زواج سوداناس

قرض استثماري كويتي يثير جدلاً واسعاً داخل السودان



شارك الموضوع :

أثار قرض كويتي أجازه البرلمان السوداني، أول من أمس، حالة واسعة من الجدل بين النواب، بعدما رفض بعضهم التصويت على اتفاقية القرض قبل أخذ فتوى بشأنه من هيئة علماء المسلمين، على اعتبار أن التمويل به شبهة ربا، فيما وافق عليه آخرون على اعتبار أنه يمول مشروعاً من المرجح أن يسهم في استقرار الأوضاع في ولاية النيل الأزرق المضطربة.
والقرض الذي أجازه البرلمان، جاء للحكومة السودانية من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، ومقره الكويت، بقيمة 60 مليون دينار كويتي (200 مليون دولار)، للمساهمة في تمويل مشروع الروصيرص أحد أكبر المشاريع الفلاحية في السودان.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في السودان، علي جاويش، قوله إن إجازة القرض “تتعارض مع الدين والشرع”. وتساءل: “كيف يجيز البرلمان السوداني هذا القرض، والحكومة تزعم أنها جاءت لتطبيق الشريعة الإسلامية. هذا موقف غريب ومتناقض”.
لكن نواب في البرلمان قالوا لـ “العربي الجديد”، إن الضرورة أباحت القرض الربوي وفق آلية لدراسة المشروعات، حيث يقع القرض في إطار الحاجة التي ترتفع لمقام الضرورة لما فيه من تنمية للمناطق الفقيرة.

وقال النائب البرلماني، عبدالله علي مسار، لـ “العربى الجديد”، إن هناك ضرورة لإجازة القرض، كونه يساهم في الاستقرار وزراعة مساحات كبيرة.
في المقابل، طالب عدد من نواب البرلمان، بعدم إجازة اتفاقية القرض بين السودان والصندوق العربي بحجة وجود شبهة ربا.
ودعا البرلماني مبارك النور، بعدم إجازة القرض وإحالته لهيئة علماء السودان للإفتاء فيه.
وألزمت الاتفاقية المبرمة بين الطرفين، حكومة السودان بسداد قيمة القرض بالفائدة لمدة 19 عاماً، في شكل أقساط نصف سنوية بقيمة مليون و540 ألف دينار كويتي للقسط الأول، وحتى القسط الثامن والثلاثين.
وبلغت قيمة القسط الأخير مليون و480 ألف دينار كويتي، بعد فترة سماح مدتها ست سنوات، تبدأ من تاريخ قيام الصندوق العربي بسداد أول طلب سحب من حصيلة القرض.
وكان مجلس الوزراء السوداني قد وافق في العام 2012 على التعامل بالقروض الربوية في تمويل المهمات الدفاعية ومشروعات البنى التحتية والخدمات الأساسية عبر مرجعية شرعية مناط بها تقدير القروض وفقاً لفقه الضرورة.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الفارس

        قال تعالى
        الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا ۗ وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا ۚ فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ ۖ وَمَنْ عَادَ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ (276) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (277) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ (279) وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (280) وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (281)

        صدق الله العظيم

        الرد
      2. 2
        ياسر

        المال الممحوق, ربنا سبحانه و تعالي بحاسب منو في الحالة دي!

        الرد
      3. 3
        ياسر

        عشان كدا فاشلين في أي حاجه لا بنية تحتية و لا دفاع ولا أي شيء. الثلاث حاجات الناجحين فيهم هم السرقة و التدمير و النفاق بأسم الدين.

        الرد
      4. 4
        ابو القنفد

        اذا الكيزان اصحاب النار هم فيها خالدون كما اخبرنا الله عز وجل
        بما ان امر عذابهم في الاخرة وخلودهم في جهنم مضمون فلا نملك الا اندعوا الله عز وجل ان بعذبهم في الدنيا ايضا
        اللهم عذب مسؤلي حكومة السودان في الدنيا كما ستعذبهم في الآخرة
        آمين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *