زواج سوداناس

داعية يرد على سؤال شاب يريد تصحيح خطأه مع فتاة بالزواج منها: «لا تتزوجها»



شارك الموضوع :

نصح الداعية أشرف الفيل مشاهد اسمه أحمد سلطان بعدم الزواج من بنت أحبها و«وقع معها في المعصية» مطالبًا إياه بالتوبة والاستغفار فيما وصفها هي بالفاسقة الفاجرة.

وقال «الفيل»، في برنامجه «فتاوى رمضان» على قناة «الحياة»: «سؤال من أحمد سلطان عايز ربنا يسامحه على الذنب اللي عمله،بيقول تعرفت على بنت محترمة بغرض الزواج من شهرين وتعرفت عليها وحبيتها وبتاع والكلام ده كله وكان عندها استعداد تعمل أي حاجة عشانه، يعني هم الاتنين اتعلقوا ببعض أو ارتبطوا ببعض أو كلام من هذا، وأنا صراحة طلبت منها تيجي عندي الشقة وجت ووقعنا في المعصية، بس أنا بحبها ومش هاسيبها وهتجوزها بعد العيد، أعمل إيه عشان ربنا يسامحني».

وبدأ الداعية رده على السؤال قائلًا: «يعني يا أستاذ أحمد ما فعلته أنت زي واحد واقف في بنزينة والبنزينة بتفضي بنزين والتاني معاه كبريت أو ولاعة وعمال يلعب بيها، بيولع كدة ويرمي وخلاص، يعني إيه أنا راجل بخاف من ربنا وملتزم وأبعت أجيب واحدة أقولها تعالي قابليني في الشقة وأنا في بيني وبينها عاطفة، كيف يكون ذلك، أو حتى لو مفيش عاطفة ولا غيره، يعني واحدة ليست بحلال علي لا محرم ولا هي زوجة ولا كذا ولا في بيننا عقد ولا خلافه».

وأضاف: «أنا عايز أقولك يعني أن هذا الكلام أنت لا ترضاه لأختك ولا ترضاه لأمك فكيف ترضاه لنفسك، هذا أمر خطير جدًا، لكن أنا عايز أقول لحضرتك أن تكثر من الاستغفار وأن تتوب إلى الله سبحانه وتعالى من هذا الذنب وأن تقطع علاقتك بها فورًا هو ده الحل، والأخت الكريمة اللي راحت، أو اللئيمة اللي راحت، إن واحد يكلمك في التليفون يعني ما في واحدة مؤدبة ولا حتى يا شيخة قليلة الأدب واحد يتصل عليها يقولها تعاليلي في الشقة وتروح تطلع وتروح والكلام ده كله».

وانبرى «الفيل» للهجوم على البنت قائلًا: «اللي تطلع لواحد في الشقة دي مش قليلة أدب، دي واحدة فاسقة فاجرة هذا فجر وفسوق، ده مستوى من البشر لا علاقة له من الالتزام، يطلق عليه الفسوق ليه، لأن الفسوق خروج عن الضوابط الشرعية، يعني المرأة التي تفعل ذلك خرجت عن الضوابط الشرعية، فهذه لا تعد في الإسلام يقال عنها أنها مسلمة، يقال عنها هذا اللفظ أنها فاسقة أو أنه فاسق لأنه فعل ذلك خرج عن الضوابط الشرعية الموضوعة له، وهذا الفسق في أشد ما يمكن من الخطورة، قد يتخيل الإنسان أن الفسق أمر بسيط، لا الفسق أحيانًا يدخلك النار، ربنا قال للنبي (ولا تصلي على أحد منهم مات أبدًا ولا تقم على قبره)، ليه يا رب؟ قال (إنهم كفروا بالله وبرسوله)، في بعد الكفر ذنب؟ لا مفيش، لكن شوف القرآن يقول إيه يقول (وماتوا وهم فاسقون)، فكأن الفسق أحيانًا يكون أعم من الكفر».

واستطرد: «خدوا بالكوا من الكلام ده ازاي تروحيله أنتِ البيت أو الكلام ده، هذا كلام لا يصح ولا ينبغي أن يكون، أنا بقول ماتكلموش بعض في التليفون إلا في الكلام المعقول، يطلع الناس، تروح تقابله في، ده كلام يعني، هذا كلام يصلح».

واختتم موجهًا كلامه للشاب: «عليك أن تستغفر وأن تتوب وأن تتركها ولا تتزوجها».

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        هشام

        الولد الذي دعاها للشقة عليه الاستغفار و التوبة و إمورو زابطة
        البنت المدعوة كفرت و خرجت عن ملة محمد
        هل هذا دين الله سبحانه و تعالي ولا دين معلِّم شيشة صعيدي ؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *