زواج سوداناس

موائد الفقراء.. الغلاء يطيح بالفاكهة من صينية رمضان.. جشع تجاري



شارك الموضوع :

كعادتها شهدت أسواق الخرطوم هذه الأيام ارتفاعاً جنونياً في أسعار الفاكهة بجانب ندرة في بعض أنواعها، ويعزى ذلك لتزايد الطلب عليها.. بعضها أصبح معدوماً تماما وأنواع أخرى كـ (المانجو فوكس الكبيرة ومنقة أبوجبيهة والجوافة) صارت شحيحة جداً.. ولهذا جاهر التجار بمضاعفة الأسعار حتى كادت الفاكهة أن تكون مثل المواد والسلع التي لا يستطيع المواطن الحصول عليها رغم أهميتها في هذا الشهر.

وفي جولة خاطفة داخل سوق الخضر والفاكهة يتأكد بعض المواطنين أن الحصول أي نوع من الفاكهة فوق طاقتهم، حيث بلغ سعر كرتونة البرتقال المستورد (100) جنيه، وبرتقال جبل مرة تراوح سعر الكرتونة مابين (200 – 210) جنيهات حسب الجيلي العبيد تاجر فاكهة والخضر بالسوق المركزي أم درمان. وقال العبيد “إن ارتفاع أسعار الفاكهة جعل المواطنين يلجأون إلى العصائر الجافة أو البلدية مثل (الكركدي، العرديب، الحلومر، التبلدي، القضيم وقمر الدين) التي بدورها ارتفعت أسعارها لكن بصورة أقل من الفاكهة”.

جشع المضاربين والتجار
وعن أسباب غلاء الأسعار بهذه الطريقة الجنونية يعزي بعض التجار الأسباب لمضاربات ما أسموهم بـ (الموردين) الذين يأتون بالفاكهة من أماكن متعددة وأغلبها يأتي من دول عربية مجاورة، فالتفاح يتم استيراده من جنوب أفريقيا ولبنان وسوريا وإيران، والبرتقال من (مصر)، كما أن هناك فاكهة تأتي من ولايات السودان المختلفة مثل المانجو تأتي من شمال كردفان (أبوجبيهة)، والموز يأتي من كسلا.

رمضان ورمضاء الأسعار
وعدَّ الجيلي العبيد واحداً من أسباب الغلاء هو الأقبال الشديد على الفاكهة، ولهذا فإن البرتقال المصري ارتفع سعر الدستة منه من (18-20) جنيهاً إلى (25 ـ 30) جنيه، أما البرتقال المحلي تراوح مابين (15-20) جنيهاً، وبرتقال جبل مرة تراوح سعر الكرتونة مابين (200 – 210) جنيهات.
المانجو في القمة
ويضيف العبيد أن المانجو من أكثر الفواكه التي تجاوزت أسعارها المعقول خلال الأيام القليلة الماضية، فقبل رمضان كان سعر الدستة يتراوح ما بين (20 – 30) جنيها، ولكن منذ بداية رمضان قفز سعر الدستة الحجم الكبير لـ (70 – 90) جنيهاً، والحبة الصغيرة ما بين (30 – 50) جنيهاً، وأبان الجيلي العبيد أن أسعار الأنواع الأخرى من الفاكهة ارتفعت خاصة اليوسفي ما بين (25- 30)، والقريب فروت يتراوح سعر الدستة (50 – 60) جنيهاً، والعنب المصري يتراوح سعر الكيلو منه مابين (40 – 50) جنيهاً، أما الجوافة أصبحت معدومة تماماً.

طلب متزايد على البطيخ
وبحسب الجيلي أن سعر كيلو الموز (5 – 6) جنيهات، أما البطيخ فإن أسعاره ارتفعت لسبب الإقبال الكبير عليه، ولهذا صارت أسعاره تتراوح ما بين (20 – 50 – 60) جنيهاً، فيما انخفض سعر الشمام الذي صادف رمضان موسم إنتاجه، فبلغ سعر الجوال (200) جنيه، وسعر الحبة ما بين (2 – 20) جنيهاً حسب الحجم، بينما الليمون أكثر الفاكهة وفرة والإقبال عليه يفوق كل أنواع الفواكه الأخرى فقد تراوح سعر (100) حبة ما بين (10 – 20) جنيهاً.

الخرطوم – طيبة سرالله
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *