زواج سوداناس

تزايد ضحايا الإنفلات الأمني بالفاشر والسلطات تحظر حركة السيارات الحكومية ليلا



شارك الموضوع :

توفي طفل متأثرا بإصابته بعد أن اطلق عليه مسلحون الرصاص بالفاشر عاصمة شمال دارفور، واتهم والي الولاية “أيادٍ” بتحريك جرائم القتل والنهب، بينما حظرت السلطات حركة السيارات الحكومية بالمدينة ليلا لحمايتها من حوادث الخطف.

JPEG – 27.9 كيلوبايت
تشييع مزارعين قتلهما مجهولين إلى مقر حكومة شمال دارفور بالفاشر “صورة من شبكة الشروق”
وانتشرت حوادث النهب والقتل بالفاشر خلال الأسبوعين الأخيرين، برغم إجراءات اتخذتها الحكومة للحد من انتشار الجريمة بينها منع ارتداء الكدمول ـ غطاء الوجه ـ وحظر حركة الدراجات البخارية إلا أن ظواهر التفلت ما زالت مستمرة.

أطلق مسلحون النار على الطفل محمد أزهري أبو (15 سنة) بالفاشر عقب صلاة التراويح يوم الأحد، مما أدى إلى وفاته بمستشفى الفاشر، الإثنين، متأثرا بإصابته البالغة.

وشهدت مدينة الفاشر مؤخرا عدد من الحوادث بينهما خمسة حالات إغتيال.

وقال والي ولاية شمال دارفورعبد الواحد يوسف إن ثمة جهات تعمل على نسف الأمن والاستقرار بكل ولايات دارفور.

واتهم لدى مخاطبته إفطارا للحركة الإسلامية بالفاشر مساء الأحد، جهات لم يسمها بأنها تعمل لإبقاء دارفور في حالة “اللا أمن واللا استقرار”، وأكد أن الإقليم مستهدف بأن يبقى على هذه الحالة.

وأشار الوالي إلى أن هناك أيادٍ تقوم بتحريك الأحداث والتفلتات الأمنية بجميع ولايات دارفور وليس شمالها فحسب، في اشارة الي الأحداث الأمنية المختلفة التي شهدتها ولايات الإقليم الأيام الماضية.

وأكد أن تحقيق الأمن والاستقرار وبسط هيبة الدولة وحسم المتفلتين، ما تزال تمثل أولوية قصوى في برامج حكومة الولاية “بلا حياد وبلا تراجع”.

وحرض عبد الواحد مواطني الولاية على دعم القرارات التي أصدرتها السلطات الرسمية والأمنية بالتبليغ الفوري عن كافة المظاهر السالبة وغير العادية حتى يتم التصدي لها في الوقت المناسب.

وأصدر معتمد الفاشر حزمة قرارات للحد من جرائم القتل والنهب التي تسيدت المدينة أخيرا، وأمر يوم الأحد الأجهزة الرسمية والأمنية بتنفيذ هذه القرارات، وذلك بعد ساعات من أعلان والي الولاية حالة الاستعداد القصوى وسط القوات النظامية لضبط الفوضى وبسط الأمن.

وإجتمع معتمد محلية الفاشر التجاني عبد الله صالح، الإثنين، إلى ممثلي اللجان الشعبية لأحياء مدينة الفاشر بحضور مدير جهاز الأمن والمخابرات بشمال دارفور العميد عوض الكريم بغرض التنسيق لرصد أوكار الجريمة بالأحياء.

وفي الأثناء أصدر مدير جهاز مراقبة السيارات الحكومية بالولاية العقيد شرطة الرشيد عيسى ادريس قراراً يمنع تحرك السيارات الحكومية التي تحمل لوحات صفراء في الفترة المسائية داخل مدينة الفاشر إلا بموجب تصريح.

وأشار القرار الذي تحصلت (سودان تربيون) على نسخة منه، إلى أن القرار جاء توخياً للحذر والحيطة واتخاذ تدابير من شأنها حماية السيارات الحكومية التي أصبحت مستهدفة بالخطف.

واستثنى القرار سيارات الطوارئ بالمستشفيات والكهرباء وهيئة المياه والسيارات الدستورية ومديري الوحدات.

وحذر القرار قائلا: “أي سيارة يتم ضبطها متحركة خلال المساء بدون تصريح سيتم حجزها بواسطة قوات الغرفة المشتركة”.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *