زواج سوداناس

الفلوجة.. صرخة في وادي الصمت



شارك الموضوع :

بينما كان ذلك الرجل الوقور يصرخ ملتاعا ومبتهلا عبر الهاتف من الفلوجة العراقية، عبر إحدى الفضائيات الخليجية؛ ظل مقدم البرنامج وضيفه مطأطئ الرأس.. لم يكن المشهد يحتمل أقل من الخجل فكانت لحظات كئيبة لم تحط بخناق المذيع وضيفه فحسب، بل أحاطت بخناق كل صاحب ضمير وقلب ألقى السمع وهو شهيد وهو يستمع لرواية الرجل ناقلا جانبا يسيرا مما يحدث لأهالي الفلوجة.. كم كانت أحاسيس سلبية بالنقص، وربما بالدونية.

بصوت متقطع تغلبه العبرات وكأنك تسمع حشرجة من يصارع موتا زؤاما، قال رجل الفلوجة: “نستغيثكم يا أمة المليار.. نساؤنا أجبرنا على الحمل سفاحا ومساجدنا استبيحت وشبابنا سالت دماؤهم في الشوارع عدوانا وظلما” وظل الرجل يرسل استغاثاته مستخدما كل مفردات التوسل والرجاء لدقائق عديدة، وكأنها حجارة سجيل التي أرسلها الله لأصحاب الفيل.. اللهم يا مُسهّل الشّديد، ويا مُليّن الحديد، ويا مُنجز الوعيد، ويا من هو كل يوم في أمرٍ جديد، أخرج أهل الفلوجة من حلق الضيق إلى أوسع الطريق، بك يدفعون ما لا يطيقون، ولا حول ولا قوة إلا بك.

أخطر ما في حرب الإبادة الجماعية التي طالت الفلوجة، أنها تتم بواسطة ميليشيات عقائدية من إيران والعراق بمساعدة أمريكية.. خبير عسكري عراقي يقول إن ثلاثمائة شخص دفنوا أحياء وأن سبعمائة آخرين من مدينة الصقلاوية لا يعرف مصيرهم.. ويؤكد المستشرق الإسرائيلي مردخاي كيدار الباحث في مركز بيغن – السادات للدراسات الإستراتيجية بجامعة بار إيلان في مقال له: “إن المعركة التي تشهدها الفلوجة تم الإعداد لها جيدا قبل أشهر عديدة، بمشاركة مستشارين أمريكيين وإيرانيين وممثلين عن الحشد الشعبي، المكون من ميليشيات شيعية تقاتل بطريقة تنظيم الدولة ذاتها، تذبح، تحرق، وتقضي على أعدائها السنة من دون رحمة”.

الإدانات الدولية بشأن الانتهاكات التي ترتكبها تلك الميليشيات الآثمة تصاعدت في وقت قالت الأمم المتحدة إن نحو تسعين ألف مدني، قد يكونون محاصرين في المدينة.. هذه المنظمة الفاشلة اكتفت بمناشدات جميع الأطراف في العراق حماية الأسر وتوفير الوصول الحر والآمن بعيدا عن النزاع للمتضررين من العنف المتصاعد خاصة في محيط الفلوجة..

منظمة هيومن رايتس ووتش قالت في تقرير لها: “إن المدنيين تعرضوا لعمليات إعدام وإخفاء قسري وتعذيب وتشويه من جانب أفراد الشرطة الاتحادية وميليشيات الحشد الشعبي في الفلوجة”.

لم يعد خافيا أن الولايات المتحدة الأمريكية ترى من الناحية الإستراتيجية في إسرائيل الوريث “الشرعي” لعرش الشرق الأوسط أو العالم العربي، إلا أن ظروفا وحسابات سياسية ترجئ أجل الوراثة؛ وريثما يتم ذلك، يتاح المجال لإيران.. لقد أنهى الاتفاق النووي في يوليو 2015 بين إيران ومجموعة “5+1” بزعامة واشنطن، مرحلة العداء السافر بين إيران والغرب خاصة الولايات المتحدة ليبقى الباب مشرعًا أمام علاقات طبيعية وربما تحالفًا مسنودا بتوافق المصالح.

وعلى أقل تقدير، فإن واشنطن لن تُبدي عزيمة قوية لردع إيران عن السعي إلى فرض هيمنتها الإقليمية.

لقد كان إسقاط النظام في العراق عام 2003، أكبر مفاصل التحولات التي يشهدها اليوم الوطن العربي والتي مهدت للفوضى الخلاقة. لقد حوّل سقوط النظام العراقي استقرار المنطقة النسبي إلى حريق لا يبقي ولا يذر، وباتت إيران في وضع أقوى وتلخّصت الوصفة الأمريكية للعراق باللجوء إلى كلّ ما من شأنه إثارة الغرائز المذهبية بما يخدم المشروع الإيراني في المنطقة.

والرؤية الغربية القائمة على نظرية الفوضى تقصد التعاون مع الأقليات أو استخدامها في وجه الخصم السني المفترض متمثلا بالعرب، وهذا واضح في العراق وسوريا. فمواجهة الإسلام تقتضي ضرب الغالبية السنية بالأقلية الشيعية التي سيأتي دورها لاحقا لترث إسرائيل عرش الشرق الأوسط.

ومنذ العام 2008 وضع الرئيس الأمريكي باراك أوباما سياسة جديدة تجاه إيران تتجاوز وصف “الشيطان الأكبر” بدءا من طريقة التعامل مع ملفها النووي ورفع العقوبات الاقتصادية واللقاءات الدبلوماسية الدافئة على هامش هذه المفاوضات مما عكس.

لقد أدى الدعم الأمريكي للميليشيات الشيعية في العراق إلى ظهور نسخة مطورة من تنظيم القاعدة ممثلة في تنظيم الدولة الإسلامية وهو التنظيم الذي يظهر صورة الإسلام التي يريدها الغرب الأمر الذي يوفر مسوغات ومبررات أخلاقية لضربه. ومعلوم رفض إدارة أوباما لأي شراكة حقيقية للسنة عبر تسليحهم وسيطرتهم على محافظاتهم لطرد تنظيم الدولة.

لا شك أن هناك مسؤولية عربية مباشرة وكبيرة في كلّ ما يحدث من تداعيات خطيرة حبلى بالمؤشرات التي تصبّ في عملية إعادة تشكيل المنطقة، بينما تقف الحكومات وقفة الصامت المتفرّج. ويشكّل العالم العربي إحدى المرايا العاكسة لعلاقات القوى والمتغيرات الهيكلية في النظام العالمي ككل.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *