زواج سوداناس

والانقاذ بلهاء ومستبدة



شارك الموضوع :

أستاذ عبود قليلاً ما عرفنا مثل سوء حظك > فأنت تختار أمس الأول بالذات لتصف الإنقاذ بالبله والفساد ليكون من يجيبك أمس الأول بالذات هو مستشار البيت الأبيض والاستراتيجي بمركز واشنطون.. جونسون ماكلين (واشنطون دي سي) و(دي سي) هذه تجعلك تعرف وزن الرجل واللقاء تصنعه اشهر محطة تلفزيون في العالم .. محطة CNN واللقاء تحمله مراكز التواصل بكثافة قال ( ونحن نوجز حديثه): شتاء قادم تتمايز فيه مواقف دول الشرق الاوسط وطرد السودان لايران بعد تدخلها في شؤون السعودية يأتي لصالح السودان.. ويجعله حليفا (استراتيجيا) للسعودية.. تحالف قوي الآن قال : اسلام السودان (الوسطي) في ايام التطرف جاء في صالح السودان البعض اراد ان يستغل كلمة (ارهاب) ضد السودان لكن الخرطوم انتبهت في الوقت الجيد ايران اكتشفت ان الكثير من خطط ضرب السودان فشلت الخطط وضعت قبل حصار السودان وكان هدفها منع السودان من انتاج القمح – لان القمح يوفر ما قيمته خمسين مليار دولار – يستفيد السودان من نصفها .. تسليح حركات دارفور كان يصحبه تجنيد للصحافة .. وفشلت ودول مثل مصر يحملها العداء لاحتضان المعارضة السودانية (والمعارضة تستقبل الآن شتاء حاراً) والفساد .. انتهازيون دخلوا عبر السياسة يكررون خطط الفساد ذاتها صحيح .. هناك اسلاميون معارضون للحكومة في الخرطوم .. وبعضهم وصل حتى .. منظمة حقوق الانسان.. لكن هذا.. احباط.. فقط المخلصون ( من الاسلاميين) فاعلون بقوة.. ولا يمكن تجاوزهم حسب تحليلات ترد الينا من هناك الآن التنظيميون القدامي من الاسلاميين فقدوا الولاء.. لكن غالبية من ذكرتهم ( المتحدث يخاطب محاوره) موالون غير سياسيين وهم مصدر القوة للنظام.. يقودهم الاسلام فقط ومن ابتعدوا صمتوا.. والصمت هذا في صالح الحكومة وماذا بعد ؟! تغييرات واسعة سوف تضرب المنطقة نعم .. انا تأملت الفساد في السودان وافريقيا.. وتأملت الفساد والحملة في السودان الحملة فشلت جهات في تسويقها الفساد الذي عرض في الصحف كان حالات افراد.. افراد اسهموا في تقوية الحكومة (بصورة ما) .. و ببرامج كان يمكن ان تؤثر سلباً على خططنا في السودان > الانقاذ.. غالبيتهم من قدامي الخريجين.. جمعهم الاسلام وهم منضبطونة واذكياء ومبتكرون عملت بعض الدوائر في اسرائيل لاستبعادهم عبر اشخاص داخل تنظيمهم بعد دخول الحركة الشعبية الخرطوم نعم.. نعم.. ايمانهم الشديد بمبادئهم ( يعني الاسلاميين) يجعل هزيمهم صعبة.. وتكمن قوتهم في دعم الصامتين لهم قال: دعمنا صحفيين مناوئين لحكومة السودان بالمال ومولوا ليقوموا بعمل سياسي تحت غطاء الصحافة.. وبعض اعضاء الحكومة من الناشطين لخلخلة النظام.. لكن كانت المفاجأة.. ان الحكومة تستخدم اهل مهارات خاصة.. واهل ذكاء استخباري .. هم ليسوا اعضاء في الحكومة وغير معروفين في العمل السياسي.. وفاعلون وضعنا خطة قبل خمس سنوات لزعزعة الحكم في السودان بقيادة صحف وخدمة عامة وسياسيين في أجهزة حساسة.. كان العمل يذهب للتركيز على نغمة الفساد في الممارسة التنفيذية لخلق نوع من عدم الرضى ثم الثورة وايضاً ذلك لم ينجح رغم ان بعض المؤسسات (مثل المراجع العام) وصل الطعم اليه!!… الا ان مؤسسات مؤثرة بلعت الطعم!! الحكومة فطنت لهذا وقامت بتقوية وزارة العدل والقضاء.. وجاء ذلك في مصلحتها انا اؤكد ان اثارة الفساد عبر المؤسسات الاعلامية كان عملاً جيداً حسب الخطة لكنه فشل.. بعد ان اكتشفت الدولة من يعملون هناك ضدها نعم.. الفساد في كل الانظمة في العالم لكن القمع والضرب لا تتبناه الحكومة السودانية كما تفعل حكومات في المنطقة.. وهي تستمع للآخرين وهذا جعلها تحكم قال الرجل عن موقف السودان من التدخل الخارجي ورفضه له : دول المنطقة تعلمت هذا بعد ربع قرن.. والخليجيون عرفوا ان موقف السودان الذي ناهض التدخل كان صحيحاً – خبراء ممتازون في السودان كانوا يقرأون المستقبل ويخططون تبادل الخرطوم المودة مع ايران رغم هذا دليل كبير على دهاء وذكاء هؤلاء الناس.. لقد انتصر الحلف على صدام – ما كنا نريد ضرب صدام لكن جهات اسرائيلية فعلتها البديل الذي ظهر (لصدام) هو ايران من حيث العتاد العسكري والسودان كان يعرف انه ستكون هناك وسيلة لوجود امريكا في السودان السودان (رغم موقفه) استطاع جرجرة ايران وايقاعها في الفخ ودعم قوته العسكرية ..وبدلا من ان تنجح ايران (في اللعبة الواسعة) نجحوا هم في اخذ ما يريدون لا ابالغ اذا قلت لك ان القوة العسكرية والقوات الاكثر تنظيماً في المنطقة الآن هي القوات السودانية حسب رصدنا الذي بالطبع لا ينشر قوى دفعت بكل ما عندها لتغيير الحكم ( في الخرطوم) عبر عمل سياسي وعسكري.. وفشلت ودعم ليبي واسرائيلي ودول تحت الغطاء ودعم سياسي وجغرافي وكل وسائل الضغط.. فشلت اذكر قبل توقيع سلام كينيا ان الجيش السوداني كان على الحدود اقصى الجنوب ودهشنا.. اين الدعم الكثيف للجنوب ؟ رغم ذلك عدد قليل من قوات الخرطوم هزم هذا السبب عندهم حماس وعقيدة ليست عند الآخرين الادارة الامريكية فطنت لهذا واوقفت الحرب حتى توقف نزيف الحزينة الامريكية وليس نزيف الدم ………………. الرجل – مستشار البيت الابيض قال هذا وعبود.. مستشار حلة (……) يقول: الانقاذ بلهاء ومستبدة وما نلقاه يقول لعل الشهادة المجانية هذه تحذير لشيء قادم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        الادارة الامريكية فطنت لهذا واوقفت الحرب حتى توقف نزيف الحزينة الامريكية وليس نزيف الدم >>>>>

        هولاء هم الاميركان واليهود واذنابهم مصالحهم فوق كل شئ … وليحفظ الله سوداننا .. وليهلك المنتقم الجبار كل من دنس سودانيتنا ببيع السودان والسودانيين الى الجهات الخارجية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية … مرتزقة اخر الزمان الاشر كذبا .. والذين يتحرون الكذب واوهام العالم الغربى .. التى لن تجدها حتى لو ذهبت الى مؤلفيها .. مثل الديمقراطية والحرية والعدالة وغيرها..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *