زواج سوداناس

اهتموا بفريقكم ..!!



شارك الموضوع :

في دائرة الضوء

لا أعتقد أن إعداد المريخ يمضي بشكل جيد على الرغم من اجتهاد برهان تيه ومحسن سيد ، وخلفت مشكلة بكري المدينة وعلاء الدين يوسف آثاراً على شكل الإعداد بجانب غياب سالمون جابسون وأعتقد أن الثلاثي يمثل العمود الفقري للمريخ مع الحارس جمال سالم والمدافع أمير كمال بجانب الجوكر ضفر رمضان عجب ، هؤلاء هم أهم لاعبي المريخ وأعمدة تشكيلته .

صحيح أن الأندية الكبيرة لا تقف على لاعب أو إثنين مهما كان وزنهما غير أن أهمية اللاعبين وخبرتهما الكبيرة تفرض على لجنة التسيير التعامل بحنكة أكبر مع أهمية تعامل اللاعبين أنفسهم مع لجنة التسيير والقرار الذي صدر ، المسئولية المشتركة بين لجنة التسيير وعلاء وبكري تفرض على الجميع التعامل بشكل أفضل بعيدًا عن قرار الإيقاف الذي يضر بالنادي واللاعب معا .
مع الانضباط وضد التسيب ولكن نتمني مراجعة الموقف بعد أن هدأت النفوس فلا فييرا لاعب صاعد ولا بكري لاعب في بداياته ، وأتمنى أن يتقدم اللاعبان خطوة نحو لجنة التسيير ولا أتمنى إن تلتفت لجنة التسيير للأصوات التي تطالب بعدم مراجعة القرار .

هناك لاعب لم توله لجنة التسيير حقه من الاهتمام وكادت لجنة ونسي أن تدمره ولم تتحرك لجنة التسيير الحالية مبكراً نحوه وهو النيجيري المتميز سالمون جابسون أحد أهم اللاعبين في كشف الفريق ، فجابسون تأخر كثيرًا في العودة وتمسك بمستحقاته وهو لاعب مظلوم قدم الكثير وكان ينبغي أن تتم معاملته بشكل أفضل، عودة جابسون مع الاستقرار الفني واستعادة الكبار لمستواهم المعهود ستحسن كثيرًا من شكل الفريق .
المريخ فقد أكثر من نصف تشكيلته ومع ذلك كان قريبًا من إنزال خسارة بالهلال المكتمل عدة وعتاداً وهو ما يكشف الفوارق الحقيقية بين الفريقين فالمريخ بشكله الحالي وضعف إعداده وغياب أعمدته الأساسية يتساوى مع الهلال المكتمل ومتى ما عاد لاعبو المريخ وتوفر إعداد جيد فستكون الهوة واسعة والمساحة الفاصلة بين الفريقين شاسعة والهوة لا يمكن ردمها حتى بالتحكيم وإن عاد صلاح أحمد محمد صالح ليمسك الصافرة من جديد .

أضواء
صحف التضليل في الهلال تجبرك على عقد حواجب الدهشة حتى يقترنا ويصعب فصلهما من جديد ، فبكري المدينة بعد توقيعه في المريخ بات مجرد عداء وأروش وبجري المدينة وبعد مشكلته الأخيرة سارع إعلام الضلال إلى الاحتفاء باللاعب والترحيب به مؤكدين أنه أحد أميز المهاجمين ، ترى ماذا يقول إعلام الضلال إن تم احتواء مشكلة اللاعب وعاد من جديد للمارسة نشاطه مع المريخ .
هلال الشباب الذي تضم تشكيلته سيف مساوي ، معاوية فداسي ، بشة ، كاريكا سادومبا ، بويا ،الشغيل ، نزار حامد وجميعهم تخطوا الرابعة والثلاثين ، ده كرة فريق ولا دار عجزة ومسنين .

مباراة القمة أظهرت تمام الهلال ، وخسارة الأزرق في شندي ونيالا وغيرها من مدن الممتاز مسألة وقت حتى وإن تم دعم الفريق كالمعتاد من التحكيم ، وعلى المريخ أن يحسن إعداد فريقه ليواجه أندية الممتاز وحكام صلاح.

حافظ محمد أحمد
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        المك

        من سمى بكرى يجرى المدينة اما المريخ كان ناقصا امام الهلال فهذا غير صحيح غاب فقط جابسون وامير فان كان غياب لاعبين او ثلاثة يؤثر على الفريق فهذا يعنى انه فريق ضعيف عكس الهلال الذى لايؤثر غياب اى لاعب فيه بل فريقه الرديف يستطيع ان يهزم كل فرق الدوري الممتاز اما حكاية الحكام هذه كذبة كبرى يبرر بها المريخاب فشل فريقهم والهلال في المباراة الأخيرة طالب بحكام اجانب والمريخ لم يوافق وكالعادة المريخ عند الهزيمة محلية او افريقية يشتكى من الحكم وهذه اصبحت عادة معروفة عند المريخاب

        الرد
      2. 2
        abdelrahim

        فاقد تربوي جديد في الاعلام المريخي او نقول من ناس القلم ما بزيل بلم ويتسم بعدم المصداقية والمهنية ، بلوي جديد في الوسط الرياضي ، اتقي الله في كتاباتك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *