زواج سوداناس

بوتين متحدثا باسم الأسد من جديد.. ماذا قال؟


استقبال حافل لبوتين في القاهرة والمباحثات الرسمية تبدأ اليوم

شارك الموضوع :

مرة أخرى يتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باسم رئيس النظام السوري بشار الأسد.

بوتين تحدث في رد على سؤال في جلسة نقاشية في المنتدى الاقتصادي العالمي، وأدارها فريد زكريا، الصحفي المعروف في شبكة (سي إن إن) الأمريكية، وأسهب في الحديث نيابة عن الأسد.

وقال بوتين إن الأسد “ملتزم” بالعملية السياسية لحل الأزمة السورية، وإن الأسد وافق خلال زيارته لموسكو على تطوير دستور جديد وإجراء انتخابات جديدة في سوريا.

وحول سؤال: هل تعتقد أن الحل في سوريا هو أن يسترد نظام الأسد ويحكم كل شبر من سوريا؟” رد بوتين: “أعتقد أن المشكلات في سوريا تتمحور حول مكافحة الإرهاب، ولكنه ليس كل شيء، إذ إنه في جوهر هذا الصراع هناك تناقضات داخل المجتمع السوري، والرئيس الأسد يدرك ذلك،” مضيفا: “السؤال ليس حول السيطرة على المناطق المختلفة، رغم أهمية ذلك، السؤال هو حول توفير الثقة بين جميع أطراف المجتمع”.

وتابع بوتين: “وبناء على تلك الثقة يتم تشكيل حكومة فعالة، يمكن لجميع سكان البلاد الوثوق بها. وليس هناك طريق آخر (لحل الأزمة السورية) سوى عبر المفاوضات السياسية، ودعونا إلى ذلك في العديد من المناسبات، والرئيس الأسد يذكر ذلك باستمرار أيضا، إنه ملتزم بهذه العملية (السياسية)”.

وأكد بوتين الحاجة لحل سياسي وأضاف: “نحن بحاجة إلى المشاركة بنشاط في عملية تطوير الدستور الجديد، وبناء على ذلك يتم إجراء انتخابات جديدة؛ انتخابات مجالس المحافظات، وانتخابات برلمانية. وعندما زار الرئيس الأسد موسكو، تحدثنا عن ذلك، ووافق عليه”.

كما تطرق بوتين إلى مطالبة بعض الدول من مجموعة دعم سوريا برحيل الأسد، قائلا: “عندما يقول الشركاء إن على الأسد الرحيل غدا، وبعد ذلك يقولون إن ذلك لن يحدث غدا، ولكن في الوقت نفسه يصرون على إعادة هيكلة السلطات، وهو ما يعني في الواقع رحيله، ليس هذا هو أسلوب التوصل إلى حل. نحن بحاجة إلى المضي خطوة بخطوة بمشاركة جميع الأطراف”.

وأضاف بوتين: “يجب علينا أن نفكر بطرق لإدراج ممثل المعارضة في نماذج السلطة القائمة، بما في ذلك الحكومة، وعلينا أن نفكر في سلطات تلك الحكومة،” مشددا أنه على الجميع عدم محاولة تجاوز قدراته وما يستطيع تحقيقه فعليا، ولكن عوضا عن ذلك، الاسترشاد بالواقع الحالي، وعدم تحديد أهداف لا يمكن تحقيقها.

عربي21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *