زواج سوداناس

عباقرة ..!!



شارك الموضوع :

:: ومن غرائب الأخبار، توقعات بهطول أمطار فوق المعدل في خريف هذا العام بنسبة (40%)..والغرائب ليست في هطول الأمطار و لا فوق المعدل ولا خريف هذا العام ولا في تلك النسبة (40%)، بل هي مصدر المعلومة .. وزارة الزراعة، وليست هيئة الإرصاد، هي التي تبشر أو تحذر ( الله أعلم)، منذ أسابيع.. أين هيئة الإرصاد؟، وهل لوزارة الزراعة أجهزة رصد – لحركة السحب والرياح – بحيث تحل محل هيئة الإرصاد في التبشير و التحذير؟.. ربما .. فاللعب في مؤسسات هذه الدولة دائماً (لامركزي)، بحيث ترصد الزراعة حركة السحب هذا العام، وربما تعلن هيئة الإرصاد نتائج الشهادة السودانية ذات عام..!!
:: رحم الله نميري، ويحكى أن إدارة هيئة الأرصاد إحتجت ذات عام على تردي وضع الهيئة، وطالبته بتحسين الوضع ..ثم تقدمت بقائمة مطالب فيها تحسين الراتب مع حزمة بدلات منها ( بدل لبس)، لأنهم يطلون على المشاهدين عبر شاشة التلفزيون عند قراءة نشرة الأخبار الجوية..وبعد الموافقة على بعض مطالب القائمة، رفض نميري النظر في طلب (بدل اللبس)، وخاطبهم غاضباً : ( لبس شنو؟، إنتوا ما تظهروا في التلفزيون، ظهروا العصاية بس)، وكان يقصد المؤشر الذي يستخدمه مقدم النشرة الجوية لشرح ( خارطة الطقس)..!!
:: ومنذ أغسطس العام 2013، وإلى يومنا هذا، غابت خارطة الطقس عن شاشة تلفزيون السودان.. ولم تفقدها جهة مسؤولة..غابت الخارطة عن الشاشة لأن ميزانية التلفزيون عجزت عن قضاء بعض حوائج هيئة الإرصاد وتكاليف نشرتها الجوية، أو كما يبررون.. وهذا التبرير غير صحيح .. فالحقيقة هي أن الخيال الإداري – بالتلفزيون – أضيق من أن يستوعب ويفهم قيمة النشرة الجوية وجدواها في حياة الناس والبلد..فالنشرة الجوية كانت ولا تزال عند هذا الخيال الإداري الضيق مجرد مؤشر يتحرك يميناً ويساراً على الشاشة..!!
:: واليوم، بالقنوات العالمية – والمحلية المحترمة – لم تعد للنشرة الجوية ( موعد محدد)، مع أخبار التاسعة كما كانت (قبل تغييبها)، بل على مدار اليوم والساعة تجد أحوال الطقس و درجات الحرارة على شريط إخباري لا يغيب عن الشاشة إطلاقاً..فالإنسان عندهم بحاجة إلى معرفة خبايا الطقس اليومي وخفايا المناخ السنوي، ولذلك يخدمونه على مدار الساعة بأحوال الطقس و المناخ ليتحسب لما قد يحدث..ولكن هنا، حيث موطن التواكل و الخمول واللامبالاة، أجهزة الدولة المكلفة بخدمة الإنسان لا تخدم هذا الإنسان المنكوب إلا ب ( المفاجآت)..!!
:: يتفاجأ بالمطر بعد منتصف الليل، يتفاجأ بالجفاف في عز الخريف، يتفاجأ بالخمسين درجة مئوية في منتصف الظهيرة، يتفاجأ بالغبار مع أول الفجر، ويتفاجأ بالصيف في الشتاء.. وهكذا.. رغم توفر العقول والتكنلوجيا القادرة على (التنبؤ والإستنتاج )، بغرض التحسب و(الحيطة والحذر)، كل تفاصيل ومسارات الحياة العامة والخاصة في بلادنا تمطي صهوة ( فرس المفاجآت).. لأن بؤس الإدارة عاجز عن تسخير العقول والتكنلوجيا لخدمة المواطن.. ثم بلا حياء يطالبون هذا المواطن بتوخى الحيطة والحذر بعد وقوع الكوارث أو جفاف الأرض..!!
:: ولاننسى، قبل عام، طالب بعض نواب الخرطوم الحكومة بعدم إعتماد تقارير هيئة الإرصاد، بإعتبارها مشكوك فيها، ثم وصفت خبرائها وعلمائها ( منجمون).. نعم، علماء وخبراء، بين ليلة وضحاها، صاروا ( منجمون)، بأمر سلطة تجهل هذا العلم وتطوره التكنلوجي وجدواه.. وإن كان هؤلاء الخبراء والعلماء ( منجمون)، فبماذا نصف السادة بوزارة الزراعة وهم يبشرون أو يحذرون الناس في خريف هذا العام بأمطار فوق المعدل ؟.. عباقرة؟.. ربما.. فالجهل بالشئ ثم الإفتاء بلا علم في بلادنا ( عبقرية)..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *