظروفك .. اشترى .. بلا مصريين بلا جرب ..

        الرد
      9. 9
        ahmedfahad

        يا سوادنة المصريين هدول عندهم حاملة طائرات وانتو كهرباء ماعندكم
        والله لو يبغو يحتلو الخرطوم ماراح يكلفهم الا مسافة السكة
        ف انطمو

        الرد
        1. 9.1
          الإغيبش

          انطم انت يا الممسوخ .. بلف شكلك

          الرد
        2. 9.2
          3li

          هههههههههههههههههههههههههههههههههه اول شي دي ما حاملة طائرات دي حاملة مروحيات .. ويا اخوي كان البلد عندنا مافيها جيش ولا شرطة ولا بندقية واحدة .. مافي زول بقدر يحتلانا بمروحيات .. والله حجار ساي يقعوا كلهم .. قال تحتل الخرطوم قال

          الرد
        3. 9.3
          ود راس الفيل

          مسافة السكة دي شفناها في عاصفة الحزم
          ممكن تقول لينا المصريين كسبوا اي معركة طوال تاريخهم غير معركة رابعة والنهضة ؟

          الرد
        4. 9.4
          aboahmed

          اول واحد في العالم كله يدافع عن المصريين ويقف معاهم……….
          انت من اسمك غير مصري……
          غريبه…؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟

          الرد
      10. 10
        أبو الوسيلة

        أجمل خبر ونأمل أن تأتي الرياح على باقي الإتفاقيات من حريات ومسخرة وسخ وكفاية إغراق السوق ببضائع رديئة مثل صناعها .. لا نحتاج لبلاستيك ولا لحلويات فليذهبوا بمصرهم إلي الجحيم وكفاية فشخرة وقلة أدب..

        الرد
      11. 11
        هوقوقو

        نتمنى ان تلغى كل الاتفاقيات مع مصر مش كفاية هم عندهم شنو من الانتاج الجيد عشان يغزو بيهو السودان والدليل السيراميك العاملين بيهو حجة قالوا ارجاع الكميات الى المصانع تكلف خسائر فادحه للمصدرين وهى لو تفتكروا كانت جيدة مش كان ممكن تتصدر الى اي جهة ثانية قوموا بلا سيراميك بلا غيرو بلا وجع .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *