زواج سوداناس

وداعا لـ”الكيماوي” .. علاج جديد لسرطان المخ



شارك الموضوع :

قتلت امرأة من ولاية تكساس بالولايات المتحدة ابنتيها في حي هيوستون الراقي، بعد أن انتابتها حالة غضب عارم بشأن مشروع زواج لإحدى ابنتيها.

وأعربت الشرطة عن اعتقادها أن الزوجة أرادت -على ما يبدو- ترك زوجها يعيش بقية حياته يتعذب بفقد ابنتيه.

وقال تروي نيلس، رئيس شرطة مقاطعة فورت بيند، في مؤتمر صحفي، إن الأم كريستي شيتس (42 عاما) دعت لاجتماع عائلي يوم الجمعة لتأنيب ابنتها تيلور (22 عاما)، التي كانت على وشك الزواج خلال بضعة أيام.

ووجهت الأم مسدسا إلى زوجها ثم أطلقت النار صوب الابنتين داخل المنزل. ولدى فرار الزوج والابنتين من المنزل أطلقت الأم مزيدا من الطلقات. وقتلت الشرطة كريستي شيتس لاحقا بينما كانت تقف ممسكة بمسدسها بالقرب من الفتاتين.

وقال نيلس: “وفقا للسيد شيتس.. أرادت أن تلقي عليه باللوم فيما حدث. قال إنها فعلت ذلك كي أعاني بفقدهما”. وخلال اتصالات مليئة بالصراخ لخدمة الطوارئ 911 توسلت الفتاتان للأم كي لا تقتلهما.

وأظهر شريط تسجيل المكالمات الذي عرضه مكتب رئيس الشرطة، الثلاثاء، إحدى الفتاتين وهي تقول “أرجوكِ. سامحيني. لا تطلقي النار” ثم دوت بعدها صرخة ثم بكاء.

وقالت إحدى الفتاتين في المكالمة التي أجرتها ماديسون شيتس (17عاما)، التي قتلت مع شقيقتها تيلور (22 عاما): “أرجوكِ. أنا آسفة”. كما ظهر صوت جيسون شيتس، زوج كريستي شيتس، وهو يتوسل لها أيضا حتى لا تطلق النار.

وفي اتصال من هاتف تيلور كانت هناك صرخات تسمع في خلفية الحديث إلى جانب صوت ضعيف يسعل قبل أن تنقطع المكالمة. وقال الزوج لمكتب رئيس الشرطة إن كريستي كانت تعاني من الإحباط.

بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *