زواج سوداناس

شبكات المخدرات … العدو الخفي



شارك الموضوع :

ظلت المخدرات و انتشارها وسط المجتمعات أمراً يؤرق مضاجع السلطات المختصة لما تسفر عنه من أضرار بليغة تحيق بكافة أفراد المجتمع دون استثناء, وأقرت الحكومة على لسان نائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن بأن المخدرات تمثل العدو الخفي الذي تواجهه, وبالأمس رمى مدير دائرة العمليات والمكافحة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد منور محي الدين بسهم من كنانته في بركة الساكن من المخدرات قبل أن يطلق صافرة الإنذار المبكر تجاه الكشف عن شبكات عالمية منظمة تدير عمليات تهريب المخدرات الى داخل البلاد و امتلاكها لقدرات تخطيطيه وموارد مادية مهولة, ولم يكتفِ منور بهذه الرسالة بل سعى الى التنبيه بمخاطر الوجود الاجنبي ودمغه بالإتجار بالمخدرات والتعاطي و مضى بالحديث الى ان هذا الوجود الأجنبي قد أدخل أنماطاً عديدة من ثقافة التعاطي بالبلاد كالحبوب المخدرة المختلفة, قبل أن يزيل الستار عن ضبطيات قيدتها محاضرالشرطة و تفكيكها لشبكة من الأجانب تضم جنسيات متعددة تعمل في ادارة مصنع لتصنيع المخدرات بالبلاد. ورسم من خلال منبر “سونا” صورة قاتمة لحال البلاد وهي تواجه حرباً خفية من المخدرات عبر وسائل ناعمة لكنها قاتلة ومدمرة ومميتة تقودها جيوش مجهولة الهوية عقيدتها تحقيق الربح.

* التحديات:
والصرخة التي أطلقها العقيد منور لم تكن صيحة في وادي الصمت فقد تداعى للأمر رئيس اللجنة القومية لمكافحة المخدرات د. جزولي دفع الله الذي بدوره حمل “مشرطه” وسعى لتشريح ظاهرة انتشار المخدرات الحديثة التي ولجت البلاد عبر حدودها المفتوحة مقابل انعدام موانع طبيعية تمنع الأجانب من الدخول بالمخدرات الى البلاد, مشيراً إلى إعداد خطة للحد من تمدد هذه الظاهرة عبر التوعية بمخاطرها في كافة الوسائل الإعلامية الحديثة المختلفة, مشيراً في إفادت لـ(آخر لحظة) الى اقتراب تحقيق المرامي التي ينشدونها من خلال إنزال برامج التوعية الطبية بمخاطر المخدرات وتعاطيها وسط شرائح المجتمع كافة, يستهدفون عبرها شريحتي الشباب والنساء. وكشف الجزولي النقاب عن تحديات تواجة المجتمع عددها في انتشار المنتجات الحديثة من المخدرات كالحبوب وغيرها في ظل وجود مخدرات تقليدية مثل القنب الهندي “البنقو” مشيراً إلى تكوين فروع لهم بالولايات من أجل التوعية بمخاطر المخدرات ومحاربتها.

* قانون غير رادع:
وداخل قبة البرلمان كانت قد ارتفعت الأصوات عالية من قبل برلمانيين للمطالبة بالحد من المخدرات وحث الحكومة على محاربتها واجتثاث الظاهرة من جذورها. وفي هذا الشأن أدلى النائب البرلماني المستقل مبارك النور بدلوه, مشيراً إلى المساعي التي تطرقوا إليها في البرلمان في مطالباتهم التي دفعوا بها إلى وزير الداخلية من أجل سن تشريعات قانونية صارمة للحد من تنامي الظاهرة. ويتفق مع النور فيما مضى إليه الداعية المعروف إمام وخطيب مسجد الخرطوم الكبير د. كمال رزق بأن قانون المخدرات الحالي غير رادع ما يتطلب استحداث قوانين أكثر فعالية, ويبصم رزق بالعشرة بأن في ظل القانون الحالي لن يكون هنالك جيل واعي من الشباب ولن تكون هنالك مناهج للتربية التعليمية أو الوطنية لأنه وببساطة لن يكون هنالك شباب حتى يتلقون هذه العلوم بحسب قوله.

* تعاون دولي:
لكن القانون الحالي للمخدرات ينبري للمدافعة عنه المحامي ساطع الحاج الذي خلع عنه ثوب القانون وتدثر بثوب السياسة ليفصح بالقول إن ما يحدث على صعيد المخدرات يمثل مخططاً دولياً إمبريالياً صهيوني قصد منه تفتيت المنطقة العربية بما فيها السودان في ظل المعطيات الداخلية, السودان و بحدود جغرافية مفتوحة فضلاً عن أنه يزخر بأجيال شابة. ويرى ساطع أن الترياق الواقي يكمن في إبراز تعاون دولي يقوم على مستوى وزارء الداخلية بالوطن العربي.

* معركة قادمة:
حلول عديدة ما تزال قيد البحث والتقصي من أجل إخماد ثورة المخدرات وقتلها في مهدها قبل أن تستفحل و”يطيش عيارها” ليصيب البلاد في مقتل ويرفع الراية البيضاء في هذا الصدد استشاري الطب النفسي مديرمركز الأمل لعلاج الإدمان البروفسيرعلي بلدو في أن نظرية السودان يمثل معبراً للمخدرات بانها تمثل حقيقية بائنة في ظل انتعاش تجارة المخدرات والترويج لها بالبلاد التي أرجعها بلدو الى اتساع حدوده وتداخلها مع أكثر من ثمانية من دول الجوارمشيراً الى أن البنقو كمخدر طبيعي في ظل الوجود الأجنبي أصبح يزاحمه “الشاشا بندي” و”القات” الصومالي واليمني بل حتى ولجت الى البلاد بعض الحبوب المخدرة كحبوب “الهلوسة” و”الكوتابون”. وينظر بلدو من خلال النصف الآخر من الكوب ويشير إلى أن المعركة القادمة لن تكون حول الأراضي أو المياه أو النزاعات السياسية والتطرف كما يعتقد كثيرون وإنما المعركة الحقيقية ستكون مع المخدرات والتي في واقع الأمر هي أساس لكل المشكل إذا أخذنا في الاعتبار المضاعفات الطبية والتكلفة الاقتصادية والمشاكل الاجتماعية والقانونية والانفلات المجتمعي الناتج عن التخدير مثل القتل والاغتصاب والانتحار لوجدنا ان المحصلة النهائية توزاي ضحايا الحروب الاهلية وتقارب ضحايا الحرب العالمية الاولى.
وشدد مراقبون أمنيون على أهمية أن تقوم السلطات بواجبها تجاه المنظمات التي تستهدف شريحة الشباب بغرض تدميرهم عبر هذه المنظمات التي تنفذ مخططات معادية للبلاد.

تقرير:أيمن المدو
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        اعدمو اتنين تلاته علنى … عشان الناس تعرف وتعمل حسابه … شنو تفكيك وتركيب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *