زواج سوداناس

برنامج جديد لرصد التطرف على الإنترنت



شارك الموضوع :

كشفت منظمة غير حكومية، الجمعة، عن برنامج معلوماتي جديد يتيح رصدا سريعا لمواد متطرفة تحض على العنف على الإنترنت، وهو غالبا ما يلجأ إليه متطرفو تنظيم داعش للحث على تنفيذ اعتداءات.

وعرضت منظمة “المشروع ضد التطرف” ومقرها واشنطن استخدام برنامجها بالطريقة نفسها التي يستخدم فيها برنامج يتيح رصد أي محتوى إباحي يتعلق بالأطفال على الإنترنت.

وقام هاني فريد العالم في جامعة دارتموث بتطوير البرنامج بتمويل من مايكروسوفت التي عملت قبلا على برنامج “فوتو دي أن إيه” المستخدم اليوم على نطاق واسع للقضاء على أي مضمون إباحي متعلق بالأطفال أو بالاستغلال الجنسي.

ويأتي الإعلان عن البرنامج الجديد بينما يحاول المتطرفون القيام بأكبر دعاية ممكنة من خلال بث مواد عنيفة على الإنترنت على أمل تجنيد عناصر لتنفيذ اعتداءات.

وقال مارك والاس، المدير التنفيذي لمنظمة “المشروع ضد التطرف” التي تشمل دبلوماسيين سابقين من الولايات المتحدة ومن دول أخرى “برأينا إنه الحل التقني لمكافحة التطرف على الإنترنت”.

وأضاف والاس أنه إذا تم تبني البرنامج من قبل شركات الإنترنت والتي يبدو عدد منها مهتما به فإن ذلك “سيشكل خطوة كبيرة لضمان أن التطرف على الإنترنت لن يكتسحنا بعد الآن”.

ويتيح البرنامج مثلا إزالة البث على نطاق واسع لتسجيلات فيديو تظهر عمليات قطع رأس أو قتل كتلك التي يبثها التنظيم المتطرف.

وأشار فريد إلى أن البرنامج الجديد سيكون مفيدا بشكل خاص لمواقع الإنترنت مثل شبكات التواصل الاجتماعي المرغمة اليوم على أن تزيل يدويا المضمون الذي تريد التخلص منه.

وقال فريد “لقد طورنا برنامجا يتيح للشركات فرض احترام شروطها. هي تقوم بذلك لكن بشكل بطيء جدا”.

والبرنامج بات في المراحل الأخيرة من التطوير، ويفترض أن يبدا العمل به في الأشهر المقبلة.

موقع العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *