زواج سوداناس

احمد المصطفى ابراهيم : آداب عيد الفطر



شارك الموضوع :

أذكر إخواني المسلمين بجملة من آداب وسنن العيد مع التنبيه على بعض البدع والمعاصي التي تقع في العيد مع ملاحظة إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد، فأقول وبالله التوفيق ومنه استمد العون والسداد:

عليك أخي المسلم بالحرص على إخراج زكاة الفطر التي جعلها الله عز وجل طهرة للصائم من اللغو والرفث قبل صلاة العيد.

وأما أحكام عيد الفطر وآدابه :

فأولها التكبير يوم العيد ويبتدئ من ثبوت العيد وينتهي بصلاة العيد.

وصيغة التكبير الثابتة عن الصحابة رضي الله عنهم : (الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر كبيراً)

و(الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبر ولله الحمد). ويحسن الاقتداء بها

وما عدا ذلك من صيغ التكبير والزيادات التي نسمعها في كثير من المساجد فلم أقف لها على إسناد.

2 الاغتسال لصلاة العيد ولبس أحسن الثياب والتطيب لذلك .

3) الأكل قبل الخروج من المنزل على تمرات أو غيرها قبل الذهاب لصلاة العيد الفطر.

4) الجهر في التكبير في الذهاب إلى صلاة العيد.

5) الذهاب من طريق إلى المصلى والعودة من طريق آخر.

6) صلاة العيد في المصلى هي سُنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحرص عليها وادع لها، وإن صليت في المسجد لسبب أو لآخر جاز ذلك.

7) اصطحاب النساء والأطفال والصبيان دون استثناء حتى الحيض والعواتق وذوات الخدور من النساء كما جاء في صحيح مسلم عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ رضي الله عنها قَالَتْ أَمَرَنَا تَعْنِي النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نُخْرِجَ فِي الْعِيدَيْنِ الْعَوَاتِقَ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ وَأَمَرَ الْحُيَّضَ أَنْ يَعْتَزِلْنَ مُصَلَّى الْمُسْلِمِينَ .

8) أداء صلاة العيد ركعتان يكبر في الأولى سبع تكبيرات غير تكبيرة الإحرام وفي الثانية خمس تكبيرات قبل الفاتحة أيضاً، ويقرأ الإمام فيهما سورة الأعلى والغاشية كما في صحيح مسلم عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الْعِيدَيْنِ وَفِي الْجُمُعَةِ بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ.

9) الاستماع إلى الخطبة التي بعد صلاة العيد سُنة ومن لم يحضر الخطبة وقام بعد الصلاة فلا ضير عليه.

10) التهنئة بالعيد ثابتة عن الصحابة رضي الله عنهم، ولم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح وأما عن الصحابة فعن جبير بن نفير قال كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقى يوم العيد يقول بعضهم لبعض: “تقبل منا ومنك” قال الحافظ بن حجر العسقلاني رحمه الله إسناده حسن.

واحرص أخي المسلم على اجتناب البدع والمنكرات في كل حين إذ “كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار” كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

منقول بتصرف

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *