زواج سوداناس

ابنة عربية الاسم هي الأوفر حظا لرئاسة وزراء بريطانيا



شارك الموضوع :

#بريطانيا المرتبكة على كل صعيد منذ انقلبت الخميس الماضي على #الاتحاد_الأوروبي وخرجت من عضويته باستفتاء تاريخي مثير للجدل والعجب، بدأت تنقلب أيضا على من كان الأوفر حظا دائما لخلافة رئيس وزرائها المستقيل #ديفيد_كاميرون، وهو عمدة عاصمتها السابق، المتحدر من أتراك مسلمين بوريس جونسون.
روليت الحظ والنصيب دارت عليه بما لم يكن يشتهي كما يبدو، ربما لأنه سيذكر البريطانيين دائما بأنه كان أحد زعماء المعسكر الذي أخرج البلاد والعباد من هوية الاتحاد الأوروبي، لذلك تغيرت حاله داخل حزب المحافظين، طبقا لما ظهر من #استطلاع أجرته صحيفة “التايمز” البريطانية ونتيجته واردة بعددها اليوم الثلاثاء، ففيه برزت وزيرة الداخلية تيريزا ماي، ابنة القسيس القتيل بحادث سيارة والأم الحاملة اسما عربيا، في مقدمة من فرزهم المنتمون إلى الحزب لأهم مناصب المملكة المتحدة.

بين والديها وهي بعمر 8 سنوات، ومع زوجها غير الراغب مثلها بالانجاب
الاستطلاع أجرته مؤسسةYouGov الشهيرة، وفيه حصلت ماي على 31% ممن شملهم، مقابل 24 لجونسون الذي تراجع عما كان عليه في استطلاع آخر، أطلعت “العربية.نت” على نتائجه في أبريل الماضي ونظمته “يوغوف” نفسها، حيث نال 36% مقابل 14 لماي التي أوضح الاستطلاع الجديد أن تأييدها الشعبي نسبته 19 %مقابل 18 لرئيس بلدية لندن السابق.
بأوله عيد ميلادها الستين، وبأوله قد تصبح رئيسة للوزراء
هذه النتيجة المفاجئة، والمتضمنة مجال خطأ مقداره 2% تقريبا، سيتم التأكد منها بعد دعوة توجهها “لجنة 1922” المنظمة انتخاب زعيم للحزب، إلى125 ألف عضو فيه للتصويت يوم 2 سبتمبر المقبل كحد أقصى على من يرونه مؤهلا لزعامة المحافظين وللمنصب الأول في البلاد، ثم يأتي أكتوبر على تيريزا ماي بفرح مزدوج، في ما لو كان الفوز من نصيبها: بأوله عيد ميلادها الستين، وبأوله قد تصبح رئيسة للوزراء.
أما بقية من جرى الحديث عنهم، كمتنافسين في سباق الحصول على تأييد ثلث نواب #المحافظين، أي 110 من أصل 330 نائبا، ليضمن الواحد منهم اسمه بسجل المرشحين للمنصب، فاستبعد الاستطلاع امكانية أن يختار المحافظون أيا منهم، طبقا لقراءة “العربية.نت” للوارد من تفاصيل بالاستطلاع، وهم النائب “مايكل غوف” لحصوله فقط على 5% من الأصوات، وأكثر منه استبعادا هم الحاصل كل منهم على 3 % فقط: وزير الخزانة جورج أوزبورن، ووزير الدولة لإدارة الأعمال والابتكار والمهارات، وهو الباكستاني الأصل ساجد جاويد، اضافة الى وزير الدفاع الأسبق ليام فوكس.
وهناك نسبة 2% فقط، كانت في الاستطلاع من نصيب وزير الدولة لشؤون العمل والمعاشات ستيفن كراب. أما النسبة الأقل بقاء في الغربال، وهي 1% فقط، فكانت من نصيب وزيرة الطاقة أندريا ليدسوم. ثم اختفى كل أثر لمن لا يمكن، ولو بالمنام، أن تصبح زعيمة للحزب ورئيسة للوزراء، وهي وزيرة التربية Nicky Morgan، لأنها لم تنل ولو صوتا واحدا، لذلك كانت الخانة صفر من نصيبها باستطلاع “يوغوف” الذي شمل 2013 شخصا يومي الأحد والاثنين الماضيين، وترك على الحلبة تيريزا ماي وبوريس جونسون.

بعمر 12 في المدرسة الابتدائية و23 بالجامعة، ثم الآن وقد أصبح عمرها 60 تقريبا
“أما والدتها فاسمها عربي من الشرق الأوسط”
وزيرة الداخلية، المولودة باسم Theresa Mary Brasier في أول أكتوبر 1956 بمدينة “ايستبورن” عند ساحل المقاطعة المعروفة بلقب “أكثر مكان مشمس” في بريطانيا، وهي Sussex البعيدة في الجنوب الغربي 87 كيلومترا عن لندن، وفق ما قرأت “العربية.نت” بسيرتها في الانترنت، هي طاردة المتطرف الشهير أبو حمزة المصري، السجين سابقا في لندن، والذي سلمته في 2012 الى الولايات المتحدة السجين فيها حاليا، وبعده بعام سلمت الى الأردن من كان سجينا مثله في لندن أيضا، وهو الأردني من أصل فلسطيني عمر محمود عثمان، المعروف بلقب “أبو قتادة” كما وبسفير “القاعدة” في أوروبا.
تيريزا ماي، الوزيرة منذ 2010 والمتخرجة في علم الجغرافيا من جامعة أوكسفورد، هاوية مشي وطبخ، مع أنها ذات صدر ضيق على الأطفال وتربيتهم كما يبدو، وزوجها الذي اقترنت به في 1980 فيليب جون ماي، هو مثلها أيضا، لذلك لم تنجب. وهي وحيدة والدها Hubert Brasier القسيس سابقا بكنيسة إنجلترا، والقتيل في 1981 بحادث سيارة. أما والدتها Zaidee الوارد بسيرتها أن “اسمها عربي من الشرق الأوسط” وقد يكون تأنيثا لاسم زايد، فلا تعلم لماذا أطلقه جدها على والدتها التي توفيت بعد عام من مقتل أبيها بالحادث “ربما لوروده بالتوراة كاسم لزوجة النبي ابراهيم”، وفق ما ورد بمقابلة معها، مع أن زوجة أبو الأنبياء اسمها سارة.

جدتاها كانتا خادمتين، أم والدها فيوليت ويلاند وأم والدتها إيمي باترسون، ثم أبو حمزة المصري (فوق) وأبو قتادة
كما في سيرتها أن من قام بتعريفها الى من أصبح زوجها فيما بعد، هي بناظير بوتو، قبل أن تصبح رئيسة لوزراء الباكستان، والقتيلة في 2007 بالرصاص وهي بسيارتها تحيي المحتشدين لاستقبالها في مدينة “روالبندي” الباكستانية، فمال الصديقين الى بعضهما، وانتهى الميل العاطفي بالزواج.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *