زواج سوداناس

مصر.. تسرب بترولي كبير يلوث البحر الأحمر والسلطات تحقق



شارك الموضوع :

تعرض شاطئ البحر الأحمر عند مدينة الغردقة السياحية في مصر لتسرب بترولي من ناقلة تابعة لإحدى الشركات أدى لتلوث المياه أمام القرى والمنتجعات السياحية وتدمير الشعاب المرجانية.
وقال حسن الطيب، رئيس جمعية الإنقاذ البحري والبيئي في البحر الأحمر لـ”العربية.نت”، إن الجمعية تلقت بلاغاً بوجود كميات زيوت سوداء بكثافة تسيطر على منطقة شعب الفندير من ناحية الشمال في الغردقة، وتم إخطار الجهات المعنية بسرعة التحرك، حيث تقضي هذه البقعة الزيتية على الحياة البحرية بالكامل وتهددها، مطالباً بمحاكمة عسكرية للشركة المتورطة في الحادث باعتبار أن الجريمة تمس الأمن القومي.
وأضاف أن الجمعية تقدمت بمشروع لمواجهة مثل هذه الكوارث تتضمن إنشاء حواجز مطاطية مع أجهزة الشفط من الشاطئ، وتكون مزودة بكاميرات تصوير عن بعد وأجهزة إنذار مبكر، إلا أن الجهات المسؤولة والمعنية تجاهلته، والنتيجة خسائر بالمليارات للشعاب المرجانية والثروات السمكية وضرب السياحة في مقتل.
من جانبها شكلت وزارة البيئة المصرية لجنة لمواجهة الحادث.
وأكد الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، أن وزارته بدأت على الفور في احتواء ومكافحة التلوث الزيتي الذي تعرض له عدد من شواطئ الغردقة من خلال اللجنة التي تم تشكيلها من الإدارة المركزية للأزمات والكوارث البيئية والمحميات الطبيعية، حيث تم إرسال لجنة من القاهرة فور حدوث التلوث لمتابعة أعمال إزالته واحتوائه بالتعاون مع الهيئة العامة للبترول.
وقال إنه تم تقسيم الشواطئ المتضررة إلى ثلاثة مستويات، وهي منطقة شديدة التلوث، منطقة متوسطة التلوث، ومنطقة خفيفة التلوث، ويتم التعامل مع كل منطقة طبقاً لدرجة التلوث الموجود بها، كما تم الاستعانة بمعدات وأطقم مراكز مكافحة التلوث بكل من الغردقة وراس غارب والسويس لسرعة السيطرة على الحادث.
وأضاف الوزير المصري: قامت اللجنة المشكلة لمكافحة التلوث بتقسيم أعضائها إلى ٣ مجموعات تولت مجموعة العمل الأولى إجراء مسح بحري للمنطقة بالتنسيق مع الهيئة العامة للبترول بدءاً من مدينة الجونة باتجاه الجنوب حتى قرية البوريفاج آخر نقطة ظهر بها التلوث، وقامت المجموعة الثانية بإجراء مسح بحري بدءاً من مارينا الغردقة باتجاه الشمال حتى قرية البوريفاج، وتبين من المسح عدم وجود تلوث في أماكن أخرى غير الشواطئ المتضررة من التلوث التي يتم التعامل معها.
وأشار إلى أن مجموعة العمل الثالثة قامت بإجراء مسح جوي من منطقة جبل الزيت حتى جنوب مدينة الغردقة متضمناً الشواطئ المتضررة مروراً بالجزر الشمالية ومناطق المحمية الأخرى، حيث تلاحظ وجود طبقة لامعة غرب جزيرة الجسيوم، وتم تكليف وحدات بحرية تابعة للمحمية بالتعامل معها.
وأكد الوزير المصري أن عمليات سحب الزيت الخام من الشواطئ المتضررة سوف تستمر مع تجميعها ونقلها إلى إحدى الشركات التابعة للهيئة العامة للبترول لإعادة استخدام المخلفات الزيتية، حيث تم نقل حتى الآن حوالي ٦٥ مترا مكعبا من الزيوت المختلطة بالمياه، وتواصل فرق المكافحة أعمال تنظيف الشاطئ من الرمال المتضررة من التلوث باستخدام المعدات المخصصة لذلك.
وقال إنه تم تجميع حوالي ٣ طن مخلفات رمال مخلوطة بالزيت تمهيداً للتخلص الآمن منها.
وأكد الوزير أنه تم اتخاذ الإجراءت القانونية ضد الشركة المتسببة في الحادث وتحرير محضر بالواقعة، وجار تقييم الأضرار البيئية الناجمة عن الحادث وتحديد قيمة الغرامة طبقاً للقانون.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *