زواج سوداناس

فيديو.. الترابي: الفساد انتشر تحت سمعي وبصري.. وعجزي الحلقة11



شارك الموضوع :

تحدث زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان الدكتور الراحل حسن الترابي في شهادته الحادية عشرة المسجلة لبرنامج “شاهد على العصر”، عن الخلاف بين مؤسستي الدولة والحركة الإسلامية بعد انقلاب 30 يونيو/حزيران 1989، وعن ما سماها أخطاء الحركة الإسلامية، وما نجم عنها من استشراء للفساد ولبعض الممارسات مثل الاعتقالات والتعذيب.

وقال الترابي إن الصراع دبَّ داخل المجلس التنفيذي الذي كان يضم قيادات الحركة الإسلامية مع أربعة من كبار الضباط من قادة الانقلاب وعلى رأسهم عمر البشير (الرئيس السواني الحالي) بشأن جهاز الأمن التابع للحركة، حيث رفض الترابي ورفاقه تبعية الجهاز للدولة، بحجة أنه جهاز قاعدي يؤدي وظائف للمجتمع لا للدولة.

وكان الترابي يتولى رئاسة المجلس التنفيذي، والبشير يرأس مجلس شورى سري هو الذي كان يراقب عمل المجلس، وكان يضم عشرين من العسكر وعشرين من المدنيين، ثم توسع الأعضاء لاحقا.

وأضاف أن الحركة الإسلامية كان لديها خطة للحكم وآراء كثيرة، لكنها اصطدمت بعراقيل عدة. فقد أرادت على سبيل لمثال أن يبدأ الإسلام في القوات المسلحة، وأن يكون جميع المجتمع السوداني مدربا على غرار نظيره السويسري، وإدخال الخدمة الوطنية على كل الطلاب من خلال تجنيدهم شهورا.

وقال الترابي إن السلطة وقوتها كانت بيد الإسلاميين، لكنهم تسامحوا مع من كانوا يمسكون ظاهريا بأمور الدولة، لكنهم كانوا “يجهلون أن السلطة يمكن أن تفتن من تربى وتزكى في حركة دينية عشرات السنين”.

وأكد أنهم في الحركة الإسلامية (الجبهة الإسلامية القومية) كانوا يتحدثون عن الفساد في بداية ظهوره، وهو شخصيا قال “بدأ الفساد بضعا في المئة، ولكن البضع سينتشر كالسرطان إذا لم يحاصر”، وهو ما أثار -بحسب المتحدث- غضب الرئيس السوداني في ذلك الوقت.

وكشف أن محافظا من الحركة الإسلامية كان قد اعترف بتصرفه في المال العام فتمت محاكمته وأدخل إلى السجن، وكان ذلك الحادث أول ملامح الفساد في البلاد.

وبحسب الترابي، فقد كانت الحركة الإسلامية تتجنب توظيف الأقارب والأهل في مناصب الدولة، وأن لا يظهر على أعضائها الثراء حتى لو كان المال قد جاء بالوراثة، “لا تبنِ بيتا وأنت وزير”، غير أن هذه الشروط لم تكن تنطبق على بعض الأطراف في الدولة خاصة من المؤسسة العسكرية، حيث تم تعيين الأقارب والمعارف في المناصب، وقال إنه حاول إيقاف تلك الانحرافات، لكنه لم يكن يحط بكل شيء في الدولة.

أخطاء
وأقرَّ بأن من أهم أخطاء الحركة الإسلامية كانت الاعتقالات التي لاحقت الناس وحرياتهم، حيث قام جهاز المخابرات الرسمي -وكانت غالبية عضويته من الإسلاميين- باعتقال السودانيين وتعذيبهم في ما عرف بـ”بيوت الأشباح”، كما انتشر الفساد “تحت سمعي وبصري.. وعجزي”.

كما ذكر أن مسألة السرية التي “أكره” الإسلاميون عليها، ساهمت في دفع الحركة لارتكاب الأخطاء، وقال إن السرية جاءتهم من تجارب الحركات الإسلامية الأخرى، وهي “أكبر المخاطر في الحركات”.

غير أن المفكر والسياسي السوداني الراحل أشار في شهادته الحادية عشرة المسجلة، إلى أن الحركة الإسلامية حققت خلال تلك الفترة نجاحات، إذ وصلت للمناطق البعيدة التي أهملها الحكم منذ عهد البريطانيين، واجتهدت كثيرا في جنوب السودان وغربه ونشرت اللغة العربية حتى في مناطق لم تكن تتحدث بها في شمال السودان، ونشرت أيضا التدين في ربوع البلاد.

يذكر أن الحركة الإسلامية السودانية بزعامة الترابي كانت قد خططت لانقلاب يوم الجمعة 30 يونيو/حزيران 1989 الذي قاده العميد الركن عمر حسن البشير، الذي أعلن نفسه رئيسا لمجلس قيادة الثورة وأسس مجلسا للثورة.

واتفق الترابي مع البشير على سجنه رفقة آخرين من أبناء “الجبهة الإسلامية القومية”، وذلك حتى لا ينكشف أن الإسلاميين هم من وقفوا خلف الانقلاب.

الجزيرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الصريح

        كبيرهم الذى علمهم السحر … كان اكبر المفسدين … ان ربك لبلمرصاد

        الرد
      2. 2
        الزعيم

        “”وقال الترابي إن الصراع دبَّ داخل المجلس التنفيذي الذي كان يضم قيادات الحركة الإسلامية مع أربعة من كبار الضباط من قادة الانقلاب وعلى رأسهم عمر البشير (الرئيس السواني الحالي) بشأن جهاز الأمن التابع للحركة، حيث رفض الترابي ورفاقه تبعية الجهاز للدولة، بحجة أنه جهاز قاعدي يؤدي وظائف للمجتمع لا للدولة.””

        يعني دول داخل دوله
        يعني ميزانيه لا تكفي توزع ع دول داخل دوله

        يعني كل مال الشعب ذاهب الي دول كتيره داخل دوله ممكن تكون قويه لو كانت دوله واحده
        اعتراف الترابي بالفساد و بان هناك 3 مليون نجيري ف غرب البلاد ف الحلقه الاولي يقودنا الي ان
        1\ فك ارتباط الحركه الكيزانيه ولا اقول الاسلاميه لاننا كلنا مسلمين و الحمد لله فك ارتباطها بالدوله
        2\ رجوع كل السلطه للدوله “الجيش و الامن”
        3\تحريك ملف الفساد و النشر ف الاعلام من اجل الارهاب لكل من يفكر ف الدغمسه و الفساد
        4\اغلب الشعب السوداني يحب الجيش الوطني و لا يثق ف الاحزاب
        5\ بحول الله بشائر خير كتير ح تصب ف السودان المطلوب التجويد الان ف السلطه و التنفيذ و المراجعه و المحاسبه
        6\ و اخيرا رجوع هيبه الدوله و الجيش باستعراض القوه و الهيبه بالعروض العسكريه لارهاب الاعداء و من ف قلبه مرض
        خنزيري يهودي

        الرد
        1. 2.1
          الضمير

          رجوع السلطة للجيش و الأمن؟ هم أصلا علاقتهم شنو بالسلطة في أي دولة محترمة؟ .. هو الخراب جا من وين غير من العسكر ؟ .. أفيقوا يرحمكم الله

          الرد
      3. 3
        M.Rashid

        إذا كان كل مسئول يتنحى عن المنصب يحاول محاولة المستميت لتبرأة نفسه عن ممارسات الحكومة وعدم مسئوليته عن التعذيب والفساد والدمار الذي حل بكل المرافق والمشاريع الإنتاجية في البلاد ! إذن من يا ترى من هو المسئول عن ما يحدث في البلاد إذا لم يكن المسئول الكبير ؟ طه ونافع وحاج آدم والمتعافي ومطرف والكودة وعلى الحاج وإسماعيل وعلى محمود وغيرهم الكثير والكثير كانوا يمكسون بزمام الأمور ومصير البلاد والعباد وأصدروا قرارات قاسية في حق البلاد والعباد وما أن أزيحوا عن تلك المناصب الفاخرة إلا وإرتفعت عقيرتهم بالنقد والتبرير والنأي بالنفس عن التأثير على إتخاذ القرار الفلاني ، ونسوا أن كل صغير وكبير مستطر وأنهم مسئولون أمام الله عن كل تلك الممارسات وليس أمام خلقه (وقفوهم إنهم مسئولون ) وفروا هذه المحاولات اليائسة والبائسة وجادلوا عن أنفسكم يوم القيامة لأن العمر قصير وكفى بالموت واعظاً لأننا لسنا في حاجة لمثل هذه التبريرات بعد الظلم والفساد الذي حل بالبلاد مهما كانت الحجج وهي خطرفات فارغة فهي لاتسمن لا تغني من جوع .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *