زواج سوداناس

حسن فاروق : مجلس شرف عصام الحاج



شارك الموضوع :

جاء في الاخبار ان الاستاذ عصام الحاج الامين السابق لمجلس ادارة نادي المريخ، رفض كل محاولات اقناعه بقبول منصب الامين العام، ورفض الرجل جاء بمبررات انه عمل فترة تجاوزت (40 سنة) في العمل التنفيذي، المهم الجماعة (البحنسو فيهو) اقتنعو وتم تصعيد طارق عثمان الطاهر لمنصب الامين العام، ليعود للحبيب المنتظر مجموعته القديمة من المجلس المستقيل، في السيطرة علي مفاصل لجنة تسيير النادي الحكومية من خلال المناصب القيادية، لتحمل الينا الاخبار بعد ذلك ان عصام الحاج الذي ساهم مع اخرين في ذبح اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية علي الملأ، واختزال النادي التاريخي الكبير صاحب الارث العظيم في شخص واحد، وافق علي ان يكون مساعدا للرئيس المعين بقرار حكومي، في منصب (تكوين مجلس الشرف المريخي).. قبل الدخول في تفاصيل هذا المنصب الغريب لابد من التوقف عند الاسم (مجلس الشرف).
معلوم للمهتمين بكرة القدم الخليجية تداول هذا الاسم وسط اندية الخليج، وهي مجالس تصرف علي الفريق تقريبا مع رئيس النادي ولها ارتباطات اقتصادية معروفة، ويبدو ان عصام الحاج معجب باعجاب المعين رئيسا للجنة التسيير الحكومية بالطريقة الخليجية في ادارة الاندية، واجتهد في نقل هذا النموذج الذي بدأت اندية الخليج وتحديدا في السعودية خطوات عملية للتخلص منه وابتكار نموذج اداري اكثر تقدما ومواكبة حسب رؤيتهم لتطور الكرة في العالم.
اعجاب عصام الحاج باعجاب الرئيس المعين رئيسا للجنة تسيير حكومية قاده لاختيار الاسم الخليجي ( مجلس الشرف)، وجعله يتفرغ لاختيار شخصيات (عندها قروش) حسب الخبر طبعا، لدعم الرجل المعين رئيسا للجنة التسيير الحكومية، تخيلوا المنظر عصام الحاج يجمع اموالا من خلال مايسمي بمجلس الشرف لدعم جمال الوالي، ولن اعطيه شرف دعم المريخ، لان المهموم بالمريخ والحريص عليه وعلي وضعه الاقتصادي لن يقف مكتوف الايدي، يلعب دور المتفرج علي في الفترة الازمة المالية مع لجنة التسيير الحكومية المقالة.
من يحمل هم المريخ واختار التفرغ لجلب المال له لايتعامل مع شخص من يجلس علي كرسي الادارة، ويتعامل مع الهم العام، الازمة العامة، بعيدا عن الاشخاص، لذا كانت الاولوية للجنة المقالة.
هذا في اطار مارشح من اخبار عن رغبة الرجل والاتجاه الذي اختاره عصام الحاج لدعم نادي المريخ بتكوين مجلس شرف لدعم نادي المريخ، وبمعني آخر (الانشاء) وما اسهل الكلام عندما لايكون بمال، لاننا اذا نزلنا الي ارض الواقع وسألنا عصام الحاج اذا كنت قادرا علي حل مشاكل المريخ بمجلس شرف هدف تكوينه تمويل النادي، لماذا لم يكون المجلس المذكور لدعم تجربته في المجلس المنتخب السابق ( مجلس التقشف)؟ وكان وقتها يقود النادي مع الفريق عبدالله حسن عيسي، عصام الحاج الذي تعرض وقتها لحصار لايقل عن حصار لجنة التسيير الحالية وتم افشال تجربته قبل ان تبدأ واجبر علي الاستقالة والذهاب لجمال الوالي في مكانه من اجل اقناعه بالعودة رئيسا معينا ايضا في لجنة تسيير سابقة.
عصام الحاج الذي رفع الراية البيضاء معلنا عدم قدرته علي مواصلة العمل في ظل الضغوط المالية التي تعرض لها مجلسه يبشر اهل المريخ بما فشل فيه وهو صاحب قرار في مجلس مسؤول عن ادارته، اين كان مجلس الشرف هذا واين كانت عبقريتك في استقطاب المال للنادي وانت علي راس مجلس؟ من السهل دغدغة مشاعر اهل المريخ بمثل هذه المسميات، وهو للعلم مسمي لايختلف كثيرا عن مجلس اللوردات المريخي الذي جاء وذهب دون ان يشعر به احد، وبالتالي اري ان مجلس شرف المريخ لن يتجاوز لن يتجاوز دوره اللافتة التي وضع عليها عصام الحاج الاسم (مجلس الشرف). اواصل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *