زواج سوداناس

أنواع معينة من الحليب تسبب حب الشباب



شارك الموضوع :

الاتهام الموجه للحليب بالتسبب في ظهور حب الشباب ليس جديدا، وطالما ذكرت عدة دراسات العلاقة بين حب الشباب وشرب الحليب. لكن دراسة حديثة توصلت إلى نتائج مثيرة قد تغير هذا الاعتقاد السائد.
غالبا ما يتهم الحليب بتسببه في ظهور حب الشباب، لكن دراسة حديثة توصلت إلى أن الحليب خالي الدسم والمنخفض الدسم قد يكون هو السبب وراء ذلك وليس الحليب كامل الدسم. وأشارت دراسة أمريكية إلى أن الحليب منخفض الدسم، والذي تقل نسبة الدسم فيه عن 1 بالمائة، قد يسبب فعلا زيادة في ظهور حب الشباب، كما نقلت صحيفة “آرتسه تسايتونغ” الألمانية في موقعها الالكتروني.
وأجرى أطباء جلدية في الولايات المتحدة دراسة على 120 شابا يافعا تحت سن العشرين يعانون من الظهور المعتدل لحب الشباب، و105 أشخاص في نفس الفئة العمرية لا يعانون من حب الشباب. وسأل الأطباء المشرفون على الدراسة الأشخاص الذين أجري عليهم الاختبار عن كميات منتجات الحليب التي يتناولونها يوميا، ومن ثم قارنوا النتائج. ولم يشارك في الدراسة من يعاني من مشاكل غذائية ويلزم عليه اتخاذ نمط غذائي صحي محدد. ونشرت نتائج الدراسة في الدورية العلمية “جاد” الصادرة عن الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية.

وذكرت نتائج الدراسة إلى أن اليافعين الذين يعانون من حب الشباب يشربون يوميا بمعدل 0.61 لترا من منتجات الحليب منخفضة الدسم، بينما كان معدل تناول منتجات الحليب اليومي عند الأشخاص الذين لا يعانون من حب الشباب قد وصل إلى 0.41 لترا فقط.

فيما تناولت كلا المجموعتين نفس العدد تقريبا من منتجات الحليب، وكانت نحو 2.5 منتج لكل شخص يوميا. وكذلك نسبة تناول حليب كامل الدسم كانت النسبة متساوية تقريبا عند المجموعتين. ولم يذكر الأطباء في الدراسة أسباب زيادة ظهور حب الشباب مع تناول وشرب الحليب منخفض الدسم. ويعتقد بعض المشاركين في الدراسة أنه هنالك علاقة بين ظهور حب الشباب وتناول منتجات الحليب منخفضة الدسم، كون أن هذه المنتجات تؤثر على هرمونات الجسم وتعمل على تحفيز الغدد الدهنية، كما نقل موقع “فيسنشافت أكتويل” الألماني.

فيما ذكر العلماء بأن تناول منتجات الحليب كاملة الدسم لا يرتبط علميا بظهور حب الشباب من عدمه. ولم يقدم الأطباء المشاركين في الدراسة أي نصائح في تفضيل شرب الحليب كامل الدسم للوقاية من حب الشباب، وطالبوا بإجراء دراسة علمية أكثر دقة للتعرف على نوعية هذه العلاقة.

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *