زواج سوداناس

السودان رابعاً ضمن الدول “الأكثر هشاشة” في العالم



شارك الموضوع :

احتلت عدد من الدول العربية والافريقية مراكز متقدمة، ضمن مؤشر التقييم السنوي لـ”الدول الهشة”، والذي يصدره “صندوق السلام” الأميركي، وتنشره مجلة “فورين بوليسي”، أبرزها الصومال وجنوب السودان والسودان وسورية والعراق، وليبيا، ولبنان، ومصر.

ونشرت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية، التقييم السنوي لـ”الدول الهشة” في العالم، والذي تصدرت فيه الصومال الدول الأكثر هشاشة، تلاها جنوب السودان، وثالثاً إفريقيا الوسطى، بينما جاءت السودان وسورية في المراكز التالية، واحتل العراق المركز الحادي عشر.

وضمت الرتب الأولى للدول “الأكثر هشاشة” في العالم، ضمن قائمة من 178 دولة، ليبيا في المركز الخامس والعشرين، واحتلت مصر المركز الثامن والثلاثين، ولبنان المركز الأربعين.

إلى ذلك، جاءت الدول الأكثر استقراراً حسب التقرير، في ذيل القائمة، وهي: فنلندا، والنرويج، ونيوزيلندا، والدنمارك، وسويسرا، وأستراليا، وأيرلندا، كذلك السويد، وأيسلندا، وكندا.وقالت مجلة “فورين بوليسى”، إن “مؤشر الدول الهشة” الذي يصدره “صندوق السلام”، وتنشره المجلة سنوياً للعام الثاني عشر على التوالي، قد أخذ في الحسبان الأحداث التي شهدها العام الماضي، واستخدم 12 مؤشراً لتحليل مدى تأثير الحروب واتفاقيات الحركات السياسية، وما لذلك من تأثير على دفع الدول نحو الاستقرار أو إلى حافة الانهيار. في وقت اختلف فيه خبراء تحدثوا لـ(الصحية) حول التصنيف واعتبره بعضهم تصنيفاً سياسياً فيما عده البعض الآخر أمراً بني على أعداد النازحين الكبيرة التي خلفها الصراع في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

ومن جهتهم قال عدد من الخبراء إن القياس في معايير التصنيف بُني على كثرة معسكرات النازحين في دارفور وجنوب كردفان واعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة بحري د. عمر عبد العزيز أن المؤسسات الأمريكية القريبة من الإدارة الأمريكية تعمل على إصدار تصنيفات تتفق مع السياسة الأمريكية مستشهداً بالأوضاع السيئة في كثير من الدول التي جاءت فى مرتبة أفضل من السودان مستنكراً أن يكون السودان في ذات المرتبة مع الصومال واليمن وسوريا والعراق وليبيا رغم أن كل هذه الدول لا توجد بها حكومات بالمعنى الذي تستطيع به توفير الأمن للمواطن.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابوجندل احمد

        لو السودان دوله هشه كما تعتقدون فلم الحصار واسبابها بانها دوله راعية للارهاب والاستماته بمتابعه الحظر آخرها التحقيق مع شركة هواوى الصينيه للاتصالات عن اعماله بالسودان لكن الحقيفه شىء واحد انها تطمين للراى العام الامريكى المغيب بان ابشروا فالحظر يفعل افاعيله اللهم بقضل هذا الشهر اقلب السحر لساحريه وارنى اليوم الذى يكون فيه دوله صهيون على راس القائمة النزيهة للفاشلين

        الرد
      2. 2
        الناصح

        ليبيا احسن من السودان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد
      3. 3
        عاقل

        بعيدا عن العواطف والهاشميات. مثل هذه التقارير صحتها تتجاوز ال 90% والذين ينكرونها هم صنفين اما جاهل ولا عمرو قرا او سمع عن تقارير والصنف الثاني هو مؤيد للحكومة في خيرها وشرها. حتى تتاكد بان هذا التقرير صحيح انظر للوضع في السودان (اقتصادي، اجتماعي،سياسي،عسكري) الوضع الاقتصادي متردي وما داير شرح وحتى المويديين للحكومة يعانوا منو ، الانهيار المريع للعملة السودانية وتفشي البطالة ومعها انتشار الجريمة وتردي الخدمات الاساسية وبل انعدامها في كل ارجاء السودان ، الوضع الاجتماعي أيضاً متردي وانتشار المحسوبية والقبلية في كل السودان وكل الصراعات المنتشرة في السودان اساسها قبلي ان كان في الغرب او غيرها وانتماء السوداني لقبيلته اهم من الانتماء الوطني، سياسياً السودان في اضعف حالاته ، رئيس الدولة مطلوب للمحكمة الدولية وهو مطارد أينما حلا وحركته محدودة بين ثلاثة الى أربعة دولة فقط في للعالم وهي ارتريا السعودية مصر تشاد و يوغندا واغلب هذه الدولة لا مكانة دولية لها ، عسكريا السودان انهك بسبب الحروب الداخلية وظهور مليشيات موازية للجيش اضعف مكانة الجيش وهذه المليشيات ستطلق رصاصة الرحمة على السودان قريبا لانه من سابع المستحيلات بعد انتهاء نزاع دارفور ان تسلم هذه المليشيات اسلحتها ببساطه لان المنتميين لها جهلة ولا بعترفو بشي اسمه دولة او وطن بل ب قبيلتهم التي ينتمون اليها واخيرا للذين يعتقدون بان السودان بخير وكل حاجة تمام التمام أرجو ان يراجعوا طبيب نفسي في أسرع فرصه

        الرد
      4. 4
        الواضح

        الي هؤلاء الذين ينكرون هشاشة السودان . هل تضمن مستقبل البلد لعامين فقط ؟؟؟ السودان بلد ممكن في اي لحظة يجوط وتدور فيه حرب اهلية لا تبقي ولا تذر .وانا الان اؤيد فكرة صديقي الذي نصحني بعدم بناء بيت في السودان خلال السنوات القادمة .والاجدي شراء شقة في تركيا او اي مكان يمكن ان تستثمرها او تعيش فيها لأن السودان بلد بغير مستقبل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *