زواج سوداناس

بوتين: علينا الكف عن اللعب والتوحد في مواجهة الإرهاب



شارك الموضوع :

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العالم أجمع إلى التوحد في مواجهة الإرهاب الدولي، معتبرا أن تفشي هذه الظاهرة بدأ يشبه صعود النازية قبيل الحرب العالمية الثانية.

وفي بداية كلمة ألقاها أمام مجلس النواب (الدوما) الروسي يوم الأربعاء 22 يونيو/حزيران، دعا بوتين النواب إلى الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا الحرب ضد النازية الألمانية، علما بأن روسيا تحيي كل عام يوم 22 يونيو/حزيران ذكرى هجوم ألمانيا النازية على الاتحاد السوفيتي عام 1941.

ذكَّر بوتين بالعبر التي جاءت بها الحرب العالمية الثانية، وتساءل: “إلى أي عبر أخرى نحتاج لكي نتخلى عن الخلافات الأيديولوجية القديمة والألعاب الجيوسياسية، ونتوحد في الحرب ضد الإرهاب الدولي؟”.

وتابع: “ينمو تفشي هذا الخطر الذي يهدد الجميع، أمام أعيوننا”.

ودعا الرئيس الروسي إلى إنشاء منظومة عصرية للأمن الجماعي تضمن الأمن المتكافئ لكافة الدول ولا تقوم على أحلاف عسكرية.

وأكد أن روسيا منفتحة على بحث هذه المسألة المهمة، علما بأنه سبق لموسكو أن عبرت مرارا عن استعدادها للحوار. وشدد قائلا: “لكننا لا نرى حتى الآن أي رد فعل إيجابي على مبادرتنا، مثلما كان قبيل الحرب العالمية الثانية”.

وأشار بوتين إلى أن حلف الناتو “يشدد خطابه العدواني ويكثف خطواته العدوانية” قرب حدود روسيا. واستطرد قائلا: “في مثل هذه الظروف علينا أن نولي اهتماما خاصا بالقضايا المتعلقة بتعزيز القدرات الدفاعية لبلادنا”.

بوتين يدعو إلى منافسة نزيهة في الانتخابات البرلمانية

أشاد الرئيس الروسي بنتائج عمل التشكيلة السادسة لمجلس النواب الروسي (الدوما)، ودعا الأحزاب السياسية إلى التحلي بالنزاهة واتخاذ مواقف بناءة قبيل الانتخابات البرلمانية.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات البرلمانية في روسيا يوم 18 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال بوتين في كلمته أمام أعضاء مجلس الدوما بمناسبة انتهاء صلاحيات الدورة الحالية: “بلا شك نقيم أعمالكم ونتائجها باعتبارها مشرفة، لا سيما أن القوانين التي تبناها المجلس تساعدنا في الوفاء بالالتزامات الاجتماعية أمام المواطنين وتطوير القطاعات الأهم في الاقتصاد، وتحسين المنظومة السياسية للدولة”.

يذكر أن تأسيس مجلس الدوما (النواب) لأول مرة في روسيا جرى في عام 1905، و بقي كإحدى هيئات السلطة التشريعية في البلاد حتى ثورة فبراير/شباط عام 1917.

وفي عام 1993 وقع الرئيس الروسي بوريس يلتسين مرسوما حول استحداث مجلس الدوما من جديد ليحل محل مجلس السوفيت الأعلى الذي ألغاه الرئيس يلتسين بالقوة العسكرية لحسم خلافه معه.

وبالإضافة إلى مجلس الدوما (النواب)، يدخل في قوام البرلمان الروسي مجلس الاتحاد (الشيوخ) الذي يضم ممثلين (سيناتورات) مفوضين من قبل هيئات السلطات التشريعية والتنفيذية في الكيانات والأقاليم التي تشكل الاتحاد الروسي(الفيدرالية الروسية).

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *