زواج سوداناس

طه أحمد أبوالقاسم : حلايب .. ليست فى مسرح رمسيس



شارك الموضوع :

ما زالت مصر .. هى المسرح .. الذى يستعرض عليه الاجنبي بضاعته .. وهناك قطاع كبير من المصريين .. يركضون خلف الاجنبي ..
أحب المصريون الملكة نازلي .. وبهرجها .. وابنها فاروق .. وهى تغدق عليهم البقلاوة والشوكلاته .. أحب المصريون جيهان زوجة السادات .. وامها الانجليزية .. وتجهموا على أم السادات ست البرين .. ووصفوها بالعبدة .. أعجبتهم .. ليلي علوي .. علها تستلهم مجد الاغريق فى الدساتير .. لم يرحبوا بالسيدة السودانية زهرة .. والدة .. اللواء محمد نجيب .. بل طردوا ابنها من رئاسة مجلس الثورة .. وهو قائد الثورة .. اصيب أكثر من ثلاث مرات من أجل فلسطين .. بينما جمال عبدالناصر .. سلم كامل الارض الفلسطنية .. الى الدولة العبرية .. وجزيرة سيناء .. استحينا ..فتيات اسرائيل وشبابها .. يعبثون ويمرحون فى الجزيرة الخضراء .. فى خليج السويس رأى العين .. يشاهدهم جمال صباح مساء .. وأخضع ملف قضية العرب للحلول الاستسلامية ..
أصبح الضابط هو المفكر .. يسجن ويقتل .. ولديه الوظيفة .. وصائغ لعقول الشباب .. واستاذ الجامعة .. خوجه .. رموز الحكم فى مصر من العسكر .. آخرهم السيسي .. تربي فى حى الجمالية .. أما مرسي .. القادم من العياط .. شكله بلدي .. وتفكيره ( ألاوي ) ومن اخوان الشياطين .. عرضت صورته على الممثلة هالة فاخر.. تجهمت .. و صكت وجهها .. عرض عليها المذيع .. صورة الضابط شفيق .. انفرجت اساريرها وهللت .. وقالت حبيبي .. أعجبها الضابط .. قميص بنصف كم .. و يفتح صدره .. واساور وختم .. ووعد بتوزيع البنبوني على الشباب ..
أما الهام شاهين .. عضو فى لجنة الخمسين لكتابة الدستور .. دخلت الكنيسة فى بيروت .. للدعاء لامها .. واستدعاء العذراء .. وعملت بنصيحة الممثل .. سعيد صالح فى مدرسة المشاغبين .. المقرر فى بيروت جميل وسهل .. تعال يا مقرر .. يلزق فيك .. على طول .. وقالت .. تتعلم من بابا المسيحين .. احسن من بابا المسلمين .. هل اصبحت .. الهام شاهين بشريحتين .. وبلاغ الى أولاد البرعي .. مصر ما عادت مؤمنة .. أو ارسال شيخ الامين لمصر .. من القوي الحديثة .. حتى لا تصبح الهام شاهين كافرة ونصرانية ..
استمعت الى مذيع قناة اون تى في .. وهوضاحكا مستبشرا .. سوف يقدم .. برنامجا .. شيقا عن حلايب وشلاتين .. ضحكت .. الذى قرأ التقرير .. لم ينطق اسماء المدن والقبائل بطريقة صحيحة .. ويقول : لهم هذة بلادنا الحبيبة .. الذى جعلني .. اضحك .. حتى تدمع العين .. حين قال .. شرب مع القبائل مشروب الجبنة .. يقصد قهوتهم .. ونطق الجيم مكسورة .. تخيلت أنه شرب موية الجبنة أو المش ..
مذيع قناة أون تى في .. ومؤسسها نجيب سويرس .. لا يعرفون من هم البشاريين .. انهم اسود حرة .. ليس عليهم يد عند الغضب .. هذا المكون الجديد .. لن يكون تابعا .. أو كمبارس فى مسرح رمسيس .. هم والنوبه ..
حكومتنا ما زالت .. تمنع التعبير فى قنواتها .. بينما جميع قنوات مصر .. الرسمية .. والخاصة .. استفزاز متطرف للشخصية السودانية ..
رحم الله الشريف حسين الهندي .. عندما ذهب الى مصر للتوقيع على .. التبادل التجاري بين مصر والسودان .. جلس فى فندق شبرد بملابسه العادية .. وابلغ وفد الضيافة .. أن يبلغوا جمال عبدالناصر .. لن يوقع البروتكول التجاري .. مالم تعود .. الاراضى المصادرة منه .. وأن تعود له بالشفرة .. وافق جمال فى الحال .. وقع الهندي .. لكن .. كانت هناك الانقلابات .. ومخابرات ..
على حكومات مصر .. أن ترعوي .. وشعب السودان لن يقبل .. تجاوزات .. تمس كرامته .. وأرضه ..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        osman

        ده اسمو السهل الممتنع
        الواحد يتمنى ما يصل اخر المقال

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *