زواج سوداناس

أثرياء آسيا يتصدرون قائمة “أكبر الثروات” في العالم



شارك الموضوع :

ذكر تقرير شركة “كابجيميني” المالية أن أثرياء آسيا يمتلكون حاليا القدر الأكبر من الثروات في العالم أكثر من أثرياء أمريكا الشمالية وأوروبا ومناطق أخرى.

وقفزت ثروات أثرياء آسيا، مدفوعة من الصين واليابان، بواقع 10 في المئة عام 2015، حسبما توصل تقرير الثروة العالمية الصادر من الشركة.

واستحوذ أثرياء آسيا على نحو 60 تريليون دولار في شتى أرجاء العالم العام الماضي، وهو أعلى أربعة مرات مقارنة بثلاثين عاما مضت.

وقالت كابجيميني إن الثروات قد تسجل ارتفاعا يصل إلى مئة تريليون دولار بحلول عام 2025.

جاء نمو عدد أصحاب الثروة في آسيا، المحدد بامتلاك الفرد لأصول تقدر بمليون دولار، على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين، وتراجع الاقتصاد الياباني.
“قوة مهيمنة”

توصلت شركة كابجيميني إلى أن النمو في آسيا جاء مدفوعا في الأساس بالخدمات المالية وقطاعات التكنولوجيا والرعاية الصحية.

ويستحوذ أثرياء المنطقة على ثروات بقيمة 17.4 تريليون دولار مقارنة باستحواذ أثرياء أمريكا الشمالية على 16.6 تريليون دولار، بحسب التقرير.

وقالت كابجيميني : “إذا استمرت معدلات النمو الماضية، فمن المحتمل أن تستمر منطقة آسيا المحيط الهادي في لعب دورها كقوة مهيمنة خلال العقد المقبل، لتمثل ثلثي ثروات الأثرياء، أكثر من أوروبا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا مجمعة”.

وتسبب الأداء السيئ في أسواق الأسهم الأمريكية إلى تراجع النمو في أمريكا الشمالية إلى 2.3 في المئة العام الماضي، على الرغم من أن الولايات المتحدة مازالت تسجل أكبر عدد من الأثرياء بإجمالي 4.45 مليون.

وسجل أثرياء أوروبا زيادة قدرها 4.8 في المئة من حيث الثروات بتصدر أسبانيا على الرغم من البطالة القياسية التي تشهدها البلاد.

وجاءت بريطانيا في المرتبة الخامسة كأعلى دولة لأصحاب الثروات العالية، على الرغم من زيادة سجلت واحد في المئة فقط لتصل إلى 553 ألف ثري.

ويعاني أثرياء أمريكا اللاتينية من تراجع في صافي الثروات 3.7 في المئة، مدفوعا بالاضطرابات السياسية وسوق الأسهم المضطرب في البرازيل.

وعلى مستوى العالم سجلت ثروات الأثرياء نموا بواقع 4 في المئة العام الماضي لتصل إلى 58.7 تريليون دولار.

BBC

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *